أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

صحيفة أمريكية: المصريون صبوا جام غضبهم على السفيرة الأمريكية



آن باترسون

أونا:


ذكرت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية أن المتظاهرين المصريين صبوا جام غضبهم على السفيرة الأمريكية فى القاهرة آن باترسون أثناء تظاهرات أمس ضد الرئيس محمد مرسي التى دعت اليها حركة (تمرد) وبعض القوى والأحزاب السياسية المعارضة بعد عام من توليه السلطة، متهمين إياها بمساعدة حكومة مرسي الإسلامية.

وذكرت الصحيفة – في تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني- اليوم أن المتظاهرين وجهوا اللوم إلى باترسون.. رافعين لافتات تطالب برحيلها وقاموا بتعليق لافتة ضخمة في وسط مدينة القاهرة، تحمل صورة مشوهة لوجهها.. وموجهين إليها إهانة بكلمة "حيزبون" التي تعني"العجوزالشمطاء".

وأشارت إلى أنه على الرغم من أن المتظاهرين والولايات المتحدة يضغطان على مرسي لإظهار المزيد من الاحترام للعملية الديمقراطية ومؤسسات الدولة.. إلا أن العامل الأساسي لهجوم المعارضة على أمريكا هي أزمة الثقة التي تعيشها واشنطن مع المصريين ، حسب الصحيفة فضلا عما أظهره استطلاع حديث للرأى من أن المصريين يحملون وجهات نظر سلبية للغاية تجاه الولايات المتحدة وقيادتها.

ولفتت الصحيفة إلى أن معظم الانتقادات الموجهة لباترسون ترجع لسبب أن معظم المصريين لديهم تصور متجذر بأن الولايات المتحدة تساعد مرسي على البقاء حتى لو كان ذلك على حساب الديمقراطية المصرية، وهو ما يرجع جزئيا إلى أن واشنطن كانت تعمل عن كثب لسنوات طويلة مع حكومة الرئيس المخلوع حسني مبارك ، وكذلك لأن رفض السفيرة الأمريكية الانتقادات الموجهة إلى مرسي في تصريحات علنية، نظر إليه على أنه دعم له.

ونوهت بأن الولايات المتحدة لديها مصالح في مصر، وتعكير صفو العلاقات الأمريكية- المصرية قد يرضي رغبات المحتجين التي ستراها عقابا لمرسي لكنها لن تساعد المصريين في شيء.

واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول إن جهود باترسون للتوسط بين حكومة مرسي والمتظاهرين قد يساء فهمها من قبل الطرفين سواء المعارضة التي سترى أن واشنطن تدعم نظام الرئيس مرسي ، أو الإخوان المسلمين الذين سيرون أن واشنطن تتدخل في شئون مصر الداخلية.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة