أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

غمــوض موقــف‮ »‬الإخـوان‮« ‬مــن المشارگـة في 25 يناير


مجاهد مليجي
 
واصلت جماعة »الإخوان المسلمين« حالة المراوغة والبراجماتية السياسية، فلم تحدد الجماعة موقفها من المشاركة في الاحتجاجات المرتقبة غداً الثلاثاء، 25 يناير، الذي أعلنته قوي سياسية معارضة وحركات احتجاجية يوم غضب شعبي.. لاسيما أن الشارع السياسي يشهد حالة من »الحراك السياسي« منذ اندلاع أحداث تونس.

 
واعتبر محللون أن الجماعة تري أن الحركات الاحتجاجية ليس لديها ما تخسره، بينما سينعكس ذلك سلباً بمزيد من »العزلة السياسية« علي الجماعة التي تعاني حالة من الاضطراب وتخشي التعرض لضربات انتقامية من النظام، ما يدفعها لاتخاذ موقف غير واضح ومراوغ.

 
ورأي الدكتور نبيل عبدالفتاح، المتخصص في شئون الحركات الإسلامية، أن جماعة »الإخوان« لا تزال تعاني من حالة الاضطراب التي أصابتها في ظل الحالة التونسية التي ظهر فيها تحرك الجماهير بعيداً عن حركة »النهضة الإسلامية«، حيث سيطر خطاب حداثي بامتياز علي تحركات الجماهير التونسية والتي طالبت بضرورة الحفاظ علي الكرامة الإنسانية وتأسيس نظام ديمقراطي والانقلاب علي النظام الديكتاتوري في تونس.

 
وأضاف: إن تراجع »الإخوان« في تونس رغم أنهم أكثر تطوراً من »إخوان مصر« أصاب الجماعة باضطراب ومنع إقدامهم عن التحرك خوفاً من تعرضهم لضربات انتقامية موجعة من قبل النظام، وحتي لا يتم إحكام الحصار حولهم، وهو ما يدفع الإخوان لاتخاذ موقف مراوغ يشارك كوادرهم فيه كأفراد ولا تتحمل الجماعة وزر مشاركتهم في هذه التظاهرة، الأمر الذي يبرر تعامل القوي السياسية مع الجماعة بحذر وبمراوغة نتيجة عدم الثقة المتبادلة.

 
وطالب عبدالفتاح قيادات الجماعة بإعادة التفكير في الأساليب التقليدية التي تتبعها في إدارة علاقتها بالجماعة السياسية التي لم تعد مجدية حالياً، وذلك بعد زوال احساس الجماعة بأنها كانت قاب قوسين من »التمكين« وأنها صاحبة الكلمة العليا في توجيه المعارضة.

 
ورأي صلاح عيسي، الكاتب والمحلل السياسي، أن الإخوان لا يرون في هذه الوقفة معارضة حقيقية مؤثرة، لاسيما أن الدعوة لمظاهرة 25 يناير انطلقت عبر »فيس بوك« والحركات الاحتجاجية الصغيرة التي تسعي لدعم هذه الدعوة ومن ثم لا يليق بجماعة كالإخوان أن تشارك بثقلها في هذه الوقفة.

 
وأضاف: إنه لدي الإخوان قاعدة وهي عدم المشاركة في أي عمل جماهيري بكثافة نسبية، إلا إذا كان بسبب قضية تخصهم وتحت زعامتهم، مشيراً إلي أن الإخوان في حالة حذر شديد ويتجنبون أي مظاهر للصدام مع النظام، لأن الجماعة لديها ما  تخسره، بينما الآخرون ليس لديهم ما يخسرونه وهو المنطق الذي يشغل الإخوان.

 
ولفت إلي أنه لا توجد أجندة موحدة للاصلاح في مصر بينما تتنازعها أجندتان إحداهما مدنية من أجل تحويل مصر إلي دولة ديمقراطية، وأخري إخوانية لتحويل مصر إلي »دولة دينية« وفق برنامجهم المعلن، لاسيما أن هدف الجماعة الحفاظ علي وحدة التنظيم والتواجد العلني، ويشعرون بأنهم الأقوي بينما الآخرون حركات صغيرة وغير قوية، ولن تؤثر عليهم المشاركة من عدمها.

 
من جانبه نفي الدكتور محمد الكتاتني، عضو مكتب الإرشاد المتحدث الإعلامي للإخوان، أن يكون موقف الجماعة الذي لم يتقرر من المشاركة في مظاهرات 25 يناير نوعاً من البرجماتية، أو الانتهازية السياسية لأن الجماعة لها مؤسساتها التي تتخذ القرارات التي يمكن أن يكون لها انعكاس بصورة أو بأخري علي مسيرة الجماعة ولا يمكن أن يكون القرار فردياً أو خارج مؤسسات الجماعة ومكتب إرشادها.

 
وأضاف أن من يطالبون بمشاركة الجماعة في وقفة 25 يناير ممن يعتبرون أنفسهم تيار المعارضة داخل الجماعة، ليس لهم الحق في إجبار الإخوان علي اتخاذ قرار المشاركة، لأن المؤسسات تحسب خطواتها بشكل واقعي بعيداً عن الانفعالات العاطفية التي ينساق وراءها البعض.. مشيراً إلي أن الإخوان حريصون علي التنسيق والتعاون مع الأحزاب والقوي السياسية المعارضة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة