أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

جولدبرج: كيف تستعيد أمريكا مصداقيتها التي خسرتها في مصر؟


أيمن عزام:
 
انتقد أحد الكتاب الأمريكيين، عجز الولايات المتحدة عن صياغة استراتيجية، تتيح لها تحقيق مصالحها في مصر، دون الإخلال بمبدأ الدفاع عن الديمقراطية، مشيرا إلى أن إحجام الإدارة الأمريكية عن ممارسة أية ضغوط على الرئيس مرسي، ستكون هي السبب في تأجيج الإضطرابات وتحول الصراع للعنف خصوصا بعد أن يستكمل الجيش انقلابه على الرئيس.
 
وكشف جيفري جولدبيرج في مقالة نشرتها وكالة بلومبرج الإخبارية، عن تعجبه من تحول الولايات المتحدة لتصبح مصدر استهجان وعداء من جموع الشعب المصري، التي خرجت أخيرا  لتطالب  بسقوط الرئيس محمد مرسي رغم توجهاته الاستبدادية طيلة السنة الفائتة من حكمه.
 
وأضاف جولدبيرج أن المصريين قد باتوا مقتنعين بأن الولايات المتحدة تقف عقبة أمام تحقيق مطالبهم العادلة، طيلة فترة حكم الرئيسان مبارك ومرسي على حد سواء.
 
وأضاف أن سياسات السفيرة الأمريكية أن باترسون الداعمة للرئيس المصري،  لن تسهم في إقناع المصريين بأن الولايات المتحدة تقف إلى جانبهم، رغم دعوة البيت الأبيض الأخيرة للرئيس مرسي بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.
 
وعلى الرغم من أن السفيرة الأمريكية تندرج ضمن أفضل الدبلوماسيين الأمريكيين  لكن عدد متزايد من المصريين أصبحوا مقتنعين حاليا بأنها تعادي التقدمية والعلمانية.
 
ويتم عادة توجيه اتهامات لها بتمكين سلطة الرئيس مرسي، عن طريق رفض ممارسة ضغوط عليه لإقناعه بضم أحزاب مدنية للتحالف الحاكم حاليا، وعن طريق الإمتناع عن شجب محاولات الأخونة التي يمارسها بمساعدة اتباعه في جميع مؤسسات الدولة، وعن طريق تجاهل الطلبات الملحة التي تقدم بها الليبراليين ومد جسور الصداقة والتعاون  مع رموز الأخوان المسلمين.
 
وقال جولدبيرج أن الرئيس اوباما كان بوسعه  تجنب الصدام الذي يشهده الشارع المصري الحالي خصوصا بعد تنفيذ الجيش لانقلابه على الرئيس مرسي في حالة استخدام  الإدارة الأمريكية للمعونة التي تقدر قيمتها بنحو 1.5 مليار دولار والتهديد بحجبها لإجباره على الإنصياع لمطالب المعارضة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة