سيـــاســة

مصادر: الجيش المصري سيسلم السلطة إلى مجلس رئاسي



العربية.نت، رويترز، الأناضول، أ ش أ:

نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر عسكرية مصرية أن الجيش المصري سيسلم السلطة في مصر إلى مجلس رئاسي، في حالة الفشل في التوصل إلى تسوية بين الرئاسة والمعارضة.


وقالت المصادر إن خارطة الطريق الجديدة لحل الأزمة السياسية في مصر تتضمن حل مجلس الشورى وتعليق العمل بالدستور الحالي، وصياغة دستور جديد وإجراء انتخابات رئاسية.

وفي تطور ميداني، قالت مراسلة "العربية" إن قتيلاً سقط في محافظة الجيزة، فضلاً عن جرح 15 جريحاً، أصيبوا في اشتباكات بين مؤيدي مرسي ومعارضين له في مناطق متفرقة من القاهرة والإسكندرية.

وذكرت تقارير إخبارية أن الرئيس محمد مرسي اجتمع مع وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، ورئيس الحكومة هشام قنديل.

وقالت مصادر عسكرية إن القوات المسلحة المصرية بصدد الانتشار في شوارع القاهرة ومدن أخرى، للحيلولة دون وقوع اشتباكات بين مؤيدي مرسي ومعارضيه.

ومن جهة أخرى، نفى وزير العدل المصري، أحمد سليمان، أمس، تقرير قناة "العربية" عن قيام قنديل، بتقديم استقالته للرئيس، وذلك بعد أن أمهلت القوات المسلحة، القوى السياسية 48 ساعة للاستجابة لمطالب المتظاهرين برحيل مرسي.

وفي تطور لاحق، بثت وكالة أنباء "الأناضول" التركية تقارير عن استقالات جماعية لوزراء البترول والمالية والتخطيط.

كان 6 وزراء، من خارج أعضاء جماعة الإخوان المسلمين قد قدموا استقالاتهم قبل يومين.

وذكرت وكالة "أنباء الشرق الأوسط" أن وزيري الدفاع والداخلية لم يحضرا الاجتماع الوزاري، أمس.

وأفادت وكالة "الأناضول" بأن المتحدثين باسم رئاسة الجمهورية السفيرين عمر عامر وإيهاب فهمي استقالا من منصبيهما.

وقال مصدر مقرب منهما، إنهما تقدما بطلب إنهاء انتدابهما بمؤسسة الرئاسة، وأضاف المصدر، أن فهمي وعامر طلبا العودة للعمل بوزارة الخارجية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة