أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

قوى ثورية وعمالية تدعو العمال للنزول والوقوف ضد طغيان الإخوان



حملة تمرد

إيمان عوف:


اصدر اتحاد النقابات المستقلة، وحملة تمرد، ومنظمة الاشتراكيون الثوريون، والمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية بيانا دعوا فيه عمال مصر الي  الانضمام الي صفوف الشعب المصري يوم 30 يوينو.

وقالت المنظمات الموقعه انه  بعد مرور أشهر قليلة على الثورة تبين للعمال أن أوضاعهم كما هي، بل تزداد سوءا، ومن ثم بدأت موجات الاحتجاجات الواحدة تلو الأخرى، والتي لم تهدأ حتى الآن، أخذة في التصاعد لم يقف فيها الوعي لدى العمال عند مطالبهم المادية المباشرة أو التى يحاولون فيها تحسين ظروف معيشتهم، بل امتد الأمر للشأن العام، أو المطالب السياسية، والتى يأتي على رأسها التطهير للقيادات الفاسدة، ومحاسبة المسئولين عن الفساد المالي والإداري، وبالتالي المسئولين عن الظلم الذي طال العمال في كل مناحي حياتهم، وهو ما يشير إلى أن وعي العمال يتصاعد وفي طريقه للتسيس.

وانه اليوم ونحن نعيش العام الثالث بعد الثورة ما زلنا نجني أشواك نظام المخلوع متمثلا في النظام الحالي الذى أعاد مصر إلى القائمة السوداء لدى منظمة العمل الدولية وهي القائمة التى يسجل فيها الدول الأسوأ ضد العمال، فإننا الآن ونحن على مشارف موجة جديدة من ثورتنا الشعبية نتوجه لعمال مصر، ونذكر العالم أجمع بمظالم العمال بعد قيام الثورة .

وتساءل الموقعون عن حقوق العمال وعن  قانون النقابات الجديد المسمى بقانون الحريات النقابية ولماذ لم يصدر حتي الآن رغم الحوارات التي استمرت أكثر من عامين؟ لماذا تتصاعد آلة القمع في مواجهة الاحتجاجات العمالية والتى وصلت حد فض اعتصام شركة أسمنت بورتلاند بالاسكندرية بالكلاب البوليسية؟ لماذا يستمر مسلسل فصل العمال على خلفية ممارسة حقهم فى الإضراب أو الاعتصام، بل والوصول إلى حد الحكم بالسجن على العمال بتهمة ما يسمى التحريض على الاضراب؟ لماذا يوجد آلاف من العمال المفصولين بعد إغلاق مصانعهم، أو انتهاء عقودهم المؤقتة، ولماذا تسكت الدولة على إغلاق ما يقرب من 4000 مصنع دون رادع لرجال الأعمال أو حافظ لحقوق العمال وقالت إن الاجابة عن هذه الاسئلة جميعا توجه أصابع الاتهام إلى الحكومة الحالية، بل والحكومات السابقة على قيام الثورة وبعدها مؤكدة أنها تعمل ضد مصلحة العمال ولصالح أقلية من المستثمرين والأغنياء ورجال الأعمال الذين لا هم لهم سوى المزيد من الأرباح باعتصار دماء وعرق العمال والفقراء، فماذا نحن فاعلون وموجة جديدة من الثورة على وشك الاندلاع فى 30 يونيو القادم؟

الإجابة بكل تأكيد بالنسبة لنا هي النزول للشوارع منضمين لغيرنا من أبناء مصر، إلى الملايين التي وقعت استمارات سحب الثقة من الرئيس محمد مرسي، وإذا بقينا فى مصانعنا علينا أن نضرب عن العمل، موقفين عجلة الإنتاج التى طالما تشدقوا بها، والتى يذهب خيرها لرجال الأعمال وليس لنا.

وقال البيان إن ما يحدث الآن يعيد إلى أذهاننا أيام ما قبل سقوط مبارك، فالاضرابات العمالية فى كل مكان، والاحتجاجات على اختيارات المحافظين الجدد تلهب الشوارع بالمحافظات، وأوضاعنا تسير من سيئ إلى أسوأ فى ظل الانقطاعات المتكررة للكهرباء، والازمة الطاحنة فى الوقود، فماذا ننتظر؟

إن عمال مصر هم قوتها المنتجة والمنظمة، وهم القادرون وحدهم على تحقيق اعتدال ميزان القوى فى 30 يونيو وما بعدها، فلتكونوا قاطرة الثورة التى تزيح الإخوان وحكومتهم ووزرائهم ومحافظيهم، ولتحققوا مع سائر المحتجين مطالب الثورة وشعاراتها (عيش، حرية، عدالة اجتماعية) دون أن نترك الساحة لتسرق قوى أخرى حلمنا في التغيير، قوى لا تنتصر للثورة والشعب ولا تعبر عن همومنا وطموحاتنا.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة