أسواق عربية

الروس يدخلون أسواق الشرق الأوسط من بوابة الإمارات



روسيا -  ارشيفية

الأناضول:

 
توقع خبراء اقتصاديون أن يشهد حجم التبادل التجاري بين دولة الإمارات العربية المتحدة وروسيا، نمواً متزايداً خلال الأعوام المقبلة، وذلك مع ازدياد عدد الشركات والمستثمرين الروس الراغبين بدخول أسواق منطقة الشرق الأوسط، مستفيدين من اتفاقية عدم الازدواج الضريبي بين الإمارات وروسيا، فيما تستفيد الإمارات من كونها تبعد مسافة زمنية لا تزيد عن 8 ساعات فقط عن ثلثي سكان العالم.
 
وهناك أكثر من 2 مليار درهم استثمارات روسية في عقارات الإمارات، ومن ضمن المؤشرات على الإقبال التجاري الروسي على الإمارات ما أعلنه "دبي ورلد سنترال"، المشروع المُصمم ليكون أول مدينة مطار متكاملة في العالم عن اتفاقية منظمة "محامو الأفراد والشركات"، وهي منظمة استشارية روسية تعني بتوفير الخدمات القانونية والاستشارية للشركات والمستثمرين الأفراد.
 
 وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 1.176 مليار دولار في عام 2011، وتهدف الاتفاقية إلى توفير الدعم والتسهيلات اللازمة للشركات الروسية الراغبة بالاستثمار في "دبي ورلد سنترال".
 
وبلغ عدد الشركات الروسية في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال العام الجاري حوالي 450 شركة من ضمنها شركات مشتركة، كما بلغ حجم الاستثمارات الإماراتية الروسية في عام 2010 نحو 81 مليار درهم "22 مليار دولار"، وفقا لأرقام وزارة الخارجية الإماراتية، بينما وصل إجمالي الاستثمارات الإماراتية قيد التنفيذ في روسيا إلى نحو 66 مليار درهم وفقا لتقديرات اتحاد غرف التجارة والصناعة.
 
ويوفر مجمع الأعمال في "دبي ورلد سنترال"، خدمات نوعية للشركات والمستثمرين على اختلاف أنشطتهم التجارية ويتيح مساحات مكتبية تصل إلى 15 الف مترمربع، كما يتمتع بموقع استراتيجي في قلب "دبي ورلد سنترال".
 
وقالت إيرينا فاختيروفا، رئيس الممارسات القانونية في "منظمة محامو الأفراد والشركات": "يعزز الإرتفاع الأخير الذي حظيت به السوق الإماراتية حسب مؤشر مؤسسة "مورجان ستانلي"، لتكون ضمن الأسواق الناشئة من أهميتها كوجهة مثالية للمستثمرين والشركات الروسية".
 
 وتوقعت فاختيروفا أن يساهم "دبي ورلد سنترال في توفير تسهيلات إضافية للشركات والمستثمرين الروس الراغبين بتوسيع أعمالهم ودخول أسواق جديدة، لاسيما في ظل إتفاقية عدم الازدواج الضريبي بين روسيا والإمارات وحلول الأعمال المتنوعة التي يوفرها "دبي ورلد سنترال".
 
وفي يونيو 2010 وقعت الإمارات عددا من اتفاقيات التعاون الثنائية في المجال الاستثماري والتجاري والاقتصادي مع روسيا، كما تم التوقيع على اتفاقية الازدواج الضريبي واتفاقية الطاقة النووية في الأغراض السلمية بين البلدين في عام 2012 .
 
ويبلغ عدد الشركات الإماراتية المستثمرة في روسيا 9 شركات هي مبادلة وشركة أبوظبي للاستثمار ومجموعة دبي العالمية والواحة كابيتال وركين للتطوير العقاري وغلف تاينر وصحاري للاتصالات و الإمارات للزجاج وأرابتك للإنشاءات وداماك القابضة.
 
وسبق أن أعلنت شركة "مبادلة" الإماراتية للاستثمار والتطوير، والصندوق الروسي للاستثمار المباشر، قبل أيام عن إنشاءِ صندوق للاستثمار المشترك بقيمة 2 مليار دولار أمريكي، بهدف الاستثمار في روسيا ، (الدولار=3.6 درهم ).

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة