أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مخاوف الضغوط التضخمية تضع المستثمرين في موقف دفاعي


إعداد - دعاء شاهين

أدي تزايد الضغوط التضخمية في عدة مناطق حول العالم إلي إقبال المستثمرين علي السندات التي توفر نوعاً من الحماية ضد التضحم، وفقا لما جاء بصحيفة الفينانشيال تايمز.


 
وساهم ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة في الاقتصادات المتقدمة مثل الولايات المتحدة وأوروبا والأسواق الناشئة مثل الصين والبرازيل في ارتفاع معدلات التضخم خلال الأشهر الستة الماضية.

ويتوقع العديد من خبراء السوق استمرار ارتفاع الأسعار خلال السنوات القليلة المقبلة، وسط تحذيرات للبعض من أن التضخم سيكون مشكلة الاقتصاد العالمي المقبلة.

وتواجه الأسواق الناشئة التحدي الأكبر، فرغم استقطابها المستثمرين بفضل معدلات النمو الاقتصادي القوية التي تتمتع بها فإن شبح التضخم لا يزال يخيم عليها.

وارتفع معدل التضخم ارتفاعاً حاداً خلال العام الماضي في الاقتصادات الناشئة الكبري مثل الصين والبرازيل والهند وإندونيسيا بالإضافة إلي الاقتصادات الناشئة الصغيرة مثل تايلاند وماليزيا وفيتنام وفينزويلا والأرجنتين.

ودعا بريت ديمنت، مدير وحدة ديون الأسواق الناشئة بشركة أبردين لإدارة الأصول، المستثمرين إلي توخي الحذر في انتقائهم الأصول التي يقبلون علي الاستثمار فيها، وتعد السندات المتحوطة ضد التضخم، علي سبيل المثال، رهاناً جيداً، في حين أن الاستثمار في سندات الدين التقليدية قد يشكل خطراً أعلي في البيئة التضخمية، كما أن التضخم قفز في أوروبا بسبب ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة والتي زاد من ارتفاعها أكثر هبوط اليورو نهاية العام الماضي، وفي الولايات المتحدة ساهمت حزمة التوسع النقدي التي أقرها مجلس الاحتياطي الفيدرالي بنحو 600 مليار دولار في ارتفاع التضخم نسبيا.

ويري المستثمرون أن ارتفاع معدل التضخم في الدول المتقدمة، التي لا يزال التضخم فيها عند مستويات دنيا تاريخيا، أمر إيجابي، فقد كان هاجسهم الأكبر عبر الأشهر الستة الماضية فقط هو سيطرة الانكماش علي تلك الدول فيما يشبه الحالة اليابانية، والتي سميت العقد الضائع نتيجة دخولها انكماشاً ممتداً علي مدار عقد كامل.
 
ورغم أن مخاوف التضخم أعلي في الأسواق الناشئة، فإن العديد من المستثمرين يرون أنها توفر مناخاً استثمارياً أفضل من الدول الصناعية، ذلك أن قوة معدلات نموها الاقتصادي تفوق بكثير مخاطر ارتفاع أسعار الأصول والسلع فيها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة