أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

خبراء‮: ‬شركات التسويق قادرة علي جذب الجمهور للمواقع الحكومية الإلكترونية


حمادة حماد
 
أكد خبراء التسويق والإعلان أن المواقع الحكومية الإلكترونية في حاجة الي الاستعانة بشركات التسويق ووكالات الإعلان المتخصصة في التسويق الإلكتروني وانشاء المواقع لأنها ستكون الأجدر علي تطوير محتوي المواقع الحكومية وتفعيل الخدمات التي تقدمها بما يساعد علي زيادة فعاليتها واقبال الجمهور عليها، اضافة الي أهمية اطلاق حملات تسويقية تدعم هذه المواقع بعد تطويرها بشكل يساهم في انشاء حكومة الكترونية فعالة مثل كثير من الدول المجاورة كالسعودية واليمن.

 
وطالب محمد فؤاد، رئيس مجموعة Charisma Creation
 
للتسويق والإعلان، بالاستفادة من الخبرات التسويقية الموجودة في القطاع الخاص بالسوق المصرية من شركات أو وكالات اعلانية في القيام بتقييم المواقع الحكومية الإلكترونية و»اعادة الحياة لها« بتطويرها والتسويق لخدماتها، مشيراً الي أن شركات التسويق تمتاز بقدرة أكبر علي الالتزام، وزيادة الجودة والتطوير، كما أن لديها القدرة علي متابعة متغيرات العصر، اضافة الي توافر خبرات متميزة بهذه الوكالات أو الشركات التي تخدم القطاع الخاص ولا تستطيع حتي الآن خدمة القطاع الحكومي لأنه مازال مكبلا باجراءات ولوائح عقيمة عفا عليها الزمن، لأنه مازال لا يعلم معني حملة الكترونية أو تصميم موقع متميز لا يتعدي 20 ألف جنيه وانما تقوم بانشاء مواقع ضعيفة بتكلفة مرتفعة تصل الي 40 ألف جنيه.
 
و يشير فؤاد الي اهمية المواقع الحكومية الإلكترونية بشكل عام لانها تمد زائري مواقع الوزارات أو الهيئات بالمؤشرات التي علي أساسها يقومون ببناء قراراتهم بعد التحديث اليومي لهذه المواقع، والتعرف علي أهم المستجدات ذات العلاقة بالنواحي الاقتصادية المختلفة.
 
واعتبر أن ما يعيب المواقع الحكومية الإلكترونية حالياً انها غائبة عن التحديث، فمعظم المعلومات عليها قديمة مما يتسبب في أن يهجرها الجمهور ويفتقد التواصل معها بشكل أساسي، الي جانب أن هذه المواقع لا تتمتع بالشكل الفني الجذاب الذي نلاحظه في مواقع الكترونية أخري مثل عنصر الفلاش الذي بغيابه فإن أي موقع يعتبر فقيرا ويفتقد عنصر الجاذبية، مؤكداً أنه مع الاستعانة بالوكالات التسويقية ستحل هذه المشاكل بتحقيق تواصل أكبر مع المواطن بعد عمليات التحديث المستمرة التي ستتم علي المواقع الحكومية الإلكترونية، والسرعة في بث المعلومة، وتطوير الشكل الفني لهذه المواقع بما يخفف كثيراً علي الإدارات ويسهل من حركة العمل بالهيئات.
 
و يضيف أن هناك سببين وراء عجز المواقع الحكومية عن التحديث أولهما افتقادها لما يسمي CMS أو Concept Management System وهو الموظف الذي يقوم بعمل تحديث للموقع علي مدار 24 ساعة، اضافة الي ان أغلب هذه المواقع لا يتيح عملية التسجيل التي يمكن أن تساعد المستخدم علي تلقي أي اخبار محدثة علي الموقع الحكومي عن طريق بريده الإلكتروني، ضارباً مثالا بأن دولة الإمارات جاءت في تصنيف الأمم المتحدة للمواقع الحكومية الإلكترونية في المرتبة 32 من بين 192 دولة من الأعضاء في الأمم المتحدة، وحققت المرتبة 12 في مؤشر استخدام الإنترنت، فضلا عن ان الإمارات تتصدر مؤشر استخدام الإنترنت في المنطقة العربية، مما يؤكد مراعاة الدولة تطبيق معايير التميز في حكومتها الإلكترونية.
 
و يشير فؤاد الي أن هناك شركات في مصر تقوم بعمليات تطوير للمواقع الحكومية في دبي رغم انها شركة مصرية وموقعها في المعادي لديها من الكوادر ما يساعدها علي تقديم خدمات في قطر والبحرين والإمارات، لذا فمن الأجدر الاستعانة بها في تطوير المواقع الحكومية المصرية بشكل يسهل عملية التسويق لها.
 
بدوره، اكد دكتور طلعت أسعد، الخبير الإعلاني، أن خلق حالة من الإقبال علي هذه المواقع مرهون بكم الفوائد التي تقدمها للمواطن، لذا فان الحل الأفضل لتفعيل هذه المواقع الحكومية يتمثل في الاستعانة بشركات التسويق والوكالات الإعلانية المتخصصة وذلك وفقاً لنظرية »ادي العيش لخبازه«، حيث إن من شأنها أن تساعد علي تحديث وتطوير الشكل والمحتوي للمواقع الحكومية ودعمها بالخدمات التي تزيد من القيمة المضافة التي تقدمها للمواطن بشكل يحثه علي زيادة الإقبال عليها، وكل ذلك في اطار قانوني محدد وتحت رقابة من أجهزة بالدولة.
 
واضاف أنه بعد تطوير الوكالات لهذه المواقع فسيكون من السهل عليها التسويق لها حيث يكون التسويق وقتها لشيء ذي قيمة وأكثر فعالية للمواطن وذلك عن طريق تركيز الوكالات وشركات التسويق علي تفعيل الاتجاه نحو ربط قاعدة بيانات الرقم القومي بجميع البيانات في مصر، لافتاً الي أن الشركات بشكل عام وشركات التسويق بشكل خاص في مصر أصبحت مؤهلة لتطبيق الحكومة الإلكترونية ولا مانع من الاستعانة بالخبرة الأجنبية لتنفيذ هذه الخطوة المهمة.
 
وقال إن الدول المحيطة بنا لديها خدمات لا يمكن تخيلها من الحكومة الإلكترونية في مقابل أن المواقع الإلكترونية الحكومية في مصر لم تقدم أي قيمة مضافة للمواطن علي مدار السنوات الثلاث الأخيرة لتجعله يشعر براحة وسهولة في تعاملاته مع الهيئات الحكومية، ضارباً مثالا بأن رخصة السيارة في السعودية يتم تجديدها عن طريق التعامل الإلكتروني في وقت لا يتعدي 7 دقائق، وتلك خدمة من بين العديد من الخدمات مثل السفر والكهرباء والمياه التي تقدمها الحكومة الإلكترونية بالسعودية وغيرها من الدول مثل اليمن، مضيفا أن تجربة الشركات الخاصة مازالت الأفضل متمثلة في شركات المحمول والتليفون الأرضي والإنترنت بحيث تسهل علي العميل وبدقة أعلي من الدفع في الشباك.
 
من جانبه، ارجع م.عمرو محسن، المدير التنفيذي لوكالة »ايجي ديزاينر« للدعاية والإعلان، اسباب فشل معظم المواقع الحكومية الالكترونية الي عدم اعتمادها علي شركات تسويق متخصصة في تصميم وتطوير المواقع الالكترونية، مما يحول الموقع الي قالب الكتروني ليس له اي اهمية او حتي تواجد علي محركات البحث العامة، الي جانب العديد من المشاكل البرمجية التي تواجه القلة التي عثرت عليها عبر شبكة الانترنت. وبالتالي فان معظم المواقع الالكترونية حقيقة لا تعمل بشكل جيد او دون اخطاء برمجية بغض النظر عن العيوب الفاضحة التي يتضمنها التصميم وتناسق الخطوط والالوان, مما يعكس عنها فقرها التنفيذي.
 
واوضح محسن ان هناك بعض الجهات تقوم بالاستعانة بشركات متخصصة بالفعل ضارباً مثالا بما تقوم به حاليا وكالته »ايجي ديزاينر« بتنفيذ شبكة تواصل تشمل جميع محافظات مصر خاصة وزارة الزراعة، وذلك للربط بين جميع مزارعها وحقولها علي مستوي الجمهورية, مما سوف يعمل علي تطوير العملية الادارية للوزارة بنسبة عالية, ايضا اتاحة التواصل المباشر بين الجمهور وقطاع الانتاج. مؤكداً أن هذا النموذج يجب ان تتبعه جميع الجهات الحكومية اثناء تنفيذ مواقعها الالكترونية علي شبكة الانترنت.
 
اما بخصوص عملية الاشهار والانتشار علي شبكة الانترنت للمواقع الحكومية فيري محسن ان هذه المواقع لا تحتاج لضخ ميزانية تخص هذه الخدمة بكامل وسائلها، وانما هي بحاجة فقط لخدمة تسمي بـ »Search Engine Optimization « S.E.O وهي ما تقوم باضافة رابط المواقع الالكترونية بمحركات البحث الالكترونية مع بعض الكلمات الدلالية لها والتي تساعد علي ظهور الموقع ضمن نتائج البحث عند كتابة اي من الكلمات الدلالية المستخدمة في عملية التسجيل.
 
و يتوقع محسن أن تنمو عملية تطبيق الحكومة الالكترونية في مصر، لافتاً الي أن ما يحدث في الوقت الحالي هو ان العديد من الجهات الحكومية تحرص علي انشاء موقع الكتروني خاص بها للتعامل مع الجمهور من خلاله لعرض المعلومات والمهام الخاصة بالجهة دون توفير امكانية التعامل مع الجهة مباشرة من خلال الانترنت.
 
قال محمد خليفة، مدير عام وكالة »Creative lab « للإعلانات، إن المواطن المصري بالفعل في حاجة الي تفعيل دور المواقع الإلكترونية الحكومية وعمل حملات توعية بها سواء عبر شركات التسويق أو عبر ادارات الوزارات أو مقالات الجرائد، مشيراً الي أن أهم شيء هو محاولة ابراز أهمية هذه المواقع الحكومية ومهامها الأساسية أمام كل مواطن مصري.
 
وأيد فكرة أن تستعين الحكومة بشركات ووكالات متخصصة في التسويق وانشاء المواقع الإلكترونية، لأن ذلك من شأنه أن يساعد بشكل كبير علي تفعيل عمل المواقع الحكومية وزيادة النشاط والإقبال عليها من قبل المواطنين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة