أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مگافآت العاملين في البنوك العالمية‮ ‬40‮ ‬و%50‮ ‬من صافي إيراداتها


إعداد ـ خالد بدر الدين
 
تستقطع كبري بنوك الاستثمار في العالم جزءاً كبيراً من إيراداتها لدفع رواتب العاملين وحوافزهم ومكافآتهم الضخمة، التي تقدر بحوالي 40 و%50 من صافي إيرادات هذه البنوك خلال عام 2010.

 
 
وذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز، أن بنك جولدمان ساكس، يحتل المركز الأول في حجم هذه الرواتب والمكافآت والحوافز، التي تقدر بحوالي 13.1 مليار دولار، أو ما يعادل %43 من صافي إيراداته، التي بلغت 30.5 مليار دولار عام 2009، ولم ينشر البنك صافي إيراداته عن العام الماضي حتي الان.
 
وجاء بنك مورجان ستانلي في المركز الثاني، حيث خصص 12 مليار دولار للعاملين أو ما يعادل %50.4 من صافي إيراداته التي تقدر بحوالي 23.8 مليار دولار في عام 2009.
 
أما بنك JP مورجان، فقد دفع للعاملين في 2009، 7.9 مليار دولار بنسبة %39.4 من صافي إيراداته البالغة 20 مليار دولار، ليأتي في المركز الثالث، وبعده بنك ديوس، الذي خصص 4.6 مليار يورو، أو ما يعادل %28.3 من صافي إيراداته، التي وصلت إلي 16.4 مليار دولار في نهاية 2009.
 
وفي المركز الخامس ظهر بنك UBS ، الذي سجل صافي إيرادات 9.8 مليار فرنك سويسري عام 2009، دفع منها 5.5 مليار فرنك سويسري للعاملين في صورة رواتب ومكافآت، بما يعادل %56.1 من هذا الصافي.
 
بينما دفع بنك كريدي سويس، 6.2 مليار فرنك سويسري للعاملين، أو ما يعادل %48.8 من صافي إيراداته، التي بلغت 12.7 مليار فرنك سويسري عام 2009 ليأتي في المركز السادس.
 
وحتي البنوك البريطانية، التي تعاني من انخفاض إيراداتها، بسبب الأزمة المالية العالمية، فقد خصصت 4 مليارات جنيه استرليني للعاملين، بما يعادل %43 من صافي الإيرادات التي بلغت 9.3 مليار جنيه استرليني عام 2009، ثم بنك RBS ، الذي دفع أيضاً 2.1 مليار جنيه استرليني للعاملين، أو ما يعادل %33.8 من صافي إيراداته البالغة 6.3 مليار جنيه استرليني في ذلك العام.
 
ويتوقع المحللون أن يحصل العاملون في بنك جولدمان ساكس، والبالغ عددهم 35 ألفاً حول العالم علي أكثر من 15 مليار دولار رواتب ومكافآت عن عام 2010، أو ما يعادل %40 من صافي إيراداته.
 
في الوقت نفسه، خصص بنك باركليز %43 من إيراداته الإجمالية لدفع رواتب ومكافآت للعاملين لديه، الذين بلغ عددهم 25 ألف شخص خلال الأشهر التسعة الأولي من العام الماضي، بالمقارنة مع %38 من إجمالي إيراداته عن عام 2009.
 
ويبدو أن ارتفاع نسب الرواتب والمكافآت إلي المستويات، التي كانت عليها عام 2007، قبل تفاقم الأزمة المالية العالمية، يدل علي انتعاش صناعة البنوك خلال العام الماضي، وخروجها من الأزمة المالية، التي أدت إلي افلاس العديد من البنوك الأمريكية بصفة خاصة
 
ومع ذلك، فإن إيرادات معظم البنوك الاستثمارية العالمية، من المتوقع أن تقل هذا العام بحوالي 15 و%20 عام 2010، بالمقارنة بعام 2009، وذلك بسبب انخفاض التعاملات البنكية وصفقات الدمج والاستحواذ وانكماش نشاط أسواق الديون والأسهم علي مستوي العالم خلال العام الماضي.
 
ولكن ما لم تخصص البنوك نسبة كبيرة من الإيرادات لرواتب ومكافآت العاملين، فإنهم سيشعرون بالإحباط، لا سيما أن البنوك عينت أعداداً كبيرة من العاملين خلال العام الماضي، توقعاً لتحقيق انتعاش قوي.
 
وأطلق العديد من البنوك تحذيرات سرية لكبار المديرين، تبين أن مكافآتهم عن العام الماضي ستقل بحوالي %20 عن نظيرتها عام 2009، ومن هذه البنوك رويال بنك أوف استكلندا، الذي خصص 2.1 مليار جنيه استرليني فقط للعاملين خلال الشهور التسعة الأولي من العام الماضي، بانخفاض قدره %9 عن مخصصات الفترة نفسها من عام 2009، بالرغم من انهيار الإيرادات بحوالي %30.
 
ومع ذلك، فإنه من العسير إجراء مقارنات دقيقة بين البنوك العالمية، لأن نسب المكافآت في مورجان ستانلي وجولدمان ساكس، مثلاً تعتمد في حساباتها علي مستوي المجموعة البنكية بجميع أقسامها الاستثمارية وموظفيها وغيرها من الأقسام البنكية الأخري.
 
وبالنسبة للبنوك السويسرية، وكذلك البنوك الأوروبية، فإن نسب المكافآت تعتمد علي الرواتب والإيرادات في أقسامها الاستثمارية فقط، فعلي سبيل المثال، تقل هذه النسبة عادة في »ديوتش بنك«، لأنه يضم أنشطته البنكية المعتادة مع الأنشطة الاستثمارية، مما يؤدي إلي إدراج عدد كبير من الموظفين ذوي الرواتب الضعيفة.
 
لم تتجه جميع البنوك إلي زيادة هذه النسب مثل مورجان ستانلي، الذي تلقي انتقادات عنيفة في العام الماضي من المستثمرين عندما منح مكافآت بلغت %62 من إيراداته، ولذلك من المتوقع أن تتوقف هذه النسبة عند %51 عن العام الماضي، وإن كانت هذه النسبة أعلي بكثير من نظيرتها في العديد من البنوك العالمية الأخري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة