سيـــاســة

صباحى: غداً يوم النصر لاستكمال الثورة وإسقاط الاستبداد



حمدين صباحى

كتب محمد حنفى:

 
قال حمدين صباحى، مؤسس التيار الشعبى المصرى، إن غدا يوم النصر لاستكمال ثورة 25 يناير والانتصار لأهدافها "عيش وحرية وكرامة إنسانية" والوفاء لدماء الشهداء والوقوف من شعب حر ضد سلطة مستبدة يوما تفرض فيه مصر إرادتها الحرة.
 
وأضاف صباحى خلال كلمته المصورة للشعب المصرى: "يوم أمس كان أول الغيث ورأينا البشرى، مصر كلها فى محافظتها ومدنها تتحرك من أجل الحرية والذين يدافعون عن الاستبداد يحاصرون أنفسهم ويحاصرهم شعبهم فى ميدان وحيد معزولين.
 
وتابع صباحى، إذا كان الأمس هو أول الغيث فإذا 30 يونيو، هو بإذن الله طوفان الشعب الذى لن يصده طاغية، ولن يقف أمامه جماعة ولن يستطيع أن يمنعه من الوصول إلى أهدافه النبيلة سد أو عائق، إذا نحن فى الميادين علم مصر يوحدنا لا نرفع صورة ولا راية سواه "نثور لا من أجل حزب ولا فرد ولا جماعة" لا لتمكين أحد ولا لاجتزاز أحد، وإنما من أجل مصر العادلة التى نستحقها، "السلمية سلاحنا".
 
وأدان صباحى كل أشكال العنف التى حدثت أمس وكل هجوم على مقرات الإخوان, قائلا: "نحن لا نحارب حجرا وإنما سياسات مستبدة وفشل عن الوفاء باحتياجات الناس سنتمسك بالسلمية ونعرف أن من يلجأ للعنف عدو للشعب وخائن للثورة عن عمد أو عن جهل".
 
وقال صباحى، "سلميتنا ستكسر كل عنف يمكن أن يتوجه إلينا، نحن شعب عظيم متنوع وموحد، ولهذا سنلتزم فى الميادين غدا بوحدتنا، ولن نثير شيئا يفرقنا'' شعب عظيم يطلب حقه فى الحرية هدف واضح انتخابات رئاسية مبكرة بضمانات حقيقية بنزاهتها.
 
وأكد صباحى أن الشعب هو القائد والمعلم، فإذا قال كلمته وإذا فرض إرادته بملايينه السلمية المتحضرة سوف تنحاز إليه كل مؤسسات الدولة جيش وشرطة وقضاء.
 
وتابع: نحن مع الإسلام وضد استبداد الإخوان ونحن لن نقتص ولن نجتز ولن نعزل ولن نقصى بل سنمد أيادينا مع نصر الله عزيزا مؤزرا، وهو قريب بأمره وإذنه، سنمد أيادينا لكل المصريين لنحفظ لهم حريتهم وكرامتهم وحقوقهم فى دولة عادلة تليق بنا.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة