أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

عشيه انتخابات الرئاسه :إعادة فتح الملفات‮.. ‬سلاح قديم في قضايا جديدة


إيمان عوف
 
يبدو أن عام 2011 سيكون عام فتح الملفات المسكوت عنها لنشطاء القوي السياسية، بعد أن فوجئ عدد منهم بإنذارات قانونية بإعادة فتح ملفات قديمة لقضايا تم إغلاقها لعدم كفاية الأدلة الجنائية امتد بعضها إلي 10 سنوات ماضية.

 
 
 جورج إسحق
كان أبرز أصحاب الإنذارات محمد السخاوي، أمين التنظيم بحزب العمل، وأبوالمعالي فائق، ومحمد والي، عضوي اللجنة التنفيذية بالحزب نفسه، ومحمد عبدالعليم، عضو اللجنة الشعبية لدعم الانتفاضة الفلسطينية، وأحمد الزيني عضو حركة »حشد«، ووردة عبدالعزيز، الناشطة السياسية وغيرهم.
 
وانحصرت معظم الاتهامات في محاولة قلب نظام الحكم والتحريض علي التظاهر، وحيازة منشورات، الأمر الذي اعتبره البعض بداية مرحلة إرهاب النشطاء السياسيين استعداداً لعام الحسم - عام إجراء الانتخابات الرئاسية - وهناك آخرون اعتبروا ذلك أمراً روتينياً تقوم به الهيئات القضائية المستقلة بعيداً عن قبضة الدولة. في سياق متصل حذرت حركة مصريون ضد التمييز الديني من استغلال حادث الإسكندرية الدموي في قمع النشطاء السياسيين بحجة البحث عن الجناة ومحاربة الإرهاب. بداية أكد جورج إسحق، المنسق الجماهيري للجمعية الوطنية للتغيير، أن العام الحالي سيشهد محاولات دؤوبة من قبل الحكومة لفتح الدفاتر القديمة لإرهاب النشطاء السياسيين، لاسيما أن العام الحالي يمثل عام الحسم لكل الأطراف سواء المعارضة أو الحكومة، مشيراً إلي أن مئات النشطاء السياسيين الذين تم اعتقالهم علي ذمة قضايا سياسية ثم الإفراج عنهم بكفالة، سيتم فتح ملفاتهم مرة أخري.
 
وأرجع »إسحق« الأسباب التي دفعت الحكومة إلي فتح ملف تم إغلاقه منذ عام 2008 إلي اقتراب موعد إجراء الانتخابات الرئاسية، لافتاً إلي أن الحكومة تسعي إلي إلقاء القبض العشوائي علي النشطاء السياسيين بحجة حماية الأقباط.. الأمر الذي ينذر بالخطر الداهم الذي تواجهه القوي السياسية، داعياً هذه القوي إلي التوحد لمواجهة توحش الدولة خلال العام الحالي.
 
واتفق معه في الرأي الدكتور منير مجاهد، منسق حركة مصريون ضد التمييز الديني، محذراً من محاولات الدولة خلال الفترة الراهنة استخدام ترسانتها القمعية في إرهاب المواطنين المصريين، إضافة إلي الإصرار علي عدم اتباع المهنية في التعاطي مع الأحداث الإرهابية، حيث تسعي الحكومة إلي إلقاء القبض العشوائي علي آلاف المواطنين بحجة البحث عن الجناة وتعذيبهم دون أي مبررات أو سند قانوني، مدللاً علي ذلك بحملات الاعتقال التي شهدتها أحداث شرم الشيخ وإلقاء القبض علي ما يقرب من ثلاثة آلاف مواطن، وما أعقبها من تفجير حالة من الغضب الشعبي في سيناء..إضافة إلي قتل المواطن سيد بلال علي يد مباحث الإسكندرية بعد أن تم إلقاء القبض عليه وآخرين علي خلفية الحادث.
 
كما ألقت الشرطة القبض علي 8 نشطاء من تيار التجديد الاشتراكي وحركة شباب من أجل العدالة والحرية وحزب الغد، بعد مشاركتهم في اعتصام كنيسة العذراء بمسرة تضامناً مع الأقباط في حركتهم من أجل تحقيق مطالبهم العادلة، مطالباً القوي السياسية بضرورة التوحد في مواجهة ممارسات الدولة.
 
ويري المستشار رفعت السيد، رئيس نادي قضاة أسيوط السابق، أن القضاء المصري قضاء مستقل.. ولذلك فإنه لا يجوز إلصاق الاتهامات به، مشيراً إلي أن فتح القضايا القديمة لأي مواطن مصري يعود بصورة أساسية إلي تقدم الدولة أو أي طرف خصم في القضية بمستندات جديدة، وهو ما يدفع المحقق إلي فتح باب التحقيق في تلك القضايا وفقاً لما يتم تقديمه من مستندات.
 
وأشار »السيد« إلي أن مصير القضايا سيتم حسمه أمام منصة القضاء سواء بالحكم أو الحفظ نتيجة غياب الأدلة أو الإحالة إلي الخبراء. وفي جميع الحالات يكون القرار وفقاً للقانون والقضاء ولا دخل للحكومة فيه.. ومن ثم فإن تلك القضايا تم فتحها نتيجة تقديم أوراق جديدة أو إقامة شكوي جديدة ضد النشطاء السياسيين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة