سيـــاســة

صباحي: مرسي إما غير فاهم أو يظن نفسه من رموز الثورة



حمدين صباحي

مؤمن النزاوي:

 
قال حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي، والقيادي بجبهة الإنقاذ: إن محتوى الخطاب الذي "طل" به الرئيس مرسي على الشعب يدل على أنه إما غير فاهم لما يحدث، أو يظن أنه رمز الثورة، وهذه الثورة لكي تنجح لابد أن تعتصم بكلمه سلمية وأن تلتف وراء علم مصر.
 
وأضاف حمدين خلال برنامج "آخر كلام" على قناة "اون تي في": إن كل الدم حرام ونحن الآن على مشارف موجة جديدة للثورة لنُصفي الاستبداد لا لنُصفى دماء بعضنا البعض، وأحداث المنصورة مقدمات عنف غير مقبولة، موضحاً أن سنة كفاية كما قال مرسي لكنها كفاية على الفشل، وذلك لأن حياة المصريين العاديين لم تتغير والدليل توقيع 20 مليون استماره "تمرد"، وإذا كان مرسي قادر على تداول السلطة كما قال فعليه تلبيه طلب تمرد.
 
وأشار إلى أن كل من ذكر مرسي أسمائهم، لم يرفضوا المشاركة في حكومته تقصيرا في حق البلد، ولكن رفضوا أن يكونوا شهداء زور في حكومته، وقال: "نشهد الله والشعب المصري أننا لم نرفض الحوار مع محمد مرسي، لكنه رفض الأيادي الممدودة, وإن أدرك الرئيس مرسي أن له أخطاء كما قال اليوم فهذا بسبب الضغط الشعبي.
 
وأوضح أن جبهه 30 يونيو جبهه لتنظيم الموقعين على استمارات تمرد، وليس لنا فضل على حمله تمردن والقيادة لشبابها ولكننا فتحنا مقراتنا لدعمها من أول يوم.
 
وأكد أن الثورة ستستمر، وأن يوم 30 يونيو ستتحرك للأمام لا للخلف كما يحاول أن يصور لنا مرسي وأعوانه، فالشعب قرر الخروج ولارجعه في ذلك، وتساءل لماذا لم تعرض من اتهمتهم في الخطاب للقانون ولماذا يستخدم سلطته فى إهانة المصريين؟ ولماذا لم يقم محمد مرسي بمسئوليته من أول يوم ولم يحاول إلا الآن؟
 
وشدد صباحي على أن جبهة الإنقاذ وحملة تمرد لا يوجد بهما أي سيناريوهات تدعو إلى تقسيم المصريين يوم 30 يونيو، في ثوره للشعب الذي سيخرج ضد العنف والاستبداد والفشل والخيبة في إدارة هذا البلد والشعب العظيم، وتقدم بالتحية لمحافظ الأقصر والجماعة الإسلامية على موقفه، داعياً الدكتور مرسي ان يقتدي به في يوم 30 يونيو.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة