أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

60‮ ‬مليار دولار استثمارات صينية مباشرة في الدول المتقدمة


إعداد - خالد بدر الدين
 
قفزت الاستثمارات الصينية المباشرة بأكثر من 20 ضعفا خلال السنوات العشر الماضية، حيث ارتفعت من اقل من 3 مليارات دولار بداية العقد الماضي الي اكثر من 57 مليار دولار مع نهاية 2010، ومن المتوقع ان تتجاوز 60 مليار دولار هذا العام.

 
قالت صحيفة »وول ستريت« إن الصين، صاحبة اكبر احتياطي اجنبي في العالم وصل الي 2.8 تريليون دولار مع بداية العام الحالي، قررت انفاق معظمه خلال العقد الحالي من خلال ضخ استثماراتها المباشرة في دول العالم بدلا من التركيز علي تصدير منتجاتها الصناعية التي غزت بها معظم دول العالم المتقدمة والنامية.
 
ورغم ان الاستثمارات الاجنبية نادرا ما تتعرض لتدابير حماية ولا تخضع لاي اتفاقية ولا حتي قواعد منظمة التجارة العالمية لكن تدفق الاستثمارات الصينية علي الدول المتقدمة بدأ يثير بعض التوترات مؤخرا لدرجة ان انتونيو تاجاني المفوض الصناعي بالاتحاد الاوروبي قدم مؤخرا مشروع قانون للاتحاد الاوروبي يمنحه السلطة لمنع اي محاولات استحواذ اجنبية.
 
ورغم تقدمه بهذا المشروع فإن »انتونيو« يؤكد معارضته تماما سياسة الحمائية ويرحب بأي استثمارات اجنبية سواء صينية او روسية او برازيلية او امريكية غير انه يريد التأكد من ان هذه الاستثمارات ليست واجهة للاستيلاء علي التكنولوجيا الاوروبية المتقدمة او لتعريض الامن القومي الاوروبي للخطر.
 
ولكن شركة »تيانجين زينماو« الصينية للاستثمار، لم تتمكن من شراء شركة دراكا هولدنج الهولدية، بزعم ان عرضها غير كاف، رغم انه بلغ 1.3 مليار دولار في حين ان شركة بريسميان الايطالية استطاعت الحصول علي موافقة باستحواذ للشركة الهولندية علي حوالي مليار دولار فقط في صورة سيولة نقدية وأسهم، لتصبح اكبر شركة كابلات اتصالات وطاقة في العالم بمبيعات سنوية قدرها 8.8 مليار دولار، وذلك بعد موافقة المفوضية الاوروبية.
 
وتواجه الصين ايضا مشاكل اخري في عمليات الاستحواذ الاجنبية عندما فشلت شركة »سينوثيم« الصينية في شراء شركة »بوتاس« الكندية خلال العام الماضي.
 
واذا كان الاتحاد الاوروبي ليست لديه سلطة حتي الآن لمنع صفقات الدمج والاستحواذ الاجنبية، إلا أن كل حكومة لديها القواعد التنظيمية التي يمكن بها رفض مثل هذه الصفقات، غير ان ذلك ادي الي زيادة التوترات التجارية لدرجة ان الشركات الاوروبية تواجه صعوبات في الفوز بعقود مقاولات مع الحكومة الصينية.
 
وتمارس حكومة بكين هذه السياسة الحمائية لانها لا تستطيع الحصول علي التكنولوجيا المتقدمة والمهارات والابتكارات من الشركات الاوروبية التي ترفض انتقالها الي آسيا.. وكان هذا هو السبب الرئيسي لرفض الاتحاد الاوروبي صفقة استحواذ الشركة الصينية علي شركة دراكا الهولندية، لانه لو وافق عليها ستصبح شركة »تيانجين زينماو« الصينية اكبر شركة كابلات اتصالات وطاقة في العالم.
 
وما زالت سياسة الحمائية محتدمة بين الصين والاتحاد الاوروبي حتي الآن، كما يقول جوناثان هولسلاج، رئيس قسم البحوث بمعهد »بروكسيل« للدراسات الصينية المعاصرة.
 
ويري »هولسلاج« ان الشركات الاوروبية غير قادرة علي العمل في جميع القطاعات الصينية.. ولذلك فإن الدول الاوروبية لن تسمح للشركات الصينية باختراق اسواقها.
 
واستطاعت شركة كوسكو هولدنجز الصينية في يونيو الماضي استثمار 4.4 مليار دولار في ميناء بيرايوس اليوناني مقابل استئجار محطات شحن الحاويات لمدة 35 سنة.
 
كما ان شركة فوسوم انترناشيونال الصينية اشترت حوالي %7.1 من اسهم »كلوب ميد« علاوة علي ان شركة زيجيانج جيلي هولدنج الصينية استحوذت علي شركة فولفو السويدية بحوالي 1.8 مليار دولار لتحسين انتاجها من السيارات في الصين التي باتت اكبر سوق للسيارات في العالم.
 
وتوسعت الاستثمارات الصينية ايضا في الولايات المتحدة الامريكية لدرجة انها اتجهت الي هوليوود حيث قامت شركة يوكو كوم الصينية لافلام الفيديو »اون لاين« بشراء حقوق الافلام الامريكية التي انتجتها استوديوهات »وارنر بروس، وحققت نجاحا ساحقا في العام الماضي مثل »افاتار« و»بعد الصدمة والبداية« و»أليس في بلاد العجائب« و»هاري بوتر« و»الرجل الحديدي« و»صراع العمالقة«.
 
وطرحت ايضا شركة يوكو كوم اسهمها في اكتتاب عام في ديسمبر الماضي ببورصة نيويورك، واستطاعت جمع حوالي 202 مليون دولار.
 
وانضمت شركة »بايدو« الصينية، اشهر محرك بحث في الانترنت الصيني الي شركة »بروفيدنس ايكويتي بارتنرز« الامريكية لانشاء موقع »كاي« الصيني الذي يشبه موقع هولو الأمريكي، المتخصص في عرض مواد ترفيهية مرخصة فقط.
 
ويشبه تزايد استقبال هوليوود مواقع الفيديو الصينية حاليا ما حدث منذ عامين مع كبري شركات الموسيقي العالمية التي شاركت »جوجل« مع شركة اوركا ديجيتال الصينية لإنشاء خدمات مدعومة تساعد المستخدمين للانترنت علي تنزيل ومشاهدة الأغاني مجانا.
 
ويقول ايريك بريست أستاذ القانون بجامعة اوريجون الامريكية، إن استديوهات هوليوود لن تخسر شيئا عندما تمنح ترخيص افلامها لشركات الفيديو الـ»أون لاين« الصينية بطريقة رسمية، لا سيما ان حكومة بكين لا تضع قيودا مشددة علي عمليات قرصنة الحقوق الفكرية والمواد الترفيهية.

 
ولا تسمح السلطات الصينية إلا بـ20 فيلما اجنبيا كل عام للعرض في دور السينما الصينية.. ولذلك فإن الاتفاقيات بين شركات الـ»أون لاين« الصينية واستديوهات هوليوود مثل »تايم وارنر« ستساعد علي التوسع في عرض الافلام الاجنبية علي شاشة الانترنت، بدلا من العدد المحدود علي الشاشتين الكبيرة والصغيرة.
 
وحققت الافلام الامريكية في دور السينما الصينية ايرادات ضخمة خلال العام الماضي مثل فيلم »افاتار« الذي سجل وحده اكثر من مليار و390 مليون يوان و»بعد الصدمة« الذي بلغت ايراداته اكثر من 660 مليون يوان.
 
ويبدو أن تدفق الاستثمارات الصيية سيزداد اكثر واكثر خلال السنوات المقبلة في أوروبا وأمريكا، كما حدث في السبعينيات مع استثمارات الدول المنتجة للبترول، وفي الثمانينيات عندما انتشرت الاستثمارات اليابانية، والتي جعلت الادارة الامريكية تؤسس لجنة الاستثمارات الاجنبية في الولايات المتحدة. وتلك اللجنة لها سلطة منع دخول الاستثمارات الاجنبية بزعم حماية الامن القومي.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة