اقتصاد وأسواق

مسئول بـ"البترول" يكذب الوزير بخصوص أزمة البنزين والسولار



المهندس شريف هدارة

نسمة بيومى:

 
كشف مسئول بارز بالهيئة العامة للبترول أن أزمة التزاحم والتكدس أمام محطات البنزين لا تتعلق بوجود مشكلات فنية عطلت إنتاج معمل مسطرد، كما صرح وزير البترول، أمس ولكنها أزمة ستظل مستمرة حتى يوم 30 يونيو المقبل بسبب "تخوف المواطنين من نقص المعروض، وتكالبهم على شراء البنزين والسولار قبل 30 يونيو للتخزين أو المصايف، خصوصا فى الطرق الصحرواية التى تشهد إزدحاما بسبب الذهاب إلى المدن الساحلية"، على حد قوله.

كان وزير البترول المهندس شريف هدارة قد أكد فى تصريحات، صباح أمس، لإحدى محطات الراديو أن سبب الأزمة مشكلة فنية فى معمل مسطرد تسببت فى تأخر وصول شحنات بنزين 92 إلى المحطات، مؤكدا أن المشكلة سيتم حلها اليوم.

وقال المسئول الذى رفض نشر اسمه فى تصريحات لـ"المال": "إن هيئة البترول خفضت معدلات ضخ السولار خلال اليومين الماضيين من 38 إلى 36 ألف طن يوميا، فى حين أنها حققت معدلات تاريخية فى إمدادات البنزين فى السوق المحلى لترتفع إلى 18.5 ألف طن يوميا"، متوقعا زيادة معدلات ضخ السولار لتعود إلى معدلاتها الطبيعية خلال الأسبوع الجارى.

وأضاف "إن معدلات الضخ فى السوق طبيعية فى الفترة الحالية تبلغ 36 ألف طن سولار، و16 ألف طن بنزين، ما يعنى أن الهيئة تضخ معدلات أعلى من الطبيعية".

ونفى المسئول وجود أى مشكلات فى معامل تكرير البترول، "التى تعمل بطاقة تتراوح بين 23 و24 مليون طن سنويا"، بحسب قوله، وأشار إلى صعوبة رفع الهيئة امدادات السولار إلى 40 الف طن يوميا، نظرا لنقص السيولة، وأكد أن حركة استلام السولار والبنزين بموانئ الإسكندرية والسويس مستمرة دون أى مشكلات.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة