أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الركود يخيم على سوق المال


أعد الملف : أحمد مبروك ـ شريف عمر ـ أحمد على

فشل الرئيس محمد مرسى، خلال عامه الأول فى الحكم فى النهوض بقطاع سوق المال، مما تسبب فى تضافر العديد من العوامل السلبية التى من شأنها العصف بمناخ الأعمال فى البلاد بشكل عام.

وتتلخص تلك العوامل فى استمرار الاضطرابات السياسية التى تعيشها البلاد فى ظل عجز النظام الحالى عن لم شمل المصريين واحتواء الاختلافات السياسية فى ظل حالة الاستقطاب التى تخيم على البلاد، مما اثر بالسلب على الاوضاع الامنية وتفاقم الاحتجاجات والاشتباكات بين الحين والاخر، وهو ما انعكس بالسلب على الوضع الاقتصادى بشكل عام فى ظل فشل حكومة «قنديل» فى تبنى سياسات اصلاح اقتصادى واضحة قابلة للتطبيق الفعلى فى الظروف الراهنة، والذى تم ترجمته فى فشل فى الحصول على قرض صندوق النقد الدولى الذى تتفاوض عليه البلاد منذ اندلاع الثورة.

وسيطر الركود على سوق المال خلال العام الاول من حكم «مرسى» فى ظل فشل الحكومة الراهنة فى اتباع سياسات جاذبة للاستثمار، بل اتجهت الى تطفيش الاستثمار بشكل عام، وابرز دليل على ذلك تطبيق ضريبة الدمغة على التعاملات فى البورصة بالتزامن مع الاضطرابات السياسية التى تعيشها البلاد، مما أدى إلى تسجيل البورصة ادنى قيمة تعامل يومية منذ 9 سنوات!

ومن اهم السلبيات التى عانت منها سوق المال المحلية خروج العديد من الشركات القيادية الكبرى مثل البنك الاهلى سوسيتيه جنرال، بجانب سعى اوراسكوم للانشاء والصناعة وهيرميس واوراسكوم تيليكوم للخروج من السوق، وبالتالى التأثير سلبا على رأس المال السوقى وعدد الاسهم القيادية المفضلة لصناديق الاستثمار والمتعاملين الاجانب.

وتدور فى اذهان المتعاملين المخاوف من احتمالية نقل مصر من مؤشر مورجان ستانلى للاسواق الناشئة الى مؤشرها للاسواق عالية المخاطر، وهو ما يعكس بقوة وضع البلاد الراهن والذى اجبر على الناحية الاخرى مؤسسات التصنيف الائتمانى على خفض تصنيف مصر الى الدرجة «C ».

وواصل شبح الركود التخييم على نشاط الاستثمار المباشر الذى ظل «محلك سر» عاجزًا عن اتمام صفقات، فى ظل تصاعد المخاطر السياسية على مدار العام الماضى بشكل زاد من تحفظ ذلك النشاط، فى ظل هبوط وضع البلاد عن الحد الادنى للمخاطر المتطلبة لاصطياد الفرص الاستثمارية طويلة الاجل فى مجال الاستثمار المباشر.

وتضررت صناديق الاستثمار النقدية بعنف جراء منشور البنك المركزى الاخير والمتعلقة بخفض حصة مساهمة البنوك فى الصناديق النقدية من 5 الى 2 %.

وجاء الركود الذى ضرب سوق المال فى الفترة الراهنة على عكس ما توقعه المتعاملون قبيل اتمام الانتخابات الرئاسية وتنصيب رئيس للبلاد، فى ظل تنبؤاتهم السابقة باستقرار الاوضاع وبدء تحضير البلاد للانطلاق فى مسيرة «النهضة».
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة