أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الحرب الأهلية.. رعب لن يتحقق فى 30 يونيو


نانى محمد:

لم تجف أرض مصر بعد من دماء شهداء الثورة على مدار أكثر من عامين، حتى نجد أنفسنا مرة أخرى أمام ثورة شعبية ضد حكم الإخوان المسلمين، ومن أكثر التخوفات التى تسيطر على الشارع المصرى هو مزيد من الدماء الطاهرة فى الشوارع، إلا أن القوى السياسية ترى أن هذا التخوف ليس سوى سيناريو مصدر من قبل الإخوان لإرهاب الجماهير، مؤكدين أنه لو حدث عنف فسيكون من قبل الإخوان فقط، وسيتم استيعابه سريعاً ولن تترك له الفرصة ليتطور إلى مذابح أو حرب شوارع كما يتخيل البعض.


وأكد سيد عبدالعال، الأمين العام لحزب التجمع، أن سيناريو الحرب الأهلية أضعف الاحتمالات، لأن الحرب الأهلية عادة ما تكون بين قبائل أو طوائف دينية مختلفة لكن ما نحن مقبلون عليه هو أن الشعب المصرى سيكون فى جانب وجماعة الإخوان المسلمين وحلفاءها فى جانب آخر، فهناك فارق كبير بين من يريد مصر دولة ديمقراطية ملكاً لجميع أبنائها، ومن يريد دولة على «مقاسه هو فقط»، وممارسة أى عنف فى مواجهة الثوار ستكون موجهة للشعب المصرى كله، وسيتم إجهاض هذه المحاولة منذ اللحظة الأولى لأن الشعب قادر على حماية ثورته وفرض السلمية على الجميع، كما أن احتمالات انقسام القوى المدنية ضعيفة، فرغم الاختلافات الفكرية والأيديولوجية بينها، فإن جموع الشعب تعرف هدفها جيداً ألا وهو إسقاط نظام الإخوان، إلى جانب أن يوم 30 يونيو لن يسمح بتلك التفرقة وربما بعدها نبدأ بحث تلك الاختلافات.

من جانبه، قال الدكتور حسام عيسى، القيادى بجبهة الانقاذ، إنه لا مكان لـ«الحرب الأهلية» فى تصورات ما بعد 30 يونيو، لأن الجيش المصرى سيتصدى لأى محاولات للعنف ضد الثوار، كما أن الثوار لن يقدموا على استخدام العنف تأكيداً على سلميتهم التى تميزوا بها، لذا فإن هذا السيناريو لن يحدث مهما تطورت الأوضاع، لأن الجيش سيقف بجوار شعب مصر ضد أى معتد أو حليف للإخوان الذين يريدون تغيير وجه مصر.

وأوضح شادى الغزالى حرب، القيادى بجبهة الانقاذ الوطنى، أن جماعة الإخوان المسلمين تحاول تصدير سيناريوهات مخيفة لما سيحدث يوم 30 يونيو للشعب من أجل ترويعه، ومن أهمها سيناريو العنف المفرط فى الميادين أو أن تتحول مصر إلى ساحة لحروب شوارع يقتل فيها المصريون بعضهم البعض، لكن الحقيقة هى أن شعب مصر والجيش والشرطة يقفون جميعهم ضد جماعة خارجة على القانون، والمشهد واضح للجميع.

وأشار إلى أن آخر مليونيات تأييد حكم الإخوان المسلمين التى نزلت عند مسجد رابعة العدوية بعنوان «لا للعنف» كانت بهدف إرهاب الشعب المصرى وتخويفه من العنف، لكن الشعب واعٍ تماماً لما يحدث، ولن يدع الاختلافات التى تنتشر فى صفوف المعارضين تسيطر على الوضع حتى زوال الإخوان المسلمين من الحكم تماماً.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة