أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

التليفزيون المصري يغير خطته للعام الجديد


إيمان حشيش
 
هل سيشهد هذا العام تغييراً في الخريطة التسويقية لقنوات التليفزيون المصري؟ سؤال قد يطرحه الكثيرون بعد قرار اتحاد الاذاعة والتليفزيون نهاية العام الماضي الخاص بعدم الدخول في الانتاج المشترك مثل عامي 2009 و2010، والتركيز علي انتقاء بعض الأعمال الدرامية، حيث إن »صوت القاهرة« استطاعت العامين الماضيين أن تسوق للتليفزيون المصري بنجاح كبير لأنها كانت تركز علي أن التليفزيون اصبح يعرض جميع الأعمال بشكل حصري فكان شعار 2009 »مافيش حاجة حصري كله علي التليفزيون المصري« وعام 2010 »كله حصري علي التليفزيون المصري«.

 
أرجع يحيي سامح، قرار اتحاد الاذاعة والتليفزيون الخاص بتقنين الأعمال، التي سيتم عرضها هذا العام، إلي الخسائر التي تكبدها العام الماضي وذلك لأن التليفزيون المصري اشتري وشارك في انتاج أعمال درامية بسعر 360 مليون جنيه لأنه كان يعتقد أنه سيحققق عائداً إعلانياً من وراء هذه الأعمال بما يعادل 400 مليون ولكن العائد الإعلاني كان العام الماضي 300 مليون لجميع القنوات التليفزيونية الفضائية والارضية الخاصة والتابعة للتليفزيون المصري، وكان نصيب التليفزيون المصري منها 90 مليون جنيه، وبالتالي فإن شراءه العام الماضي لأعمال كثيرة لم يحقق له عائداً كبيراً منها.
 
وأضاف »سامح« أن التليفزيون المصري قرر تقليل حجم الشراء بنسبة تصل إلي %35 مقارنة بالعام الماضي في الوقت الذي كان يعتمد فيه المنتجون عليه لبيع مسلسلاتهم وما سينتج عنه ندرة في الانتاج مقارنة بالعام الماضي، الذي سينتج عنه ارتفاع اسعار الأعمال هذا العام بنسبة قد تصل إلي الضعف.
 
واعتبر أن هذا القرار سيؤثر علي الخريطة التسويقية للتليفزيون المصري بشكل كبير لأنه في ظل ارتفاع التكلفة الانتاجية نظرا لهذا القرار سيتكلف التليفزيون ما يقارب نفس تكلفة العام لماضي، بالاضافة إلي أن شكل الخطة الإعلانية سيتغير لأنه من الصعب أن يركز هذا العام علي أنه يمتلك جميع الأعمال بشكل حصري مثل العامين السابقين.
 
ورأي سامح أن هذا العام سيشهد التليفزيون انخفاضاً في الاقبال الإعلاني لأنه في ظل هذا القرار سيكون هناك العديد من الأعمال الحصرية لدي القنوات الفضائية الاخري والذي بدوره سيدفع المعلنين نحو القنوات الأخري.
 
من جانبه، يري أحمد الشناوي، رئيس مجلس ادارة وكالة Adventure للدعاية والإعلان، أنه في ظل الارتفاع الجنوني للأعمال الدرامية هذا العام اصبح التليفزيون المصري غير قادر علي المشاركة في الانتاج او الشراء مثل الاعوام السابقة، لذلك فانه من المتوقع أن نجاح الأعمال هذا العام سيكون بناء علي العمل الجيد والانتاج المعقول وليس النجم.
 
واشار »الشناوي« إلي أن هذا القرار لن يؤثر علي المعلنين في ظل تواجد العديد من القنوات الفضائية، ولكنه سيؤثر علي الخطة التسويقية للتليفزيون المصري لأنه كان يعتمد علي المسلسلات في حملاته التسويقية.
 
وقال »الشناوي« إن هذا القرار سيقلل من نسبة المخاطرة للتليفزيون المصري لأن الإقبال الإعلاني، سيكون بناءً علي حجم الأعمال، حيث سيكون بنسبة معقولة تخرجه من مخاطرة شراء كل الأعمال وعدم تحقيق عائد كبير من ورائها، فالإقبال الإعلاني هذا العام سيغطي التكاليف بالاضافة إلي أنه سيحميه من المخاطرة التي قد تكون ذات حدين.
 
ويري الخبير التسويقي، مدحت زكريا، أن تقليل الأعمال الدرامية هذا العام بالتليفزيون المصري، سيكون له تاثير ايجابي علي صوت القاهرة والمعلنين ولكنه سيؤثر علي الشركات الوسيطة التي كانت تعتمد علي شراء الاوقات المميزة للأعمال الدرامية بشكل كبير لكي تحصل علي نسبة خصم كبيرة تمكنها من بيعها للمعلنين بمبالغ تحقق لها نسبة ارباح عالية ولكنه في ظل هذا القرار ستنخفض نسبة الخصومات التي تحصل عليها الشركات الوسيطة لأنه كلما قلت المساحات التي تشتريها قلت نسبة الخصومات التي تحصل عليها.
 
واتفق »زكريا« مع الرأي الذي يري أن هذا القرار سينتج عنه ارتفاع في الاسعار الإعلانية بنسبة عالية مقارنة بالأعوام الماضية، كما أنه سيغير من الخطة التسويقية لصوت القاهرة لأنها ستركز هذا العام علي الانتقاء الجيد للأعمال وليس امتلاك جميع الأعمال بشكل حصري.
 
ويري »زكريا« أن هذا القرار ستنتج عنه زيادة الفواصل الإعلانية داخل العمل الواحد مقارنة بالعام الماضي لأنه سيتم توزيع الإعلانات علي عدد اقل وهذا سيؤثر علي الجمهور المشاهد نفسه.
 
ويري محمد العشري، رئيس قسم التعاون الدولي والاعلام بجامعة 6 أكتوبر، أن القرار الخاص بتقنين الأعمال الدرامية وانتقاء البعض منها هذا العام للتليفزيون المصري يعتبر تفكيراً إدارياً حكيماً، حيث إن ترشيد الانفاق داخل صوت القاهرة شيء مطلوب لأن الدراما تحولت من اداة تنقل رسالة للجمهور إلي عمل ونجم ذات ايرادات عالية وليس بهدف تحسين وضع ما في المجتمع.
 
وقال »العشري« إن هذا القرار لن يؤثر علي »صوت القاهرة« في خطتها التسويقية حيث لن تنتج عنه اي مشاكل سواء في البيع او التسويق وذلك لأن »صوت القاهرة« وكالة حكيمة في افكارها التسويقية وقادرة علي تخطيط حملة تسويقية ناحجة لأن نجاح صوت القاهرة ياتي من القدرات التي تمتلكها والقطاع التسويقي الكبير، بالاضافة إلي القيادات القادرة علي تنظيم خطة تسويقية جيدة، لذلك فان الاختلاف الذي سيحدث في خطة صوت القاهرة التسويقية لن يكون واضحاً للجمهور وانما سيلاحظه فقط الممارسون.
 
ويري »العشري« أن قيام التليفزيون بإذاعة خبر عن الأعمال التي سيشارك في انتاجها وسيشتريها العام الماضي ثم القيام بعد ذلك بنشر قرار بعدم الشراء او الدخول في الانتاج بشكل كبير بسبب ارتفاع الاسعار هذا العام كان بمثابة اختبار للسوق وهذا يعتبر تفكيراً غير صحيح لأنه يدل علي عدم وجود سياسة للانتاج.
 
واعتبر أن المعلن سيظل يهتم بالتليفزيون الارضي لأنه يستحوذ علي نسبة عالية من الجماهير فمازال التليفزيون المصري له جمهوره، لذلك فان هذا القرار لن يؤثر علي الإقبال الإعلاني عليه طالما كانت هناك دقة في الاختيار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة