أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

بلومبرج: مصر مرشحة لتباطؤ اقتصادى طويل الأجل



صورة اريشفية

أيمن عزام:

 
قالت وكالة بلومبرج، إن استمرار الاضطرابات لأكثر من ثلاث سنوات فى مصر، يسهم فى تقليص فرص تحقيق النمو الإقتصادى على المدى البعيد جراء إحجام المستثمرين عن ضخ الأموال انتظارا لاستقرار الأوضاع.
 
وقالت كارولين فرويند، فى مقالة نشرتها الوكالة، إن استمرار حالة انعدام الاستقرار السياسى لثلاث أعوام هو الحد الفاصل بين الدول التى استطاعت تحقق انتعاشا اقتصاديا سريعا فى أعقاب ثوراتها من ناحية والدول التى أخفقت فى تحقيق هذا الهدف بسبب طول فترة الاضطراب وتخطيها حاجز الأعوام الثلاثة من ناحية أخرى.
 
وقالت فرويند، إن تاريخ التحولات الديمقراطية فى العالم تكشف عن أن الدول التى تنجح فى بناء مؤسساتها الديمقراطية بسرعة تتمكن من تحقيق معدلات أسرع فى النمو الاقتصادى على المدى البعيد بنحو 1% مقارنة بمستويات النمو، خلال الفترة التى تسبق المرحلة الانتقالية.

 أما البلدان التى يتأخر استكمال مؤسساتها بعد الثورات فإنها تعانى من ضعف نموها الاقتصادى لفترة زمنية أطول، ويرجع السبب فى هذا إلى أن استمرار حالة انعدام اليقين والاضطراب يدفع المستثمرين لتأجيل اتخاذ قراراتهم انتظارا منهم لتحسن الأوضاع السياسية والاقتصادية.
 
ومن الضرورى وفقا لفرويند أن يبدأ السياسيون على الفور فى وضع خطة شاملة للتحول الديمقراطى وتطبيق إصلاحات اقتصادية سريعة، ويتعين فى حالة التأخير فى وضع هذه الخطة سداد تكلفة باهظة تشمل صعود معدلات البطالة.
 
ويمكن وفقا لفرويند إرجاع التباين الواضح الحالى فى الأداء الاقتصادى فى كلا من بولندا ورومانيا إلى سرعة انتهاء الفترة الانتقالية، فالنجاح الاقتصادى فى بولندا قد تحقق بفضل الانتخابات السلمية وتطبيق إصلاحات واضحة تنحاز إلى آليات السوق.
 
واجتذبت بولندا بحلول عام 1998 نسبة 40% من الاستثمارات الأجنبية فى شرق ووسط أوربا. وهيمن الشيوعيون مقابل هذا على
مرحلة التحول السياسى فى رومانيا، كما صاحبها اندلاع مظاهرات متكررة تطالب ببقاء الدعم الحكومى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة