اقتصاد وأسواق

الحكومة تعد «السعودية» بتسوية قضية «عمر أفندى» وديًا


المال- خاص :

مفاجأة من العيار الثقيل، فجرها رئيس مجلس الأعمال السعودى - المصرى الدكتور عبدالله بن محفوظ، بتأكيده أن رئيس مجلس الوزراء هشام قنديل، وعد بإنهاء أزمة شركة عمر أفندى مع المستثمر السعودى جميل القنبيط ودياً.

يشار إلى أن حكومة الدكتور كمال الجنزورى، كانت قد رفضت الدخول فى أى تسويات بشأن «عمر أفندى» بعد صدور حكم نهائى بعودة الشركة للدولة لتديرها «القومية للتشييد والتعمير».

وقال «بن محفوظ» فى تصريحات لـ«المال» على هامش مشاركته فى الملتقى الاستثمارى، الذى نظمته وزارة الاستثمار أمس، إن وزير الاستثمار أخطرنا بالتعديلات الجديدة، التى تعتزم الحكومة ادخالها على قانون ضمانات وحوافز الاستثمار بما يفتح الباب للتسوية بشأن شركات الخصخصة التى صدر بشأنها أحكام قضائية.

وأضاف أن وزير الاستثمار أبلغ المجلس بأن التشريع الجديد معروض على «الشورى»، ومن المتوقع إقراره خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأوضح أن وزير الاستثمار أنهى حتى الآن 16 مشكلة كانت تواجه نحو 10 شركات، إلا أن حسم الخلاف بشأن أزمة «عمر أفندى» يتطلب تعديلات تشريعية.

وأشار «بن محفوظ» إلى أن وزارة الاستثمار وعدت بتسليم شركة نوباسيد لصالح رجل الأعمال عبدالله الكحكى اليوم الأربعاء، بعد عام ونصف العام من إدارتها عبر وزارة الزراعة وتكبد خسائر كبيرة، وفقاً لتعبيره.

وقال رئيس مجلس الأعمال السعودى - المصرى: نأمل فى أن تمر تظاهرات 30 يونيو المقبل بشكل سلمى لإتمام الاتفاق النهائى بشأن «عمر أفندى» و«نوباسيد»، مؤكداً أن إنهاء أزمة الشركتين سيكون لانطلاق الاستثمارات السعودية بالسوق المحلية.

ولفت «بن محفوظ» إلى أن وزارة الاستثمار تدخلت لدى محافظة البحر الأحمر، لانهاء أزمة مشروع شيراتون الغردقة، بعد إعلان المحافظة عن توقف التسوية نتيجة وجود خلافات مالية.

كان سكرتير عام محافظة البحر الأحمر قد قال فى وقت سابق، إن المحافظة جمدت التسوية الودية مع الشركة السعودية المالكة لفندق شيراتون الغردقة، بعد قيام المستثمر بإصدار شيك بدون رصيد لصالح المحافظة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة