أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«مصر بنى سويف» و«جنوب الوادى» أكثر شركات الأسمنت تضررًا من أزمة الغاز


شريف عمر :

ساهم انقطاع الغاز الطبيعى وعدم قدرة الحكومة على توفير الكميات المطلوبة منه للمصانع، فى زيادة معاناة شركات الأسمنت العاملة فى السوق المحلية، من حيث عدم قدرتها على تشغيل مصانعها، فلجأت شركة جنوب الوادى لاستخدام بعض كميات المازوت المخزن لديها لتشغيل المصنع بطاقة %60، فيما توقف الإنتاج تمامًا بمصنع شركة مصر بنى سويف، بينما اختلفت درجة تأثر عدد من الشركات الأخرى.

وكان مسئولو شعبة منتجى الأسمنت فى اتحاد الصناعات، قد كشفوا أن 8 مصانع أسمنت تعمل بالغاز الطبيعى توقفت بشكل كامل عن الإنتاج منذ الإثنين الماضى، بسبب توقف إمدادات الغاز الطبيعى المخصصة لها، وهو ما دفع البورصة لمخاطبة جميع شركات الأسمنت المقيدة لتوضيح الأمر.

واعتبر الخبراء أن شركة مصر بنى سويف للأسمنت، هى كبرى الشركات تضررًا من أزمة عدم توافر الطاقة فى ظل اعتمادها على الغاز الطبيعى فقط لتشغيل المصنع، فى حين خففت شركة جنوب الوادى للأسمنت من حدة الأزمة بعد لجوئها لاستخدام بعض المازوت المخزن لديها لتشغيل المصنع بطاقة إنتاجية نسبتها %60، كما تستخدم مصر للأسمنت قنا المازوت فى تشغيل المصنع، بينما وفرت شركات الإسكندرية والسويس والقومية كميات مناسبة من الغاز الطبيعى تكفيها لتشغيل المصانع خلال الفترة المقبلة.

وأبدى المحللون الماليون بمراكز البحوث تخوفاتهم من الخسائر والمخاطر الكبيرة التى ستتحملها شركات الأسمنت، حال استمرار أزمة الغاز لفترة زمنية تقارب الشهر، فى ظل توقف الإنتاج بالفعل فى عدد من المصانع.

وأكد أحمد الميقاتى، عضو مجلس الإدارة بشركة جنوب الوادى للأسمنت، أن شركته لجأت لاستخدام بعض خام المازوت المخزن فى الصهاريج من أجل تشغيل المصنع فى ظل الانقطاع التام لتوريدات الغاز الطبيعى من الشركة القابضة للغاز، موضحًا أن المصنع يعمل حاليًا بنحو %60 من طاقته الإنتاجية، بما يعادل تصنيع 3.5 ألف طن يوميًا بدلاً من 5 آلاف طن.

ولفت المقياتى إلى أن الكمية المتبقية من المازوت تكفى لتشغيل المصنع نحو 4 أيام فقط بالقدرة التشغيلية الحالية.

وأوضح أن الشركة القابضة تعهدت بتوفير حصة المصنع من الغاز الطبيعى قبل نهاية الشهر الحالى، لافتًا إلى أن انقطاع الغاز بدأ منذ منتصف الشهر الحالى ولم يتم إخبار الشركة قبلها بفترة زمنية كافية.

وشدد عضو مجلس الإدارة بشركة جنوب الوادى للأسمنت على أن شركات الأسمنت تواجه موقفًا صعبًا فى الفترة الحالية، فى ظل مخاطر فقدان العملاء فى السوقين المحلية والأجنبية، بالإضافة إلى احتمالية ارتفاع أسعار بيع الأسمنت محليًا وهو ما يزيد على الضغوط والغضب الشعبى بداخل البلاد فى هذه المرحلة الملتهبة.

فيما انتقد فاروق مصطفى، العضو المنتدب لشركة مصر بنى سويف للأسمنت، التعامل الحكومى مع ملف قطع الغاز الطبيعى عن مصنع الشركة دون إخطار الشركة، وهو ما أدى إلى توقف العمل بالكامل فى المصنع، مضيفًا أنه تم قطع توريد الغاز منذ الإثنين الماضى، كما لم تحدد الحكومة موعد عودة توريد الغاز للمصنع.

وأوضح مصطفى أن شركته تنتج نحو 10 آلاف طن يوميًا من الأسمنت يتم توزيعها ما بين السوقين المحلية والليبية، وتساءل عن الجهة التى ستعوض الشركة عن هذه الخسائر اليومية، متطرقًا فى الوقت نفسه لمعاناة الشركة فى إدخال منتجاتها لداخل ليبيا فى ظل الأزمة الأخيرة من جانب السلطات الليبية وإغلاق معبر السلوم البرى.

وناشد العضو المنتدب لشركة مصر بنى سويف للأسمنت، الحكومة ضرورة التدخل لمنع الإيقافات المتكررة بمصانع الأسمنت وضمان توريد الغاز الطبيعى، موضحًا أن جميع المصانع المحلية تفكر حاليًا فى إدخال الفحم لتشغيل المصانع، الأمر المكلف ماديًا بسبب الحاجة لموافقة وزارة البيئة، ومن ثم تأمين وجود ميناء خاص للشركة على البحر مخصص لعمليات الاستيراد المستمرة للفحم من الخارج، فضلاً عن تأمين عمليات النقل الداخلى والاستثمارات الضخمة الخاصة باستيراد المعدات التى تعمل على تحويل الفحم لمادة تستخدم فى تشغيل المصانع.

وأكد علاء عبدالحميد، مدير عام المصانع بشركة مصر للأسمنت قنا، أن مصنع الشركة يعمل بكامل طاقته خلال الفترة الحالية باستخدام المازوت، ولكنه لم ينكر التأثيرات الخاصة بصعوبة توفير المازوت للمصنع، الذى يؤدى فى بعض الأوقات إلى التوقف التام لفرن إنتاج الكلينكر بالمصنع.

وأوضح مصدر بشركة الإسكندرية للأسمنت أن مصنعها يعمل بكامل طاقته، ولكن فى ظل عدم توفر كميات مناسبة من الغاز الطبيعى سيعتبر ذلك تهديدًا لسير الإنتاج.

وقالت شركة السويس للأسمنت، فى بيانها للبورصة إن 5 من أصل 9 خطوط إنتاج للأسمنت، تعمل حاليًا وكل منها يعمل بطاقة منخفضة، مؤكدة أن الموقف يتغير بصورة يومية، وفقًا للتعليمات الواردة من شركة إيجاس والهيئة العامة للبترول.

وأكد عمر نافع، المحلل المالى بشركة برايم القابضة للاستثمارات المالية، أن شركات الأسمنت بشكل عام فى البلاد تواجه أزمة توفير مصادر من الغاز الطبيعى والمازوت لتشغيل مصانعها، خلال الفترة الراهنة، وتتنوع الشركات المدرجة فى درجة تأثرها، فـ«مصر بنى سويف» من أكبر الشركات تأثرًا فى ظل اعتمادها على الغاز فقط فى تشغيل المصنع، فى حين توجهت شركة جنوب الوادى لاستخدام المازوت المخزن لتشغيل المصنع بنصف طاقته الإنتاجية، بينما نجحت شركات مصر للأسمنت قنا وسيناء والقومية والسويس فى توفير الكميات المناسبة من الغاز اللازمة لتشغيل المصانع.

ولفت نافع إلى ان انخفاض كميات الغاز تدفع الشركات لتخفيض كميات إنتاجها من الأسمنت حاليًا، وتوقع أن تكون أزمة الوقود مؤقتة وستنتهى بنهاية الأسبوع المقبل، محذرًا أنه فى حال استمرار الأزمة لفترة طويلة فمن الممكن أن تتعرض الشركات لمخاطر وخسائر مالية ضخمة فى ظل عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها، بالتزامن مع انخفاض حجم العرض فى السوق.

وقال إنه فى حال تعطل العمل بمصانع الأسمنت خلال فترة زمنية تقارب أسبوعين فإنها لن تؤثر بشدة على أداء الشركات خلال العام الحالى، فى ظل قدرتها على تعويض حجم الإنتاج المتعطل خلال المستقبل.

وطالب المحلل المالى بشركة برايم القابضة للاستثمارات المالية الجهات الحكومية بمساندة شركات الأسمنت، من أجل توفير مصادر بديلة لتشغيل المصانع والمتمثلة فى السماح بإدخال الفحم للتشغيل، مشيرًا لموافقة رئاسة الوزراء على هذه الفكرة، ولكنه لفت إلى أن هذه الآلية تحتاج لاستثمارات ضخمة من الشركات قد لا تستطيع تحقيقها خلال الفترة الحالية.

وعقبت وحدة البحوث بشركة النعيم للأوراق المالية على الأمر، موضحة أن أزمة إمدادات الطاقة المستمرة لا تزال تؤثر على معدلات الاستخدام فى مصانع الأسمنت، مما سيؤثر على شركات، مثل مصر بنى سويف للأسمنت التى تعتمد على الغاز فقط للتشغيل دون وجود بدائل أخرى لمصادر الطاقة كالمازوت.

وتوقعت النعيم فى تقريرها زيادة انخفاض معدلات التشغيل لشركة مصر بنى سويف للأسمنت فى الربع الثانى من 2013، خاصة مع عدم تحديد مدة انقطاع إمدادات الغاز، وبلغ معدل التشغيل فى الربع الأول من 2013 للشركة %86، أما بالنسبة للشركات الأخرى، مثل شركة جنوب الوادى للأسمنت التى تعتمد على المازوت كمصدر للطاقة إلى جانب الغاز، فلن يكون الأثر السلبى بالدرجة نفسها، ولكن ستكون معدلات الإنتاج أقل من الطبيعى.

جدير بالذكر أن هناك 9 شركات أسمنت مقيدة بالبورصة المصرية، هى شركات مصر بنى سويف، والقومية، وجنوب الوادى، وسيناء، والسويس، وبورتلاند طرة، ومصر للأسمنت قنا، والإسكندرية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة