بورصة وشركات

البورصة المصرية تستأنف نشاطها غدا


أ ش أ :

تستأنف البورصة المصرية نشاطها، غدا الثلاثاء، بعد عطلة رسمية، اليوم، بمناسبة بداية السنة المالية 2013-2014.

وأكد رئيس البورصة الجديد عاطف ياسين الشريف، في تصريحات، على ضرورة تفهم المجتمع لدور البورصة الحقيقى كأداة رئيسية لتمويل الشركات ومساعدتها على النمو، داعيا المجتمع الى الاستثمار في البورصة المصرية دعما للاقتصاد الوطني.

وقال "إن البورصة المصرية تسهم فى المتوسط بتوفير تمويل يزيد عن 15 مليار جنيه سنويا للشركات المصرية سواء كانت شركات كبيرة أو متوسطة أو صغيرة، ومع ذلك فما زالت نسبة الاستثمار المجتمعى بها عند حدوده الدنيا.

وشدد رئيس البورصة على ضرورة العمل على إعادة السيولة للسوق وزيادة عمقه بشكل كبير، وإشراك كافة أطراف السوق في عملية صنع القرار حرصا على استعادة ثقة المستثمرين فى السوق واتخاذ إجراءات جادة لتصحيح أى مشاكل تعرض لها المستثمرين خلال السنوات الأخيرة وخاصة صغار المستثمرين الذين يمثلون أكثر من ثلث المتعاملين بالبورصة.

وشدد على ضرورة التعرف على أبعاد وتأثيرات كافة القرارات عبر التشاور مع الجمعيات المهنية المختلفة".

وأضاف رئيس البورصة "إن إعادة النظر في آليات عمل سوق خارج المقصورة ستكون على قائمة أولوياته"، مشيرا إلى أن إدارة البورصة بصدد الانتهاء من دراسة شاملة لقواعد سوق خارج المقصورة في مختلف دول العالم للوقوف على كيفية إعادة هيكلة السوق وبما يشمل وضع توقيتات محددة لإصدار شهادات نقل الملكية".

وشدد الشريف على أن البورصة تعتز بكافة الكفاءات والكوادر المتميزة لديها داخل المؤسسة بما لها من خبرة في كافة التخصصات مشيرا إلى أنه سيتم الاعتماد على هذه الكوادر
التي تعد حجر الزاوية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للبورصة خلال المرحلة القادمة والعمل علي الارتقاء بمنظومة العمل داخل البورصة والعمل على عودة المؤسسة لسابق دورها الريادي في المنطقة كأقدم أسواق المال بالشرق الأوسط.

وأعرب رئيس البورصة الجديد عن شكره لمجلس الإدارة السابق برئاسة الدكتور محمد عمران ونائبه القاضي خالد النشار على كل ما قدموه من جهد خلال الفترة ، مشددا على ان مجلس الادارة بتشكيله الجديد وما يتضمنه من خبرات متنوعة لاعضائه ستساعد على استمرار الجهود لدعم السوق.

كما ركز الشريف على الدور الذى يمكن أن تلعبه البورصة المصرية فى دعم علاقات مصر الخارجية وخاصة على مستوى القارة الأفريقية ودول حوض النيل والتى يمكن أن تلعب البورصة
المصرية دورا هاما فى دعم توجهات السياسة الخارجية.

وأكد رئيس البورصة حرصه على تفعيل اتفاقيات التفاهم المبرمة مع البورصات والمؤسسات العربية والعالمية خاصة في مسألة القيد المزدوج بما ينعكس إيجابا على مستويات السيولة في السوق.

وركز الشريف على أهمية إعادة النظر فى التعامل مع وسائل الاعلام حيث تمثل ذراع التوعية للبورصة المصرية والتى تمثل لاعبا فاعلا في تغيير ثقافة المجتمع وتفهمه لأهمية الاستثمار فى البورصة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة