أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

بنوك الاستثمار‮: ‬رد الفعل مبالغ‮ ‬فيه‮.. ‬ولا يعگس الوضع الحقيقي


كتبت ـ إيمان القاضي:
 
أكد عدد من بنوك الاستثمار، أن محاولات الانتحار حرقاً، التي شهدتها مصر، خلال اليومين الماضيين، ساهمت في ارتفاع الوزن النسبي للمخاطر السياسية المحلية، بمحافظ المستثمرين الأجانب، لافتين إلي أن البورصة المصرية، تعتبر الأعلي مخاطرة بين كل الأسواق العربية الأخري، خلال الفترة الراهنة.

 
في الوقت نفسه، اعتبرت بنوك الاستثمار، أن الهبوط المستمر، الذي لحق بأداء السوق المحلية خلال الجلسات الأخيرة، رد فعل مبالغ فيه ولا يتواكب مع حجم الأحداث الجارية، خاصة في ظل عدم حدوث تغييرات جوهرية علي الصعيد السياسي المصري.
 
من جانبه، أكد عمرو الألفي، رئيس مجموعة البحوث بشركة سي آي كابيتال للبحوث، ارتفاع الوزن النسبي للمخاطر السياسية في السوق المحلية، بالنسبة للمستثمرين الأجانب، مشيراً إلي أن عدم معايشة المستثمرين الأجانب السوق بشكل مباشر، أدي إلي تضخيم الأحداث من وجهة نظرهم، فضلاً عن تخوفهم من تكرار الوضع التونسي في مصر.
 
وأشار »الألفي« إلي أن أسعار الأسهم المفضلة للمتعاملين الأجانب خلال الفترة الراهنة، تؤمن لهم التخارج من السوق، محققين مكاسب جيدة.
 
في الوقت نفسه، اعتبر »الألفي« حالة الذعر المسيطرة علي المتعاملين بالسوق المحلية، مبالغاً فيها، وناتجة عن فزع المستثمرين المحليين، من موجات بيع الأجانب، لافتاً إلي أنه رغم عدم حدوث ما يشير إلي وجود خلل في الأوضاع الاقتصادية، لكن مؤشرات البورصة، هبطت بمعدلات ضخمة، نتيجة حالة الفزع التي سيطرت علي المتعاملين، الأمر الذي يعزز من احتمالية انتهاء موجات الهبوط الراهنة في غضون أيام.
 
وأكد »الألفي« عدم تغير نظرة المستثمر المحلي للمخاطر السياسية بالسوق المصرية، نظراً لأن معايشة المستثمر المحلي الأحداث اليومية بالسوق، تمكنه من قراءة الأوضاع الحقيقية، وتحديد توابع الاضطرابات السياسية.
 
من جانبه، أكد ولاء حازم، مدير استثمار بشركة إتش سي لإدارة الأصول، أن الاضطرابات السياسية الراهنة، ترتب عليها تصدر السوق المحلية قائمة الأسواق العربية الأعلي مخاطرة علي الصعيد السياسي، مشيراً إلي حتمية انعكاس هذا الأمر، علي ارتفاع الوزن النسبي للمخاطر السياسية بمحافظ المستثمرين الأجانب.
 
وأكد »حازم« أن المخاطر السياسية، التي تواجهها السوق المحلية، أمر واقع بالفعل، قبل الثورة الشعبية التونسية، نظراً لتزامن العام الحالي مع انعقاد الانتخابات الرئاسية في مصر، مشيراً إلي أن الاضطرابات السياسية الأخيرة، ضاعفت من حدة المخاطر السياسية لتتخذ منحي مختلفاً عن الوضع السابق.
 
ورأي »حازم« أن الفترة المقبلة، ستشهد عمليات متاجرة سريعة، من قبل بعض المتعاملين بالسوق، سواء علي صعيد الاستثمارات المحلية أو الأجنبية، بعد هبوط أسعار العديد من الأسهم، مما خلف فرصاً جيدة لاستراتيجيات الربح السريع.
 
ورهن »حازم« انتهاء الوضع الراهن، بسرعة استقرار الأوضاع في السوق المحلية، وانتهاء ظاهرة الاضطرابات السياسية.
 
أما محمد صديق، رئيس قسم البحوث بشركة برايم القابضة للاستثمارات المالية، فأكد عدم إمكانية الحكم بارتفاع المخاطر السياسية في السوق المحلية، حتي بعد الاضطرابات التي حدثت مؤخراً، مشيراً إلي أن السبب الرئيسي وراء عمليات البيع المكثفة من قبل الأجانب، يكمن في وصول الأسهم إلي مستويات جيدة تؤمن لهم تحقيق مكاسب جيدة.
 
واعتبر »صديق« الهبوط الحالي للبورصة، لا يتعدي كونه موجة تصحيحية تقليدية، بعد الارتفاعات التي حققتها السوق خلال الفترات السابقة، متوقعاً انتهاءها قريباً، ليعود أداء السوق إلي استقراره السابق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة