أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«حجازي»: الرئيس لن يتنحى.. والمعارضة تُصارع على المناصب



صفوت حجازي

اونا:


 حذر صفوت حجازي الداعية الإسلامي، من المساس بالرئيس محمد مرسي الذي سيظل في موقعه ولن يتنحى كما يطالب خصومه السياسيين”، واتهم حجازي في حديث لصحيفة "فلسطين" المقربة من حركة حماس وتصدر في غزة، المعارضة بأنها غير معنية بمصلحة البلد، لكنها تُصارع على المناصب فقط.
 
وأكد حجازي أن الحرية لها ضوابط يجب احترامها، وأن مناخ الحريات التي أطلقها الرئيس مرسي سمحت للمعارضة بتخطي حاجز الأمن القومي والإضرار به، واصفا مظاهرات المعارضة بأنها ضد الشرعية.
 
وقال: هناك خط أحمر لدى الإسلاميين.. لن نتحرك ولن نتدخل إلا إذا تم المساس برئيس الجمهورية والقصر الرئاسي، ومن أراد أن يتظاهر فليتظاهر لمدة 20 شهرا، سواء كان هذا التظاهر لعرض مظلمة أو للمطالبة برحيل حكومة، وتابع: ليس من حق أحد التظاهر من أجل إلغاء الإرادة الشعبية، التي أتت بالرئيس المنتخب.
 
يجب على المعارضة ألا تتحدث باسم الشعب، وهو الأمر نفسه بالنسبة للمؤيدين للرئيس، ولا يجب أن يرفع أحد شعار الشعب يؤيد أو الشعب يعارض فلان، كونه مصادرة للإرادة الشعبية.
 
وفيما يتعلق بحشود المعارضة أوضح حجازي أن 30 يونيو سيكون يوما عاديا جدا.. مثله كأي يوم في حياة المصريين بعد الثورة.. مصريون سوف يخرجون بينهم شرفاء "وغير شرفاء"، على حد قوله، كما يحدث في أية مليونية سوف تشهد أحداث شغب وتكسير وحرائق، لكنه في النهاية كل هذا سينتهي، دون أن يترك الرئيس منصبه.
 
ونبه حجازي إلى أن الإسلاميين سوف يكونون أحرص من غيرهم على عدم سفك الدماء، وسوف يتمركزون في أماكن معينة من بينها مسجد رابعة العدوية، وكلها أماكن بعيدة عن تجمعات المعارضين ولن يحتكوا بأحد إطلاقا، موضحاً أن الإسلاميين معنيون أساسا بالدفاع عن مؤسسة الرئاسة وليس شخص الرئيس، مشيرا إلى أنهم كانوا سيتعاملون بالمنطق نفسه لو أن حمدين صباحي هو رئيس الجمهورية، وقال: "لن نطالب بخلعه.. هذا لا يجوز.. كنا فقط سنعارضه ونستمر في هذه المعارضة  حتى تنتهي مدته الرئاسية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة