أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شركة بلجيكية تستهدف الاستحواذ على %5 من الحصة السوقية للسكر


تغطية ـ سمر السيد :

تسعى شركة بلجيكية للاستحواذ على ما يقرب من %5 من الحصة السوقية لانتاج السكر فى مصر.

قال تامر الدفراوى، رئيس مجلس إدارة شركة «رافينيرى تيرليمونتويس» للتصدير والاستيراد البلجيكية، إن ضخامة حجم السوق المصرية وزيادة أعداد الشركات العاملة فيه مثل «أوسكار» و«فتح الله» و«سعودى» و«مترو» و«ألفا ماركت» و«كارفور» و«هايبر ماركت» وغيرها تشجعان الاستثمار فى قطاع الصناعات الغذائية وابتكار مجالات جديدة يومياً.

وأضاف الدفراوى خلال المؤتمر الصحفى الذى نظمته الشركة البلجيكية نهاية الأسبوع الماضى بمناسبة إطلاق 5 منتجات سكر مكعبات جديدة، أن المنتجات الجديدة التى ستتولى الشركة إنتاجها ويطلق عليها «T -BRAND » تعد الأولى من نوعها، ومن المتوقع أن يكون عليها طلب عال.

وأشار إلى أن الشركة تستهدف طرح 3 منتجات أخرى بحلول عام 2014، وقال إن الشركة تستهدف من خلال منتجاتها الخمسة الاستحواذ على %5 كحصة سوقية فى الفئات العليا من المستهلكين والتى سيتم بيعها من خلال محال التجزئة.

ومن المقرر أن يتراوح سعر منتجات سكر الـ«T -BRAND » التى أطلقتها الشركة بداية يونيو الحالى بين 30 و40 جنيهاً لكيلو السكر الواحد.

وأشار إلى أن الشركة تستهدف تغطية أكثر من 160 نقطة بيع فى جميع أنحاء مصر فى أكبر محال البيع فى القاهرة والإسكندرية وبورسعيد والإسماعيلية وشرم الشيخ والغردقة وطنطا والمنصورة.

ولفت إلى نجاح شركته فى توزيع 3 منتجات من إجمالى ما أنتجته الشركة خلال شهر يونيو الماضى، كما أنها تعكف حالياً على توزيع منتجات أخرى خلال الفترة الحالية بالتزامن مع اقتراب شهر رمضان وارتفاع حجم الاستهلاك خلال هذا الشهر.

ولفت إلى تبنى الشركة خطة لإطلاق سلسلة من البرامج التسويقية خلال شهور يوليو وأغسطس وسبتمبر المقبلة، بالإضافة إلى تدشين موقع الكترونى لتعريف الناس بمنتجات الشركة أولا بأول وهو ما سيساهم، فى وجهة نظره، فى تسويق المنتج الجديد.

قال توماس هابش، المدير التنفيذى لشركة «رافينيرى تيرليمونتويس»، إن إجمالى العوائد التى حققتها الشركة عالمياً خلال العام الماضى بلغ نحو 8 مليارات دولار من خلال إنتاج نحو 500 ألف طن سكر سنوياً، لافتاً إلى أن حجم استثمارات الشركة فى بلجيكا وصل إلى مليار يورو خلال عشر سنوات وهو ما مكنها من الاستحواذ على أكثر من %85 من سوق إنتاج السكر هناك، ولفت إلى أن حجم مبيعات الشركة سجل خلال عام 2012 نحو 700 مليون يورو.

جدير بالذكر أن شركة «رافينيرى تيرليمونتويس» تم إنشاؤها فى عام 1836 لإنتاج وتصنيع السكر فى مصر، ويبلغ عدد العمالة فى مصنعها 700 موظف، كما أن لديها شراكة مع شركة «سودزوكر» الأوروبية المتخصصة فى إنتاج السكر والفاكهة والبيو إيثانول ومنتجات أخرى خاصة.

وأشار إلى ارتفاع حجم التكاليف التى يحتاج اليها الاستثمار فى مجال إنتاج السكر، خاصةً فى ظل السعى نحو إنتاج منتنجات مختلفة عن التى تدخل السوق المحلية سنوياً، فى ظل ارتفاع حجم استهلاك السكر السنوى فى مصر، ورغم ارتفاع حجم إنتاجها ليصل إلى 2 مليون طن سنوياً، فإنها لا تزال مستورداً رئيسياً له، حيث يسهم ارتفاع النمو المطرد فى عدد السكان فى ارتفاع الطلب عليه.

وتشير الإحصائيات إلى أن مصر استوردت أكثر من 1.15 مليون طن من السكر خلال العام الماضى، وفى حال نجاح الشركة فى تصدير وتسويق منتجاتها فى مصر وفى الأسواق المجاورة، فإنها ستسعى لإقامة مصنع جديد.

لفت فيليب منيت، مدير التسويق والمبيعات فى قطاع البيع والتجزئة للشركة، الى أنه بالرغم من صعوبة إنتاج هذا النوع من سكر المكعبات نظراً للمواصفات الخاصة التى قد يحتاجها كبس السكر وجعله صلبا وهو ما يرفع من حجم الاستثمارات التى تضخها الشركة ويزيد كفاءة المنتج مقارنة بمنتجات أخرى.

قال جيل هيفارت، سفير بلجيكا فى القاهرة، إن المصريين قادرون على تجاوز الأزمة السياسية والاقتصادية الحالية حيث إن معظم دول العالم التى شهدت نشوب ثورات مرت بالفترة الانتقالية نفسها التى تمر بها مصر حالياً، لافتاً إلى أن مجىء الشركة البلجيكية فى ذلك الوقت يعتبر شهادة ثقة فى قدرة الاقتصاد المصرى على النمو وعبور الأزمة.

وأضاف أن هناك ارتفاعا فى حجم التبادل التجارى بين مصر وبلجيكا بنسبة %40 خلال عام ‏2012 ليسجل نحو 2.2 ‏ مليار دولار‏، حيث تعتبر بلجيكا الشريك التجارى الرابع لمصر كما أن هناك استثمارات بلجيكية فى السوق المصرية فى عدد من القطاعات مثل الكيماويات والمناجم والصناعات البحرية بجانب مشروع المتحف المصرى الكبير بالقاهرة الجديدة الذى يعمل به الكثير من البلجيكيين.

ولفت إلى اجتماعه المقبل مع عدد من قيادات الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة للحديث عن عدد من المشروعات البلجيكية الجديدة من المقرر أن تأتى السوق المحلية فى الفترة المقبلة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة