أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تقرير‮ »‬فريدوم هاوس‮« ‬يثير عاصفة حول‮ »‬الحريات‮«‬


فيولا فهمي

تباينت ردود فعل حقوقيين إزاء التقرير السنوي الذي أصدرته مؤسسة »بيت الحرية« الأمريكية »فريدوم هاوس« حول أوضاع الحريات في العالم، وأدان فيه تراجع مستوي الحريات العامة في مصر خلال عام 2010، ومنحها تصنيف دولة »غير حرة« بعد أن حصلت خلال السنوات الماضية علي تصنيف »حرة جزئياً«.

 
وقد أثار هذا التقرير عاصفة من الجدل حول الحريات في مصر، ففي الوقت الذي اعتبر فيه فريق أن العام الماضي يستحق إطلاق وصف »وأد الحريات« عليه، وأن »فريدوم هاوس« تحرص علي إعلان المعايير التي تطبقها وتطرحها للنقاش العام، رأي الفريق الآخر أن معظم التقارير التي تصدر عن المنظمات الدولية سواء المدنية أو الحكومية غالباً ما تحمل »صبغة سياسية« أكثر منها قانونية أو علمية.
 
وكان تقرير »فريدوم هاوس« قد أرجع أسباب تدني مستوي الحريات في مصر إلي تخفيف ضغوط الولايات المتحدة علي مصر في مجال الإصلاح السياسي، والتطور الديمقراطي، منتقداً سيطرة الحكومة علي جميع منافذ الحريات في البلاد بهدف إغلاقها أو توجيهها لصالح النظام السياسي قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة.
 
وأوضح حافظ أبوسعدة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، أن العام الماضي يستحق عن جدارة الحصول علي لقب »وأد الحريات« مستشهداً بإجراء الانتخابات البرلمانية الماضية التي استولي فيها الحزب الوطني علي %97 من مقاعد مجلس الشعب، وهي الأرقام المئوية التي لا ترد سوي في الدول الشمولية والقمعية، معتبراً أنه ليس من المنطقي فوز الحزب الوطني بتلك النسب الفلكية في ظل تردي جميع الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
 
وأقر »أبوسعدة« بموضوعية المعايير التي تقيم علي أساسها مؤسسة »فريدوم هاوس« مستوي الحريات في العالم، مؤكداً أن المؤسسة الأمريكية تحرص علي إعلان المعايير التي تطبقها وتطرحها للنقاش العام، قائلاً: »رغم أن تقييم مصر كدولة غير حرة يحزن جميع الحقوقيين والإصلاحيين في مصر، نظراً لوقوف مصر علي قدم المساواة مع الدول الشمولية مثل كوبا والصين وباكستان، والسودان، لكنه يصعب التشكيك في مصداقية تقييم تقرير مؤسسة بيت الحرية للأوضاع في مصر.
 
واعتبر أن العام الماضي شهد تراجعاً حادا لمستوي الحريات العامة في جميع المجالات، حيث أغلقت بعض القنوات الفضائية وتم التدخل في بعض الصحف الخاصة بهدف تغيير سياساتها التحريرية، إلي جانب إقصاء المعارضة وعدم إقرار قوانين تتعلق بالحريات السياسية، أما فيما يتعلق بإقرار نظام »الكوتة« البرلمانية للمرأة فوصف التقدم في مجال حقوق المرأة بأنه زائف وشكلي، لأنه تم تعيين »هوانم الحزب الوطني« في البرلمان في مقابل القضاء علي النائبات الجادات، علي حد تعبيره.
 
وعلي الصعيد الرسمي، أكد الدكتور نبيل حلمي، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، رئيس لجنة حقوق الإنسان بالحزب الوطني، أن معظم التقارير التي تصدر عن المنظمات الدولية سواء المدنية أو الحكومية غالباً ما تحمل »صبغة سياسية« أكثر منها قانونية أو علمية، ولذلك تركز علي العموميات دون التطرق إلي التفاصيل.
 
وأكد أن النظام السياسي في مصر لا يولي اهتماماً لتقارير مؤسسة »فريدوم هاوس« لأنه يصنفها علي أنها منظمة »منحازة« للسياسات الأمريكية ولا تتمتع تقاريرها بالحرفية أو تراعي معايير المنهجية العلمية في الرصد والتحليل.
 
من جانبه انتقد سمير جراح، المدير الإقليمي لمؤسسة »فريدوم هاوس« في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تدني أوضاع الحريات العامة في مصر، مدللاً علي ذلك بما شهدته الانتخابات البرلمانية الأخيرة والتي عكست رغبة الحزب الحاكم في احتكار السلطة في مصر.
 
وأكد »جراح« الذي استوقفته السلطات في المطار مؤخراً وتم منعه من دخول مصر، في تصريحات خاصة من الأردن لـ»المال« أن مؤسسة »فريدوم هاوس« تتبع منهجية علمية في قياس مؤشر الحريات في العالم، رافضاً ما يتردد حول انحياز »بيت الحرية« الأمريكية ضد الأنظمة العربية في المنطقة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة