أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

معدلات البطالة في الولايات المتحدة تسجل أدني مستوياتها خلال‮ ‬19‮ ‬شهراً


إعداد - أيمن عزام
 
تراجعت معدلات البطالة خلال ديسمبر في الولايات المتحدة إلي أدني مستوياتها منذ 19 شهراً، بينما تم توفير نحو 103 آلاف وظيفة فقط. لكن القدر المتحقق من التوظيف لايزال رغما عن هذا دون المستوي المطلوب لتحقيق تعافي مستدام في سوق العمالة.

 
 
قالت وزارة المالية إن أصحاب العمل أضافوا نحو 103 آلاف وظيفة فقط رغم أن معدلات البطالة تراجعت إلي %9.4 في شهر ديسمبر، من %9.8 في نوفمبر. وقال اقتصاديون إن هذا التراجع لا يتمشي مع النمو الطبيعي في القوة العاملة، وان التحسن المستدام يتطلب علي سبيل المثال توفير نحو 200 ألف وظيفة شهرياً.
 
وربما يكون تراجع معدلات البطالة دليلاً علي الضعف الاقتصادي عندما يتم محو أسماء الأشخاص من قوائم المتعطلين بسبب عدم تقدمهم بأي طلبات توظيف. ويتعين في مقابل هذا اعتبار أن عدد الوظائف التي تم توفيرها هي المقياس الحقيقي لحالة التوظيف في البلاد. حيث تمت إضافة نحو 1.1 مليون وظيفة فقط من 8.4 مليون وظيفة تم التخلص منها أثناء الركود.
 
ويتعين وفقاً لوتيرة التوظيف المسجلة في شهر ديسمبر انتظار نحو 70 شهراً أو حتي أواخر عام 2016 لحين تعويض باقي الوظائف التي تم التخلص منها.
 
ورغم أن البيانات أكدت تحسن الأداء الاقتصادي خلال الشهور القليلة الماضية بصعود أسعار الأسهم ومبيعات التجزئة والتصنيع، فإنه لم تتم حتي الآن ترجمة هذا التحسن إلي صعود متزامن في التوظيف.
 
وأشار بن برنانكي، رئيس مجلس الاحتياط الفيدرالي، إلي توافر المزيد من الأدلة علي تحقيق تعاف مستدام في الأعمال وإنفاق المستهلك. وإلي أن التعافي الاقتصادي سيسير بوتيرة أسرع في 2011 مقارنة بـ2010.
 
وسعي مجلس الاحتياط الفيدرالي إلي تعزيز النمو عن طريق إقرار أسعار فائدة منخفضة للغاية تقترب من الصفر. وأظهر »بن برنانكي« عدم استعداده للتراجع عن القرار المثير للجدل الذي تم اتخاذه في نوفمبر الماضي، والذي يقضي بشراء سندات وأذون خزانة بقيمة 600 مليار دولار بغرض تقليص أسعار الفائدة طويلة الأجل.
 
وقال »برنانكي« إنه مقتنع بضرورة تطبيق البرنامج استناداً إلي أن معدلات البطالة ستظل أعلي من نسبة %8 خلال العامين المقبلين وأن التضخم سيظل متدنيا.
 
وذكر مجلس الاحتياط الفيدرالي أن القروض الاستهلاكية ارتفعت خلال نوفمبر بنسبة %0.7 بعد إجراء التعديلات الموسمية إلي 2.4 تريليون دولار.
 
واستبعد أوستن جولسبي، الاقتصادي في البيت الأبيض، أن يكون التحسن الذي طرأ علي التوظيف في شهر ديسمبر قد تحقق نتيجة أي إجراءات تحفيزية، مثل حزمة الإعفاءات الضريبية التي تم تمريرها من الكونجرس منذ أسابيع.
 
وقد لا يكون ممكنا الحفاظ علي التراجع الحاد في معدلات البطالة لفترة زمنية طويلة مقبلة، فقد أوردت وزارة العمل امتناع نحو 260 ألف أمريكي عن البحث عن عمل الشهر الماضي، وهو ما أدي إلي تراجع معدلات البطالة، حيث يفضل العمال كثيراً الخروج من سوق العمالة عندما تكون الوظائف المتوفرة محدودة، ثم دخول السوق مجدداً عند تحسن الأحوال.
 
ويمكن قياس معدلات التوظيف عن طريق إجراء مسح يستهدف إحصاء معدلات التشغيل لدي الأسر، وتبين وفقاً لهذا المسح توفير نحو 297 ألف وظيفة في شهر ديسمبر. لكن الاقتصاديين يقللون من مصداقية هذا المقياس وتعبيره عن معدلات التوظيف الحقيقية بسبب التقلبات التي تطرأ عليه شهرياً. لكنهم يفضلون بدلاً من هذا تجميع بيانات من أصحاب الأعمال بدلاً من الأسر. وتبين وفقاً لهذه البيانات صعود كشوف رواتب الموظفين بنحو 103 آلاف كشف.
 
ويعد القطاع الخاص مسئولاً إلي حد كبير عن توفير القسط الأعظم من الوظائف التي تم توفيرها في شهر ديسمبر، حيث ارتفعت كشوف رواتب شركات القطاع الخاص بنحو 113 ألف كشف خلال الشهر. وأوردت قطاعات التعليم والخدمات الصحية والترفيه والمستشفيات تحقيقها أقوي معدلات النمو علاوة علي التحسن الذي طرأ علي قطاع التجزئة.
 
فقد قامت شركة »ZAPPOS « لتجارة التجزئة علي سبيل المثال بإضافة نحو 1365 عاملاً مؤقتاً موسمياً في شهر ديسمبر.
 
وقالت ميليسا ليري، إخصائية التشغيل في الشركة، إنه تم تسجيل انتعاش غير متوقع في المبيعات لكنها لا تزال رغم ذلك تحتفظ بنحو 70 عاملاً موسمياً فقط بنظام اليوم الكامل.
 
وتحقق الشركة انتعاشاً ملحوظاً في قطاع التصنيع، متجاوزاً باقي القطاعات. لكن طرأت زيادة محدودة رغما عن هذا في قوته العاملة. حيث اكتفي الشهر الماضي بإضافة نحو 10 آلاف وظيفة فقط.
 
وتعد الإنشاءات من بين القطاعات التي واصلت التخلص من العمالة والتي أصبحت بذلك تلك أحد معوقات التعافي الأساسية، حيث تخلصت من نحو 16 ألف وظيفة الشهر الماضي.
 
وأقبلت الحكومات المحلية كذلك علي التخلص من الوظائف  الشهر الماضي بسبب تراجع إيراداتها في إطار السياسات التقشفية التي أقرتها مؤخراً بغرض استعادة التوازن في ميزانياتها، وقد أوردت الحكومات المحلية تسريحها نحو 20 ألف عامل.
 
وأقبلت مؤخراً مدينة سبوكين في ولاية واشنطن علي سد عجز بقيمة 14 مليون دولار في ميزانيتها عن طريق التخلص من نحو عدد من الوظائف عبر الإحالة للمعاش أو التسريح.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة