أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الهجوم على المحطات وانقطاع التيار.. ملامح قطاع الكهرباء فى عهد «مرسى»


عمر سالم:

يحتاج قطاع الكهرباء إلى رؤية واستراتيجية علمية وتنويع مصادر توليد الطاقة، بالإضافة إلى دعمه بقدرات سنوية جديدة تعادل الزيادة المطردة فى استهلاك الكهرباء والعجز المتزايد بشكل مستمر والذى وصل إلى 6000 ميجاوات.


قال مصدر رفيع بوزارة الكهرباء والطاقة، إن القطاع لم يحقق أى إنجازات فى عهد الدكتور محمد مرسى سوى طرح بعض مشروعات القطاع الخاص، وأن أحد أهم سلبيات القطاع هو التعدى على كل المحطات، بالإضافة إلى زيادة العجز فى الشبكة، وعدم تنفيذ أو إنهاء أى مشروعات فى عهده.

وأضاف أن قطاع الكهرباء يعانى عدة أزمات، أهمها التعدى المستمر على محطات الكهرباء، بالإضافة إلى توقف المشروعات ومنها المشروع النووى بأرض الضبعة، حيث لم يتخذ الدكتور مرسى قراراً بإقامة المشروع من عدمه.

يضاف إلى ذلك، عدم إخلاء الموقع من المعتدين عليه، كما أن المشروعات الجديدة مثل مشروعات بنها وشمال الجيزة والعين السخنة، لا يوجد تأمين لها.

وأضاف المصدر فى تصريحات لـ«المال» أنه لم تتم إضافة أى قدرات جديدة للشبكة القومية للكهرباء خلال العام المنتهى من ولاية الدكتور مرسى، لا سيما أن المحطات التى كان مقرراً الانتهاء من تنفيذها خلال العام الحالى، لإضافة قدرات 2800 ميجاوات، تم التعدى عليها وتأخير تنفيذها، ولم يتم توفير تأمينات لتلك المشروعات، مقارنة بزيادة الاستهلاك على الطاقة وانقطاع وتخفيف الأحمال بشكل واسع على كل محافظات الجمهورية، حيث وصلت الأحمال إلى 26 ألف ميجاوات، مقارنة بقدرات لا تتعدى 22 ألف ميجاوات، مع نقص كميات الوقود للمحطات.

وأشار إلى أن كل ما يحسب للدكتور مرسى، هو طرح بعض مشروعات الطاقة، بالإضافة إلى فتح الباب أمام القطاع الخاص، والانتهاء من إقرار قانون لضمان كل مشروعات القطاع الخاص، موضحاً أن القطاع ليست لديه رؤية ولا استراتيجية علمية على المدى البعيد أو القريب، ولم يتم التوسع فى تنويع مصادر توليد الطاقة.

وقال المهندس عمرو محسن، مدير شركة «لوتس» للطاقة الشمسية، إن الشيء الوحيد الذى حدث طوال العام الأول من ولاية الرئيس محمد مرسى، هو محاولة تحديد تعريفة شراء الطاقة، لافتاً إلى أن القطاع ينهار، بينما الدكتور مرسى لم يضع استراتيجية يتم تنفيذها للارتقاء بالقطاع، يضاف إلى ذلك، التوسع فى بناء المحطات التقليدية وعدم التوسع فى محطات الطاقة المتجددة أو تنويع مصادر توليد الطاقة، ولا توجد رؤية لقطاع الكهرباء، رغم زيادة العجز وزيادة الأحمال، وتكرار قطع التيار.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة