أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

المعارضـــــة تصـــــر علـــى رحيـــل «مرســى»


كتبت– سلوى عثمان - شريف عيسى:

أجمعت قوى المعارضة والقوى الثورية على رفض ما جاء على لسان المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية فى المؤتمر الذى عقد ليلة الأول من يوليو، حيث أبدوا جميعاً رفضهم المطلق للحوار مصرين على مطلب وحيد هو رحيل الرئيس مرسى وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.=

قال كريم الكنانى، عضو الهيئة العليا بالحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى، إن ما صدر من جانب الرئاسة ما هو إلا عبث ومحاولة لإضاعة الوقت، فالحقيقة أنهم وجدوا المصريين بالكامل فى الشارع، وهو ما جعلهم يخرجون بهذه التصريحات المرتبكة.

وأضاف الكنانى، أن هتاف «الشعب يريد إسقاط النظام»، أمس هو المطلب الوحيد الآن، واستمرار الشعب لاستكمال هذه الثورة سيكون موازياً لإصرار جماعة الإخوان على إحراق نفسها بنفسها، وأوضح أنهم كانت لديهم فرصة انتهت بالكامل مع خطاب مرسى الأخير قبل انطلاق مظاهرات 30 يونيو.

ونشرت الصفحة الرسمية لحركة تمرد أول بياناتها بعد يوم 30 يونيو، معلنين سقوط د. مرسى والاستمرار فى الاعتصام بجميع الميادين، وأضاف البيان أنه لم يعد هناك أى حل وسط ولا بديل عن زوال سلطة الإخوان، المتمثلة فى مندوب مكتب الإرشاد محمد مرسى بقصر الاتحادية، وأمهلت الحركة مرسى موعدا أقصاه الخامسة من مساء الغد للرحيل، حتى تتمكن مؤسسات الدولة المصرية من الاستعداد لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وقامت 7 حركات ثورية وهى: الجبهة الحرة للتغيير السلمى، وحركة ثوار، والحركة الشعبية لاستقلال الأزهر، والمركز القومى للجان الشعبية، وجبهة الشباب القبطى، وتحالف القوى الثورية، وثورة الغضب المصرية الثانية، أمس بالإعلان أنهم سيقفون بشدة أمام المذهبية والطائفية، مشددين على أن الإسلام هو المرجعية الأساسية لكن الإخوان ليسوا الإسلام وليسوا المشروع الإسلامى، بل إنهم حاولوا أن يضعوا الإسلام فى مواجهة الوطنية.

من جهته قال أحمد إمام، عضو المكتب السياسى بحزب مصر القوية، إن ما أبدته الرئاسة أمس الأول، من رغبة فى إدارة حوار وطنى جاد للخروج من الأزمة الراهنة، لن يجدى نفعاً، خاصة أن سقف الاحتجاجات قد ارتفع لرحيل الرئيس مرسى.

وأشار إمام إلى أن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الراهنة، يتمثل فى إعلان الرئيس مرسى استقالته حقناً لدماء المصريين، وإجراء حوار وطنى شامل لكيفية إدارة الدولة فى الفترة الانتقالية.

وتابع عضو المكتب السياسى لحزب مصر القوية، أن الشعب قال كلمته أمس الأول وبقوة خلال وجود الملايين بميادين الجمهورية كافة، مطالباً الرئيس مرسى بالانصياع للإرادة الشعبية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة