أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

النور: مواجهة التيار الإسلامى لعموم الشعب انتحار سياسى ودعوى



حزب النور
كتب – محمود غريب:
 
قال شريف طه أمين حزب النور بالدقهلية, إن الدعوة لانتخابات رئاسية والتى طالب بها الحزب فى بيانه لا سبيل إلا إياها, وإلا فالبديل عن ذلك هو أن يقوم الجيش بإعلان دستورى وهذا أمر متوافق عليه من جميع مؤسسات الدولة من جيش ومخابرات وأمن قومي, وهو ما يعنى سقوط كل شيء والرجوع لنقطة الصفر وخسارة كل المكتسبات, وهذه معلومات وليست تحليلات.


وأكد طه أن دخول التيار الإسلامى فى مواجهة مع عموم الشعب، فضلا عن الجيش هى مواجهة خاسرة معلومة العواقب وللأسف لا يتعلم البعض من تجارب الزمن، ومن يظن أن التيار الاسلامى يمكنه أن يواجه شعبًا بأجمعه فهو واهم, مؤكدًا أن الصدام مع الشعب أو الجيش يعنى دماء بلا فائدة وسيسقط الرئيس بعدها لا محالة، فضلا عن الخسارة الدعوية فى الشارع التى قد تمتد عقودًا, مؤكدًا أن الحزب كان يرى أن الأمثل هو تغيير الحكومة ثم الانتخابات النيابية ثم الانتخابات الرئاسية المبكرة.

وأضاف «طه» أن من يظن أنه يمكن بقاء الرئيس على جثث وأشلاء ودماء المصريين فهو لا يعرف طبيعة الشعب المصري, ولا يقدر عواقب الأمور جيدًا وإذا كان الشعب قد نفر من الإسلاميين بسبب أحداث العنف التى جرت فى العقود السابقة فهل نكرر التجربة؟.

وأوضح القيادى بحزب النور أنه فى حال الصدام سينحاز الشعب بأجمعه للجيش وسيكون انتحار سياسى ودعوى.
 
 
قال شريف طه أمين حزب النور بالدقهلية, إن الدعوة لانتخابات رئاسية والتى طالب بها الحزب فى بيانه لا سبيل إلا إياها, وإلا فالبديل عن ذلك هو أن يقوم الجيش بإعلان دستورى وهذا أمر متوافق عليه من جميع مؤسسات الدولة من جيش ومخابرات وأمن قومي, وهو ما يعنى سقوط كل شيء والرجوع لنقطة الصفر وخسارة كل المكتسبات, وهذه معلومات وليست تحليلات.

وأكد طه أن دخول التيار الإسلامى فى مواجهة مع عموم الشعب، فضلا عن الجيش هى مواجهة خاسرة معلومة العواقب وللأسف لا يتعلم البعض من تجارب الزمن، ومن يظن أن التيار الاسلامى يمكنه أن يواجه شعبًا بأجمعه فهو واهم, مؤكدًا أن الصدام مع الشعب أو الجيش يعنى دماء بلا فائدة وسيسقط الرئيس بعدها لا محالة، فضلا عن الخسارة الدعوية فى الشارع التى قد تمتد عقودًا, مؤكدًا أن الحزب كان يرى أن الأمثل هو تغيير الحكومة ثم الانتخابات النيابية ثم الانتخابات الرئاسية المبكرة.

وأضاف «طه» أن من يظن أنه يمكن بقاء الرئيس على جثث وأشلاء ودماء المصريين فهو لا يعرف طبيعة الشعب المصري, ولا يقدر عواقب الأمور جيدًا وإذا كان الشعب قد نفر من الإسلاميين بسبب أحداث العنف التى جرت فى العقود السابقة فهل نكرر التجربة؟.

وأوضح القيادى بحزب النور أنه فى حال الصدام سينحاز الشعب بأجمعه للجيش وسيكون انتحار سياسى ودعوى.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة