أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

كرواتيا تنضم للاتحاد الأوروبي أول يوليو



الاتحاد الاوروبى

أ ش أ:

أيام قليلة تفصل كرواتيا عن الانضمام للاتحاد الأوروبي، لتصبح العضو الثامن والعشرين، ففي الأول من يوليو المقبل تلتحق كرواتيا بالمجموعة الأوروبية، بعد سنوات طويلة من التفاوض الصعب، لتكون الجمهورية اليوغوسلافية السابقة الثانية، التي تحصل على العضوية بعد سلوفينيا.

يأتي انضمام كرواتيا للاتحاد الأوروبي، في ظل ظروف اقتصادية صعبة تمر بها البلاد، وأجواء شديدة الصعوبة يواجهها الاتحاد بسبب أزمة اليورو، وهو الأمر الذي جعل عملية الانضمام لم تحظ بالترحيب الكافي من مختلف الأوساط سواء داخل كرواتيا أو خارجها.

وانقسم المراقبون ما بين مؤيد ومعارض لعملية الانضمام، ففي حين رأى المؤيدون أن التحاق كرواتيا بالمجموعة الأوروبية يعد "حدثا تاريخيا"، سيعطي لها ثقلا دوليا، لأنه بانضمامها إلى مجتمع أوروبي أكبر وأوسع، فإن ذلك قد يساعدها في جذب المستثمرين وإنعاش اقتصادها وإيجاد حلول لمشاكلها الداخلية، رأى الفريق المعارض أن انضمامها في تلك المرحلة لن ينتشلها من أزمتها، بل على العكس فإنها سوف تطرح مشاكل أكبر للاتحاد الأوروبي مثلها مثل إسبانيا واليونان.

وتعتبر عملية انضمام كرواتيا للاتحاد الأوروبي ثمارا لجهود مضنية استغرقت سنوات طويلة من التفاوض والإصلاحات، فمنذ إعلان الاستقلال عن يوغوسلافيا السابقة عام 1991، وضعت النخبة السياسية الكرواتية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي هدفا تسعى لتحقيقه، غير أن السياسة القومية لأول رئيس للبلاد "فرانيو توديمان"، أدت إلى فرض عزلة دولية على هذا البلد الواقع في منطقة البلقان لسنوات.

وبعد تولي الرئيس الكرواتي السابق ستيبي ميسيتس، الذي حكم البلاد في الفترة من 2000 حتى 2010، حرص على أن يلعب دورا أساسيا في إحداث تقارب بين بلده والاتحاد الأوروبي.

وفي عام 2003 تقدمت كرواتيا بطلب لترشيحها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وبدأت المفاوضات لانضمامها بعد سنتين من ذلك، وتعثرت المفاوضات طويلا حول الفصل المتعلق بالقضاء، إذ طالب الاتحاد الأوروبي بإحراز تقدم على صعيد مكافحة الفساد وحماية الأقليات، وملاحقة مجرمي الحرب والتعاون مع محكمة الجزاء الدولية ليوغوسلافيا السابقة في لاهاي، وإجراء إصلاح قضائي يؤمن استقلالية القضاة.

وتحت ضغط المفوضية الأوروبية بدأت كرواتيا عملية مكافحة للفساد ومعالجة مجموعة من قضايا المحاكم التى لم يبت فيها بعد، وفي هذا السياق حكم على رئيس الوزراء السابق إيفو سانادير (2003-2009) بالسجن 10 سنوات بعد إدانته بالفساد.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة