أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء الطاقة: استيراد الغاز ليس عيبا والتركيز على القيمة المضافة



اسامة كمال

علاء مدبولى:


ارجع وزير البترول السابق اسامة كمال ازمة الوقود الحالية الى ارتفاع معدلات الاستهلاك في الصناعات المعتمدة على الغاز كالوقود والاسمدة ومحطات الكهرباء الى 90% وارتفاعها بنحو 30% خلال فصل الصيف.

واضاف في ندوة بعنوان " استيراد الغاز وتأثيره على الاقتصاد المصري" ان السيناريوهات التي قدمتها وزارة البترول قدرت استهلاك بنحو 99.6 مليار جنيه في حال تطبيق السيناريو الاول من اجراءات الترشيد التي ستبدأ يناير الماضي، والسيناريو الثاني في بداية الإجراءات في يوليو المقبل ستصل فاتورة دعم الطاقة لدى الموازنة المصرية نحو 120 مليارا واخيرا في حال عدم اتخاذ اي اجراءات ستصل الى 140 مليار جنيه حتى بداية 2014.

وقال  ان قطاع الغاز عاني في النظام السابق نتيجة تضخيم في أرقام الاستكشاف والتهوين في أرقام الانخفاض الطبيعي لانتاج الآبار، واكد ان الانخفاض بلغ نحو 80 مليون قدم مكعب يوميا خلال العام الماضي.

وأضاف كمال أنه لا توجد مشكلة فى استيراد الغاز والأهم فهناك دول تستورد الغاز بسعر 23 دولارا للمليون وحدة حرارية وتحقق قيمة مضافة من خلال تصنيع هذا الغاز تصل لـ100 دولار.

وأكد أن خطط زيادة الاعتماد على الغاز وتحويل مصانع الطوب للعمل به تعرضت للفشل مع استمرار الاعتماد في توليد الكهرباء
بالغاز الطبيعي، مشيرا الى ان ما يتم تهريبه من الوقود يحقق مكاسب تصل لـ25 مليار جنيه سنويا للمهربين.

ومن جانبه قال حسن المهدي الرئيس السابق للشركة القابضة للغازات في الفترة من 1995 الى 2000 كان هناك اكتشافات كبيرة في الغاز، ولكن لم يكن هناك رؤية او تخطيط للاستهلاك المستقبلي من الغاز، والتحدي انه لم يكن هناك اي صناعة للغاز وتم اتخاذ قرار بتصديره، في ظل الاكتشافات المتنامية وكانت تكلفتها تحتاج تمويلا خاصة انها اكتشافات بحرية وهنا كان القرار ببيع الغاز وتصديره،  وبدأت طفرة في استهلاك الغاز المحلي بداية من 2005 ووصلت اقصاها في 2007 بسبب زيادة الصناعات المستهلكة للغاز.

ولفت الى ان النمط الاستهلاكي اختلف وتراوح بين 9 و 10% الى 14% في الصيف.

واوضح ان قرار التصدير كان وقتها صائب الا انه لو ان الخطط الموجودة الان كانت موجودة في حينها لكان القرار اختلف كثيرا.

لافتا الى انه كانت هناك خطة في عام 2000 لتطوير قطاع البتروكيماويات بنحو 20 مليار جنيه، الا انها توقفت بسبب توجيه الغاز للتصدير وقتها.

وشدد حسن على ان الاعتماد على نمط واحد من الطاقة لانتاج الكهرباء سبب الكثير من المشاكل التي نعيش فيها حاليا.

لابد من اختلاف التسعير بين الصناعات المختلفة خاصة ان هناك عددا من المصانع تنتج البتروكيماويات كمنتج نهائي وهناك من يستخدم الغاز لانتاج الطاقة فقط، والاسعار العالمية قد تؤثر في الصناعة في الوقت التي تستخدم الدول الاوروبية الغاز لانتاج البتروكيماويات لمادة خام لمنتج وسيط حيث ان منتجه النهائي تليفزيونات وكمبيوترات وهكذا.

تكلفة الميجا لانتاج الكهرباء من الفحم 65 دولارا للميجاوات وبالغاز 70 دولارا للميجاوات وهو ما يشير الى ان الفحم هو الارخص على مستوى العالم.

من جانبه قال رئيس شركة شل مصر " يورين رختين " أن استيراد الغاز سيكون ضرورة لمصر، موضحا ان استيراد الغاز ليس قضية تخص مصر بل هو قضية عالمية .

ولفت الى ان ضرورة وضع سياسات واستراتيجات وتدابير واضحة ومحددة من الحكومة حتى يستطيع العديد من الشركات والمستثمرين الدخول الى السوق المصرية والتى تعد مغرية.

وأضاف أن  استيراد الغاز المسيل قضية عالمية وهناك الكثير من حالات التصدير ويمكن لمصر الاستيراد ولا بد من وضع تدابير قوية لاستكشاف الغاز وانتاجه في مصر.

 ولفت الى ان شركته متواجده بالسوق المصرية منذ 10 سنوات وقامت بعمليات حفر عميقة فى دلتا النيل الا انها واجهت مشكلة عمليات الحفر على عمق 5 كيلو مترات والتى كلفتها نحو 600 مليون دولار،  لافتا الى ان للطبيعة قوة لا يستهان بها .

وطالب بضرورة تقديم الحكومة المصرية للعديد من المحفزات للمستثمرين  وذلك لدخولهم الى السوق المصرية التى تعد وعدة، مشيرا الى ان هناك العديد من الفرص للاستكشاف فى الصحراء الغربية  وفى منطقة الصعيد، منوها بان شركة أرامكو السعودية  تستكشف حاليا في البحر الأحمر، وهناك مستقبل كبير هناك.

وقال إن  الزيادة في استهلاك الطاقة خلال الـ20 سنة سوف تصل لـ 40 % وسيكون الطلب على الطاقة في مصر أعلى من المتوسط العالمي.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة