أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«الحرية والعدالة»: هدف التظاهرات العودة بالبلاد إلى ما قبل 25 يناير


شريف عيسى :

قال أحمد سبيع، القيادى بحزب الحرية والعدالة، إن المشهد الحالى يدار من قبل رموز المعارضة بالتنسيق مع قيادات النظام المنحل بهدف زعزعة استقرار البلاد وهدم الشرعية التى تحظى بتأييد الغالبية العظمى من الشعب المصرى.

وأضاف أن القوى المدنية بالاشتراك مع عدد من وسائل الإعلام بدأت تروج لفكرة إنهاء الاستعمار الإخوانى، بالإضافة الى منح البلطجية لقب ثوار بهدف توفير غطاء شرعى وسياسى لما يقومون به من أعمال عنف وتخريب.

وأوضح سبيع أن الهدف الأساسى من دعوات اليوم هو محاولة العودة بالبلاد الى عهد ما قبل الثورة، وليس كما يشاع على أنه انتقاد لسياسة حكم الإخوان المسلمين، مشيرا الى أن الهتافات المتناقضة التى شهدتها القوى المعارضة بميدان التحرير أبرز دليل على ذلك.

ولفت الى أن الأجهزة الأمنية أبدت تقاعسا كبيرا فى حماية المنشآت العامة والخاصة خلال أحداث أمس الأول والتى شهدت اقتحام مقرات الإخوان والحرية والعدالة فى عدد من المحافظات مثل بورسعيد والدقهلية والشرقية ومحاولة حرق مقر للحرية والعدالة بمحافظة بنى سويف.

وأكد أن تقاعس الأمن أكبر دليل على رغبة كبار قيادات الداخلية والأمن فى العودة بالبلاد الى مشهد ما قبل 25 يناير.

وعن استمرار اعتصام القوى الإسلامية بميدان رابعة العدوية، قال سبيع إن الأحداث التى ستسفر عنها مظاهرات 30 يونيو ستحدد ما إن كانت هناك ضرورة استمرار الاعتصام من عدمها.

من جهته، أكد عصمت الصاوى، عضو المكتب السياسى لحزب البناء والتنمية، الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، استمرار الاعتصام بميدان رابعة العدوية لحين انتهاء تظاهرات حملة تمرد، لافتا الى أن رد فعل القوى الإسلامية سيكون بناء على الأحداث التى ستقوم بها «تمرد».

وقال إن «تمرد» تحولت الى بلطجية بتحالفها مع الفلول وقيادات النظام السابق بهدف إسقاط الشرعية التى تتمتع بها القيادة السياسية الحالية.

ودعا الى ضرورة الالتزام بسلمية المظاهرات التى دعت اليها القوى المدنية وحملة تمرد، داعيا الجيش والأمن الى ضرورة التصدى لأى تجاوز قد تسفر عنه الأحداث المقبلة.

ولفت الى أن الداخلية تمارس دور المتفرج على الأحداث دون تدخل لوقف العنف خاصة فى ظل اقتحام مقرات حزب الحرية والعدالة وقتل منتمين للتيار الإسلامى بهدف استعادة أوضاعها قبل الثورة.

وأوضح أن ما تقوم به القوى المدنية حاليا هو إثارة الفوضى، كما كان مخططا لها من قبل حبيب العادلى، وزير الداخلية الأسبق للقضاء على الثورة.

وكشف عن أنه فى حال عدم قدرة الأمن على إحكام وضبط السيطرة الأمنية سيتم الدفع باللجان الشعبية للجماعة لحماية الممتلكات العامة والخاصة واستعادة الأمن.

وعقد التحالف الوطنى لدعم الشرعية والذى يضم أحزاب وقوى تيار الإسلام السياسى وعددا من النقابات المهنية ومنظمات المجتمع المدنى وممثلين عن الطلاب والفلاحين واتحاد الباعة الجائلين والضباط المتقاعدين مؤتمرا صحفيا أمس لعرض حقائق الموقف الذى تمر به البلاد حاليا.

قال حاتم أبوزيد، المنسق الإعلامى بحزب الأصالة، إن الاعتصام بميدان رابعة العدوية مستمر لمنع أى محاولة للانقلاب على الشرعية التى أرادها الشعب.

وحذر من استخدام تلك القوى العنف فى محاولة لفرض ما تتبناه من رؤى، مشيرا الى ضرورة التصدى لأى محاولة لاستخدام القوة فى حصار المساجد واستخدام السلاح وقتل المنتمين للقوى الإسلامية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة