أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

نيلسن: ثقة المصريين فى الاستقرار السياسى هبطت إلى 16 %.. ومصر مازالت ضمن الدول الأكثر تفاؤلاً حول العالم


إيمان حشيش

كشفت دراسة نيلسن الأخيرة حول مدي ثقة المصريين في الوضع الحالي للبلاد بشكل عام، أن الاهتمام بالاستقرار السياسي شهد هبوطا كبيرا وصل إلي 16% في الربع الثالث بعدما كان الأعلي بين المصريين لثلاثة أرباع، فقد أصبح الثالث بنسبة 22%.

وبالرغم من هذا فإن تقرير نيلسن الاخير يضع مصر علي قمة أعلي عشر دول لديها هذا الاهتمام علي مستوي العالم،  ولقد تحول الاقتصاد من المرتبة الثانية الي الأولي كأهم عامل للقلق بين المجيبين علي الاستفتاء في مصر بنسبة 31%، مما يضع مصر في المركز الثاني علي مستوي العالم بعد فنزويلا.

 ويأتي الامان الوظيفي في المرتبة الثانية بنسبة 27%، فيما جاء الإرهاب في المرتبة الرابعة بنسبة 15% مما يضع مصر في المركز الثاني علي مستوي العالم بعد تركيا، وتعتبر الجريمة هي رابع مصدر للقلق لدي المصريين تتبعها الحرب، وهبط الاهتمام بأسعار الغذاء المتزايدة من 15% في الربع الثاني الي 10% في الربع الثالث في 2012.

 ويقول رام موهان راو، المدير الإداري لنيلسن مصر: "إن وجود رئيس منتخب وحكومة حول المصريين بعيدا عن القلق حول الاستقرار السياسي، وتحول اهتمامهم الأكبر الآن إلى الاقتصاد مما يفرض على هذا النظام الجديد التحرك السريع برسائل تطمئن المصريين ان اقتصاد بلادهم سيخرج من حالة الركود".

بينما سجل ثقة المستهلك في الاقتصاد بين المصريين 103 نقاط في الربع الثالث من 2012 ويأتي هذا للربع الثاني علي التوالي، وبصعود المؤشر فوق المائة نقطة تعتبر مصر ضمن مجموعة الدول الأكثر تفاؤلا بالمستقبل.

وارتفعت أيضا ثقة المستهلك حول العالم بمعدل نقطة واحدة لتصل إلي 92 نقطة في الربع الثالث لعام 2012 وذلك تبعا لنتائج ثقة المستهلك حول العالم من نيلسن التي هي مؤسسة عالمية رائدة في تقديم المعلومات والتحليلات فيما يشاهده المستهلكون أو يشترونه.

كما  ارتفعت ثقة المستهلكين بشكل عام في الجولة الأخيرة من الاستفتاء الذي تم إجراؤه بين 10 أغسطس و7 سبتمبر 2012 في 52% من الأسواق العالمية التي تم قياسها بواسطة نيلسن مقارنة بنسبة 41% ارتفاعا في الربع السابق، وارتفعت الثقة في الربع الثالث لعام 2012 في 30 سوقا من اصل 58 سوقا حيث هبطت في 19 سوقا وظلت ثابتة علي معدلها في 7 أسواق.

ويقول د.فنكاتيش بالا، كبير الاقتصاديين في مجموعة كامبريدج التي تمثل جزءا من نيلسن: "تعكس نتائج الربع الثالث اتجاها عاما ليس ايجابيا ولا سلبيا حيث إن المستهلكين يخطون علي الماء بحذر شديد، لقد لعبها المستهلكون بأمان في الربع الثالث، خاصة في أوروبا التي ما زالت تواجه موقفا اقتصاديا متزعزعا بالرغم من بعض المبادرات من قبل البنك المركزي الأوروبي، ولقد تباطأ نمو التصدير من الصين بصورة ملحوظة خاصة إلي المنطقة الاوروبية مقترنا بوجود تحفظ بين المستهلكين هناك، ولا يزال المستهلكون في الولايات المتحدة الأمريكية حذرين في مواجهة انتعاش متقطع يظهر في مستويات بطالة لا تزال مرتفعة ونمو محبط للرواتب بالرغم من أنهم متأثرون بأوروبا بشكل أقل مباشرة".

بينما عن الأحوال المالية والشخصية للمصريين، كشف استفتاء نيلسن أن 59% من مستهلكي الانترنت في مصر يعتبرون فرص العمل المحلية لديهم في الاثني عشر شهرا المقبلة جيدة أو ممتازة وهو هبوط بنسبة 2% عن الربع السابق وبالرغم من هذا فإن مصر تأتي في المركز الثامن من ضمن الدول الأكثر تفاؤلا علي مستوي العالم حول فرص العمل وأيضا حول أحوالهم المالية الشخصية، وبذلك تتقدم مركزين عن الربع السابق، أما عن أحوالهم المالية الشخصية خلال الاثني عشر شهرا المقبلة فإنها قد ارتفعت بنسبة 1% بين المصريين لتصل الي 64%.

فمعظم المصريين(80%) يعتقدون أن دولتهم تمر بحالة ركود في تلك اللحظة مع تسجيل هبوط بمعدل 6 نقاط مئوية وبالرغم من هذا فإن مصر تعتلي قائمة أعلي عشر دول علي مستوي العالم، تعتقد أن دولتهم ستخرج من حالة الركود الاقتصادي في الاثني عشر شهرا المقبلة للربع الثاني علي التوالي. إن أكثر من نصف المجيبين علي الاستفتاء (55%) يعتقدون أن مصر ستخرج من حالة الركود خلال عام مقارنة بنسبة 60% في الربع الثاني لعام 2012، ويقول رام موهان راو المدير الإداري لنيلسن مصر: "هناك إشارة الى تراجع هذا التفاؤل خاصة مع انخفاض 5 نقاط مئوية فالمصريون يأملون أن يحمل لهم النظام الجديد نموا اقتصاديا ولكن هذا الانخفاض يأتي منذرا للنظام أنه يجب المضي بخطوات قوية وسريعة لتحسن الاقتصاد".

بينما كشفت الدراسة أن هناك ما يقرب من 66% من المستهلكين المصريين عبر الإنترنت قاموا بتغيير عاداتهم في الإنفاق لتوفير النفقات المنزلية، وهو ارتفاع بمعدل نقطة مئوية واحدة عن الربع الثاني لعام 2012.

ويقول 35% إنهم ينفقون بشكل أقل علي الوجبات الجاهزة والملابس والنفقات التليفونية وسيقلل 34% منهم من الانفاق علي وسائل الترفيه خارج المنزل. وخفض 26% منهم الانفاق علي الاجازات، بينما قرر 23% منهم تأجيل تحديث الأجهزة التكنولوجية وحاول 22% منهم التوفير في الغاز والكهرباء.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة