أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

رئيس مجلس إدارة «مايكرو كاسيل»: المعارض العقارية وقاعدة العملاء القدامى أهم آليات التسويق للشركات


رضوى عبد الرازق

 اكد المهندس المهدى محمد المهدى، رئيس مجلس ادارة شركة مايكرو كاسيل للاستثمار العقارى والسياحى، تحسن حركة المبيعات والاقبال على شراء الوحدات السكنية بمختلف شرائحها ومنها السكن السياحى عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية واستقرار الاوضاع السياسية والامنية نسبيا بنسبة تتراوح بين 60 و 70 % مقارنة بالاقبال على المشروعات السكنية خلال عام 2011 ، مما ساهم فى تحفيز الشركات وتنفيذ المخططات الاستثمارية والتوسعية لتطوير محفظة المشروعات خلال المرحلة المقب
 
 
المهدى محمد المهدى 
وتوقع المهدى ارتفاع أسعار الوحدات السكنية والساحلية مطلع العام المقبل مع المزيد من استقرار الاوضاع السياسية والاقتصادية واقتراب الشركات من انجاز المراحل الجديدة من المشروعات الحالية وزيادة عدد الوحدات السكنية المنتهية، ومن ثم تخفيض الشركات التسهيلات الممنوحة، وخاصة اجل السداد، مما يدفع الأسعار إلى الارتفاع بنسبة تتخطى 10 % تزامنا مع استمرار تغيرات أسعار مواد البناء، علاوة على عدم وضع ضوابط سعرية من قبل الجهات الحكومية لتنظيم عملية الصناعة، وبالتالى ارتفاع تكاليف الانتاج بصورة مطردة والاضرار بعملاء القطاع، ولفت إلى لجوء العديد من الشركات إلى رفع أسعار الوحدات بالمراحل الجديدة من المشروعات العقارية خاصة مع استمرار التوقعات المتفائلة بتنامى حجم الطلب وتفعيل الرغبات الشرائية المؤجلة .

وأشار إلى تأثير تغيرات أسعار الصرف وتراجع قيمة العملة المحلية امام الدولار والعملات الاجنبية الاخرى فى انخفاض القيمة الشرائية للوحدات العقارية والاراضى ومن ثم بحث الاستثمارات المحلية عن مخزن جيد للقيمة .

واكد أن الشركات تترقب طروحات الاراضى الجديدة خلال الاشهر المقبلة بعد توقف طرح الاراضى لمدة تتخطى العامين، مما أضعف من معدلات الانشاءات ونقص الفرص الاستثمارية المتاحة فى السوق، فضلا عن ارتفاع أسعار الاراضى المعاد بيعها، مما اضر بالشركات الصغرى والمتوسطة وأسعار الوحدات السكنية .

وشدد رئيس مجلس ادارة مايكرو كاسيل للاستثمار العقارى والسياحى، على حاجة القطاع لتطوير آليات طروحات الاراضى بين المزايدات والبيع بأسعار ثابتة للشركات العقارية فى ظل تسبب حالة الركود التى شهدها القطاع العامين الاخيرين فى تراجع حجم أرباح الشركات وعجزها عن التقدم للمزايدات المطروحة من الدولة مع ارتفاع أسعار الاراضى فى الاونة الاخيرة مما يتطلب البحث عن آليات جادة لاستقطاب الشركات العقارية وتحفيز حركة الانشاءات خلال المرحلة المقبلة .

ولفت إلى اهمية وضع شروط صارمة وضمانات للجهات الحكومية للحد من بيع الاراضى للشركات غير الجادة والتى ساهمت فى ظهور مضاربى السوق وارتفاع الأسعار ونقص معدلات التنمية على المساحات الكبرى فى السنوات الاخيرة، وطالب بتصنيف الشركات وفقا لجديتها فى القطاع وسابقة اعمالها والتزامها تجاه العملاء لاعادة تنقية السوق وتمكين الجهات الحكومية من طرح اراض للشركات المتوسطة وفقا لأسعار محددة وثابتة مع انهاء حالة المخاوف من انتشار الشركات غير الجادة .

واكد حاجة القطاع لتطوير المنتج العقارى وتحفيز الشركات على تنفيذ مشروعات جديدة تحدث طفرة فى حجم المشروعات والمساحات مع اتاحة الفرصة كاملة للكيانات الجديدة فى الدخول إلى السوق وتنمية حجم الشركات العاملة على الاجل الطويل، خاصة مع تضرر الشركات الصغرى من الفساد وضعف الفرص الاستثمارية المتاحة لديها قبيل الثورة، اضافة إلى حالة الجمود ونقص مبيعات الشركات التى ادت إلى انكماش وتضاؤل حجمها .

وكشف عن اهتمام الشركة البالغ للوجود فى المعارض العقارية الداخلية والخارجية باعتبارها اهم الوسائل الترويجية التى تساهم فى تحسين مبيعات الشركات وتعريف العملاء بالمنتجات بالاضافة إلى كونها وسيلة اتصال مباشرة براغبى الحصول على وحدات سكنية مقارنة بالاعلانات العقارية فى الصحف ووسائل الاعلام والتى تفتقر غالبا إلى المصداقية مع ضعف الآليات الرقابية على نشاط الشركات المعلنة .

اشار إلى مشاركة الشركة فى معارض عقارية بالنوادى والتجمعات بهدف تسويق الوحدات المتبقية بمشروعى طيبة بيتش وجوهرة الساحل وعمارات سكنية بالعجمى ومطروح، لافتا إلى نجاح الشركة فى تحقيق مبيعات جيدة خلال العام الحالى .

واوضح ان الشركة تعتمد على قاعدة العملاء الحاليين وسابقة اعمالها بالقطاع العقارى باعتبارها اهم الآليات الترويجية خلال المرحلة الحالية، مقارنة بالوسائل الدعائية الاخرى، مشيرا إلى حرص الشركات على اثبات وجودها فى السوق وتزايد المنافسة على استقطاب الشريحة الكبرى من العملاء .

ولفت إلى زيادة اقبال العملاء على الوحدات المنتهية بالمشروعات العقارية ومن ثم ظهور تغيرات سعرية فى الاونة الاخيرة فضلا عن الحرص على متابعة سير العمل بالمشروعات والتاكد من جدية الشركات، وقال ان الشركات العاملة فى السوق تضع اعتبار المصداقية والالتزام بتسليم الوحدات وفقا لشروط التعاقد وأجل التسليم، المعيار الرئيسى لتوجهات العملاء خلال المرحلة الحالية .

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة