أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء: «الاتصالات» لن تشارك فى جريمة قطع الخدمات فى 30يونيو



حمدى الليثى
هبة نبيل ـ سارة عبدالحميد ـ محمود جمال:

مع الترقب الحذر بشأن تظاهرات الأحد المقبل، استبعد عدد من خبراء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تكرار سيناريو جمعة الغضب 2011، مؤكدين استيعاب قيادات الوزارة الدرس السابق، ورهن البعض تكرار انقطاع الخدمة بإعلان رئيس الجمهورية حالة الطوارئ بالبلاد.


ويرى آخرون أن وزارة الاتصالات لن تنفذ أى قرارات من هذا القبيل، بعد التجربة القاسية التى مرت بها سابقًا، راهنين حل أزمات القطاع الحالية باستعادة الاستقرار السياسى والاقتصادى والأمنى.

وقالوا إن الحكومة مضت قدمًا خلال المرحلة الماضية إلى اتخاذ قرارات بلا جدوى اقتصادية، أثرت بالسلب على أداء الاتصالات، وألزمت المواطنين بأعباء إضافية دون مراعاة ظروف البلاد.

أكد مدحت خليل، رئيس شركة راية القابضة ضرورة استعادة الاستقرار السياسى والأمن بعد تظاهرات 30 يونيو حتى ينمو القطاع، مشيرًا إلى أن تكرار انقطاع الاتصالات أمر كارثى يؤثر سلبيًا على القطاع بالكامل بنسبة %100، مشددًا على أن الاستقرار المنشود مرهون بترك الإخوان السلطة، ومن ثم عودة المستثمرين والكفاءات من الخارج، واستعادة المشروعات المتوقفة، وتعويض معدلات النمو التى تراجعت خلال الفترة الماضية.

وشدد هانى محمود، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السابق، على استحالة قطع خدمات الاتصالات مرة أخرى، واعتبرها تجربة قاسية مرت بها مصر فى يناير 2011، وتعلم الجميع من نتائجها، مشيرًا إلى أنه على ثقة كاملة فى قيادات وزارة الاتصالات بعدم تنفيذ أى قرار له علاقة بتكرار القطع، موضحًا أنه خلال فترة توليه الوزارة، والتى شهدت أحداث الاتحادية، لم يطلب منه قطع الخدمة مطلقًا، بالعكس تمت مطالبة الشركات بتقوية الخدمة فى محيط التظاهرات وزيادة التغطية.

ورهن محمود عدم تأثر القطاع سلبًا بعد الأحداث المرتقبة بسلمية التظاهرات، لافتًا إلى أن أعمال العنف وسفك الدماء ستدق ناقوس الخطر من جديد نحو مستقبل الاتصالات، مؤكدًا أن النزول إلى الشارع وحرية التعبير عن الرأى حق يكفله الدستور للجميع.

من جانبه، استبعد الدكتور حمدى الليثى، الرئيس التنفيذى لشركة ليناتل لشبكات الاتصالات، لجوء الجهات الأمنية إلى استخدام أساليب التشويش على مكالمات المعتصمين فى محيط الأحداث الأحد المقبل، راهنًا احتمالية قطع خدمات الاتصالات والإنترنت بإعلان رئيس الجمهورية حالة الطوارئ داخل البلاد.

وقال الليثى إن أحداث جمعة الغضب 2011 وتداعياتها السلبية تنذر بعواقب وخيمة فى هذا الصدد، مشيرًا إلى أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الحالية تسعى جاهدة نحو توطين صناعة هارد وير وسوفت وير محلية.

وطالب الليثى الحكومة بدراسة جميع التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية لأى قرار يمس القطاع قبل المضى فى تنفيذه، لافتًا إلى أن قرار فرض ضريبة جديدة على خدمات الاتصالات يمثل أعباء إضافية على كاهل المواطنين.

ويرى الليثى أن حل أزمة نقص السولار يتضمن تطبيق وضع سياسات محددة لرفع الدعم، بالتزامن مع ضمان عدم حدوث أى اضطرابات اجتماعية، نظرًا لأن الأزمات الاقتصادية المتلاحقة التى تشهدها البلاد تهدد مستقبل الاستثمارات الأجنبية داخل القطاع.

فى سياق متصل، أعرب وسيم أرسانى، الرئيس التنفيذى لشركة دوت نت، عن آماله فى تحسن الأوضاع الاقتصادية للبلاد بعد يوم 30 يونيو عبر استقرار سعر صرف الدولار، وحل مشكلة الطاقة والانقطاع المتكرر للتيار الكهربائى.

وأوضح أرسانى أن حل هذه المشكلات سيمكن من تقديم الخدمات للعميل بأسعار تنافسية معقولة، فضلاً عن التوسع فى خدمات القيمة المضافة، مؤكدًا استعداد الشركة لأى أحداث محتملة أثناء التظاهرات عبر تأمين المواقع المختلفة، نظرًا لزيادة الضغط على شبكة الإنترنت، نتيجة زيادة معدلات الاستخدام فى هذه الأوقات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة