أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬الطروحات الجديدة‮«.. ‬رهان بنوك الاستثمار خلال العام الحالي


و حسين الشربيني نشوي حسين
 
طرحت التوقعات الإيجابية بشأن اتجاهات سوق المال المحلية، خلال العام الحالي، خاصة بعد انقضاء عام العثرات، الذي انعكس سلباً علي أداء بنوك الاستثمار بصفة عامة، وشركات السمسرة بصفة خاصة، في ظل الانخفاض الحاد لاحجام التداولات والعمولات، تساؤلات مهمة متعلقة بماهية الأنشطة، التي ستمثل رهانات بنوك الاستثمار خلال العام الحالي.
 
 
 هشام توفيق
في هذا الإطار ارتكزت النظرة الإيجابية لأداء سوق المال، خلال العام الحالي، علي عدة نقاط أساسية، أولاها اتجاه المؤسسات المالية والأفراد، لإعادة تكوين مراكز مالية جديدة، مع بداية العام، خاصة في ظل الاستقرار النسبي للأداء الاقتصادي، علاوة علي إعلان عدد من الشركات رغبتها في القيد بالبورصة المصرية، بعد ارجاء تلك الخطوة طويلاً تأثراً بالإعلان المتوالي للأزمات المالية، والتي بدأت بأزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة الأمريكية، ثم أزمة دبي، فضلاً عن التدهور الاقتصادي في اليونان وبعض دول أوروبا.
 
من جانبهم رشح خبراء سوق المال، وإدارات المخاطر نشاط »إدارة الطروحات« ليكون فرس الرهان لبنوك الاستثمار، خلال العام الحالي، بدعم من عدة عوامل، في مقدمتها وجود قائمة كبيرة من الشركات التي أرجأت خطوة طرحها بسوق المال، للعام الحالي، بالإضافة إلي أن أي تحسن نسبي في الاقتصاد سينعكس علي رغبة الشركات في تمويل توسعاتها عن طريق الطروحات بشقيها الأولية والثانوية.
 
وتوقع خبراء الاستثمار، أن تتلقي سوق المال المحلية، عدداً من الطروحات الجديدة، خلال الربع الأول من العام الحالي، خاصة في ظل الطفرات السعرية المنتظرة لغالبية الأسهم، بالتزامن مع اتجاه المؤسسات والأفراد، لإعادة تكوين محافظهم المالية، مما يؤدي إلي تلقي السوق دفعة كبيرة من السيولة.
 
وقلل المتعاملون وخبراء سوق المال، من عودة الروح لنشاط السمسرة خلال العام الحالي، نتيجة التوقعات السائدة بالنمو الطفيف في أحجام التداول، مما سينعكس علي العمولات، وهو ما سينطبق أيضاً علي نشاط »إدارة الأصول« لارتباطه بالأداء العام للسوق.
 
يذكر أن عام 2010 شهد 3 طروحات بعد توقف تام للطروحات خلال عام 2009، بقيمة 2 مليار جنيه لشركات جهينة للصناعات الغذائية ومجموعة عامر جروب القابضة، والعبوات الدوائية وتراوح عدد مرات تغطية الطروحات بين 3 و6 مرات.
 
في البداية، أشار كريم عوض، رئيس قطاع بنوك الاستثمار بالمجموعة المالية »هيرمس« القابضة EFG ، إلي أن أي تحسن بسيط في سوق المال، ينعكس بالإيجاب علي أنشطة بنوك الاستثمار العاملة بالسوق المحلية، ومنها السمسرة والاندماجات والاستحواذات، إلا أنه رشح نشاط »الطروحات الجديدة« باعتباره أحد الأنشطة الرئيسية التي تدعم عمل بنوك الاستثمار.
 
ولفت عوض إلي العلاقة الوطيدة بين استقرار وانتعاش الاقتصاد والطروحات، بشقيها سواء الأولية أو الثانوية، موضحاً أنه كلما انتعش الاقتصاد، ودارت العجلة الاقتصادية، زادت حاجة الشركات لعمليات زيادات رؤوس الأموال، لتمويل توسعاتها اعتماداً علي معدلات الطلب المتوقعة خلال الفترة المقبلة.
 
وأضاف رئيس قطاع بنوك الاستثمار بالمجموعة المالية »هيرمس«، ان النشاط النسبي في توسعات الشركات، يزيد من حاجتها إلي بنوك الاستثمار لتقديم الاستشارات المالية، سواء لإجراء طروحات أولية للقيد بالبورصة أو زيادات رؤوس الأموال.
 
واستبعد عوض قدرة بنوك الاستثمار علي اتخاذ أي إجراءات من شأنها تدعيم أنشطتها المختلفة، مشيراً إلي »السوق« باعتبارها المحرك الأوحد لبدء الدورة الاقتصادية لأنشطة بنوك الاستثمار، مؤكداً أن كل أنشطة بنوك الاستثمار، تمر بنفس مراحل النشاط في الوقت ذاته.
 
من جانبه، رشح هشام توفيق، رئيس مجلس إدارة شركة »عربية أون لاين« نشاط خدمات الاستثمار والمتمثل في الطروحات والاندماجات، ليكون فرس الرهان لبنوك الاستثمار خلال عام 2011، موضحاً أن انتقاء نشاط »الطروحات والاندماجات والاستشارات« جاء بناءً علي التوقعات بانخفاض درجة تعافي أنشطة بنوك الاستثمار الأخري.
 
وأوضح توفيق أن التعافي النسبي في احجام التداولات، وما يتبعه من تدني العمولات سواء بالسوق المحلية أو علي مستوي العملاء الأجانب، سيضغط علي إيرادات نشاط السمسرة لتظل عند نفس مستويات العام الماضي.
 
وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة »عربية أون لاين« أن الارتباط بين نشاط إدارة الأصول وأداء البورصة، من شأنه تقليل نسب نمو إيرادات ذلك القطاع، خاصة إذا ما أخذ في الاعتبار عدم تحقيق الأسهم طفرات سعرية كبيرة خلال العام الحالي.
 
ولفت توفيق إلي أن نجاح طروحات شركتي جهينة للصناعات الغذائية وعامر جروب القابضة خلال العام الماضي، سيدعم من حجم المكاسب السعرية خلال الربع الأول من العام الحالي، وهو ما سيشجع العديد من الشركات للجوء إلي خطوة الطرح.
 
وعن إعلان عدد من الشركات العاملة في قطاعات ضعيفة نسبياً، عن نيتها اقتحام سوق المال، خلال الفترة المقبلة، ومدي انعكاس ذلك علي أداء سوق المال المحلية، أشار توفيق إلي أن حجم الطرح، أو صدي خبر الطرح، والمرتبط بصفة أساسية بسمعة وشهرة الشركة، أو تقييمها هما المحددان الأساسيان، لحجم الانعكاسات الإيجابية المتوقعة  لأداء سوق المال ومدي نجاحها.
 
واتفق عمرو القاضي، خبير إدارات المخاطر والاستثمار مع الآراء السابقة، فيما يتعلق بترشيح نشاط »الطروحات الجديد«، باعتباره فرس الرهان لبنوك الاستثمار خلال العام الحالي، وهو ما ارجعه إلي إرجاء مجموعة من الشركات خطوة طرحها بسوق المال للعام الحالي، نتيجة تراجع نشاط البورصة خلال عام 2010.
 
يذكر أن قائمة الشركات التي أرجأت خطوة قيدها بسوق المال، تضم شركات مؤمن للصناعات الغذائية وطاقة عربية وبيك الباتروس علاوة علي شركة ايزي سويت لمستحضرات التجميل.
 
وأشار القاضي إلي المقولة الشهيرة »جودة السوق، العامل الأوحد لنجاح الطروحات«، ومن ثم فإن أي تحسن نسبي في السوق، سيشجع الشركات علي اتخاذ خطوة الطرح، بالإضافة إلي الاندماجات والاستحواذات.
 
وأضاف خبير إدارات المخاطر والاستثمار، أن نشاط السمسرة مرتبط بصورة أساسية بحجم التداول، ومن ثم فإن ارتفاع حجم التداول، سيدعم من إيرادات نشاط السمسرة الذي عاني خلال العام الماضي، نتيجة ارتفاع حدة تذبذب السوق، وانخفاض العمولات كرد فعل لتراجع احجام التداولات.
 
وعلي صعيد الاستثمار المباشر، أكد حازم بركات، العضو المنتدب لشركة »بلتون انفستمنت« استمرار التحسن النسبي في مجال الاستثمار المباشر خلال العام الحالي استكمالاً لسيناريو عام 2010.
 
وأوضح بركات أن نشاط الاستثمار المباشر بدأ في التحسن منذ النصف الأخير، من عام 2009، والذي ظهر من خلال التحسن النسبي في تقييمات الشركات، متوقعاً أن تشهد عمليات الاستحواذات نشاطاً ملحوظاً خلال العام الحالي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة