أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

انتشار إعلانات الطرق بـ»الطاقة الشمسية‮« ‬مرهون بإلغاء دعم الكهرباء


المال ـ خاص
 
بعد المشكلات التي أصبحت تواجه اعلانات الطرق التقليدية، بدأت أنظار الشركات والمؤسسات المالية تستعد للاعتماد علي اعلانات طرق تعمل بالطاقة الشمسية، مما طرح عدة تساؤلات حول الفائدة من وراء هذا الشكل في الإعلان واهم القطاعات التي يمكن أن تستهدفه.

 
أكد خبراء الدعاية والإعلان أن اعلانات الطرق بالطاقة الشمسية وسيلة جيدة للمعلنين تتميز بانخفاض تكلفتها علي المدي الطويل بالرغم من ارتفاع تكلفتها في البداية فقط، كما أنه بالمقارنة مع العائد منها فهي ستنقذ اعلانات الطرق من عبء ارتفاع أسعار الكهرباء المستمر والمشاكل التي تزايدت في اعلانات الطرق في الفترة الأخيرة، لافتين الي أهمية التجهيز الجيد للوحات الجديدة حتي لا تمثل عمليات الصيانة لها عائقاً وعبئاً علي المعلنين فيما بعد.
 
كما أشاروا الي أن هناك قطاعات ستأخذ المبادرة لتقبل علي هذه الوسيلة منها قطاعات الاتصالات والبنية الأساسية والعقارات.
 
يري محمد عراقي، مدير التسويق بوكالة ايجي ديزاينر للدعاية والإعلان، أن الاتجاه الي الاعتماد علي اعلانات طرق تعمل بالطاقة الشمسية يعبر عن فكرة جيدة جداً واقتصادية وموفرة الي حد كبير لدرجة أنه بانتشارها، يمكن الغاء اعلانات الطرق التقليدية بشكل تدريجي، مرجعاً ذلك الي أن تكلفة اعلانات الطرق بالطاقة الشمسية أقل بكثير في الوقت الحالي من تكلفة اعلانات الطرق بالكهرباء نظراً لارتفاع أسعار الكهرباء المستمر يوماً بعد الآخر رغم أنها من المفترض أن تكون اكثر انخفاضاً باعتبارها مدعمة.
 
وأوضح »عراقي« أن تكلفة اعلانات الطرق بالطاقة الشمسية ستكون تكلفتها مرتفعة في البداية فقط ولكنها ثابتة ويتم تقسيمها علي مدار أعوام عمل اللوحة علي الطريق، علي عكس اعلانات الطرق التقليدية التي أصبحت تمثل عبئاً يثقل كاهل المعلنين من عدم ثبات في أسعار الكهرباء وغيرها من المواد، كما أن عملية صيانة لوحات اعلانات الطاقة الشمسية لن تكون مكلفة لأنها عبارة عن خلايا شمسية من المعدن، بالإضافة الي مجموعة من المحولات.
 
وأشار مدير التسويق بوكالة إيجي ديزاينر للدعاية والإعلان، الي أن الإعلانات الشمسية تعمل بشكل أفضل في الدول ذات الجو المعتدل قليلة الأمطار، مما يجعلها مناسبة جداً للاستخدام بالأجواء المصرية نظراً لاعتدال الجو بها حيث انه من الصعب علي الدول غزيرة الأمطار الاعتماد عليها بشكل كبير.
 
ورأي »عراقي« أن قطاعات الاتصالات والبنية الأساسية والعقارات، خاصة الشركات الكبيرة فيه مثل »مدينتي« وما يوازيها في السوق، ستكون صاحبة المبادرة في استخدام لوحات الطاقة الشمسية، لافتاً الي أن أحد العوامل الأساسية التي ستساهم في انتشار هذا الشكل من الإعلانات هو ان تقوم الشركات المختصة ببيع الخلايا الشمسية بتسهيلات في الدفع علي الشركات وذلك عن طريق تقسيط السعر علي عام أو عامين.
 
ويتفق شريف مخلوف، رئيس وكالة Projected للدعاية والإعلان، مع محمد عراقي في أن اعلانات الطرق بالطاقة الشمسية تعد أفضل من نظيرتها العادية وذلك يرجع لمجموعة من المميزات، يأتي في مقدمتها أنها أكثر توفيراً للطاقة من اعلانات الطرق العادية التي تعتمد علي الكهرباء، الي جانب امكانية وضعها في أماكن لا تصل اليها الكهرباء، اضافة الي أنها أفضل للبيئة من اعلانات الطرق المستخدمة حالياً.
 
ويؤكد »مخلوف« أن التكلفة المبدئية لإعلانات الطاقة الشمسية سوف تكون مرتفعة، وإنما علي المدي الطويل وبالمقارنة بما ستوفره من تكلفة في الطاقة تعتبر أقل تكلفة علي المعلن من اعلانات الطرق التقليدية.
 
ويتوقع »مخلوف« عدم السرعة في انتظار هذه الإعلانات علي مستوي السوق المحلية، راهناً تحقيقها الانتشار بإلغاء الدعم علي الكهرباء في مصر لأن وقتها ستزيد أسعار الكهرباء بشكل يزيد من إقبال المعلنين علي اعلانات الطاقة الشمسية، لافتاً الي أن عملية الغاء الدعم لم تكن بالبعيدة بعد انقطاع الكهرباء المتزايد خلال فترة الصيف الماضي والذي جعل الحكومة تتطرق الي التفكير في الغاء الدعم علي الطاقة. كما أنه لابد من مراعاة أن هذه اللوحات تتطلب مجهوداً أكبر في صيانتها من الإعلانات العادية لذا لابد من الجاهزية الكاملة لذلك قبل الاتجاه الي الاعتماد عليها.
 
علي جانب آخر، أوضح د.جمال مختار، رئيس مجلس ادارة وكالة Aspect للدعاية والإعلان، أن إعلانات الطرق بالطاقة الشمسية ليست بالجديدة علي سوق الإعلانات المحلية وانما يتم استخدامها منذ بدايات التسعينيات علي الطرق الصحراوية، مضيفاً أن مشكلتها تكمن في الارتفاع الشديد في تكلفة استخدامها التي تزيد علي الإعلانات العادية نتيجة حاجتها الي عمليات الصيانة والتغيير المستمرة للخلايا الشمسية والمصابيح التي ستنير الطرق المظلمة.
 
ولكن في الوقت نفسه، يشير »مختار« الي أن أهم ما يميزها أنها تعمل في الليل لتنير الطرق للمواطنين في الطرق المظلمة خاصة في الطرق الصحراوية نتيجة تخزينها الطاقة الشمسية علي مدار اليوم مما يجعل الطرق المظلمة أفضل مكان ليتواجد به هذا الشكل الإعلاني أكثر من الطرق المنيرة حيث إنها لن تحقق قيمة مضافة بشكل كبير في الأخيرة مما يجعل تكلفتها بمثابة عبء زائد علي المعلن.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة