أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"الشيوعي المصري" يحمل مرسي والإخوان مسئولية سقوط شهداء



الحزب الشيوعي المصري

ايمان عوف :


توجه الحزب الشيوعي المصري، في بيان له "بتحية إجلال وتقدير للشعب المصري العظيم حينما استجاب لحملة تمرد وجمع أكثر من 22 مليون توقيع، وخرج بعشرات الملايين في ميادين التحرير في القاهرة والمحافظات في الموجة الثانية للثورة يوم 30 يونيو يطالب بإسقاط محمد مرسي وعصابته ويعلن نهاية حكم الظلاميين تجار الدين، وأعداء الحضارة والتقدم"، بحسب قول البيان.

وأكد الحزب علي أن الشعب المصري هو صاحب الكلمة العليا الآن، وأن عليه أن يتولى زمام المبادرة فى اتجاه تاكيد السلطة الثورية البديلة التي توافقت عليها قوى الثورة لقيادة المرحلة الانتقالية التي تنتهى بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة ولا تتجاوز مدة عام.

ولفت الحزب إلى انه بدأت بالفعل مبادرات الجماهير الشعبية على الأرض من خلال قيامها بعزل بعض المحافظبن وتشكيل مجالس مدنية لإدارتها، و"هى الشرارة التي سوف تمتد لتحرير باقي المحافظات والوزارات والمؤسسات من حكم عصابة الإخوان وحلفائهم من الجماعات الإرهابية، وعلى القوى الثورية واحزاب المعارضة دعم هذه المبادرات والمساهمة فى تطويرها"، بحسب البيان.

 واعتبر الشيوعي المصري أن فرض السلطة الشعبية ذات التوجه الثوري من خلال العصيان المدني وتصعيد الإضراب العام واستمرار المظاهرات المليونية السلمية هو الأداة القادرة على سرعة تحقيق أهداف الثورة وانجاز مطالبها الفورية وعلى رأسها عزل مرسي وإسقاط الدستور الباطل وتشكيل السلطة البديلة للمرحلة الانتقالية والتي يجب أن يكون على رأس اولوياتها اتخاذ اجراءات فورية لصالح الجماهير الكادحة.

وحمل الحزب الشيوعي المصري مرسي وحكومته المسئولية الكاملة عن الدم الذي اُريق فى أسيوط وعدد اخر من المحافظات، و"أن المجرمين لن يفلتوا هذه المرة من العقاب لذلك يجب الاسراع بتقديم هولاء القتلة والمحرضين على هذه الجرائم من الجماعات الارهابية"، على حد قول البيان.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة