اقتصاد وأسواق

«المالية» تواصل الضغط على البنوك وتطلب اقتراض 14 مليار دولار


نشوى عبد الوهاب:

تواصل «المالية» الضغط على السيولة النقدية المتاحة داخل بنوك القطاع المصرفى من خلال طلبها اقتراض 14 مليار جنيه الأسبوع الحالى عبر ادواتها من اذون الخزانة والسندات الحكومية، حيث خاطبت البنوك العاملة فى السوق المحلية لاقتراض 13 مليار جنيه خلال 4 مزادات لاذون الخزانة، بواقع 2.5 مليار جنيه من اذون 91 يوماً، و3.5 مليار جنيه من اذون 182 يوماً و3 مليارات جنيه من اذون 266 يوماً و4 مليارات من فئة 357 يوماً، بينما تعتزم اقتراض مليار جنيه عبر طرح سندات حكومية لأجل 5 سنوات سجل متوسط عائدها 15.708 % فى اخر مزاد طرح لها وبسعر كوبون بلغ 15.65 % تستحق فى مايو 2018.


فيما تواجه البنوك أزمات نقص السيولة النقدية قصيرة الأجل المتاحة لديها مع تكثيف اعتمادها على آلية الريبو الأسبوع الماضى لترفع حجم اقتراضها إلى 8 مليارات جنيه من المركزى فى مزاد الثلاثاء الماضى.

واقترضت «المالية» الأسبوع الماضى 14.368 مليار جنيه عبر طرح 4 مزادات لاذون الخزانة ومزادين للسندات الحكومية وذلك وسط استمرار ارتفاع متوسط أسعار العائد على الفئات المطروحة،نتيجة انخفاض حجم العروض المقدمة من البنوك.

وقررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزى خلال اجتماعها الخميس الماضى الابقاء على عائد الكوريدور دون تغيير عند مستوى 9.75 % للايداع و10.75 للاقراض، كما ابقت على عائد العمليات الرئيسية «الريبو أو الودائع المربوطة» دون تغير عند مستوى 10.25 % وسعر الائتمان والخصم عند 10.25 %.

وادى ارتفاع أسعار العائد لأذون الخزانة والسندات الحكومية إلى ارتفاع اداء مؤشر «ALMAL IR » بنحو 0.012 نقطة مئوية خلال مزادات الأسبوع الماضى مسجلاً 14.546 نقطة مقابل 14.534 نقطة جمعها من مزادات الأسبوع قبل الماضى، ويقيس مؤشر المال متوسط أسعار الفائدة على ادوات الدين المحلى قصيرة الأجل المتاحة داخل السوق المصرية.

وارتفع العائد على السندات لأجل 364 يوماً بنحو 0.076 نقطة مئوية مسجلاً 14.877 % مقابل 14.801 % فى مزاد سابق، واقترضت «المالية» 4 مليارات جنيه دفعة واحدة من 86 عرضاً من اجمالى 189 عرضاً قدمتها البنوك بقيمة 6.049 مليار جنيه وبعائد تراوح بين 14.699 % و14.99 %، تلاه فى الصعود عائد اذون 273 يوماً بنحو 0.072 نقطة مئوية ليبلغ 14.741 % مقابل 14.669 % فى السابق، واقترضت «المالية» 3 مليارات جنيه من البنوك، كما صعد العائد على اذون خزانة فئة 91 يوماً بنحو 0.033 نقطة مئوية مسجلاً 14.025 % مقابل 13.992 %.

كما اقترضت «المالية» 3 مليارات جنيه من اذون خزانة لأجل 182 يوماً بمتوسط عائد بلغ %14.434 وبزيادة قدرها 0.55 نقطة مئوية عن متوسط العائد فى الأسبوع السابق عندما بلغ %14.379 ، وخلال المزاد قدمت البنوك 222 عرضاً بإجمالى قيمة 4.823 مليار جنيه لتقبل منها 84 عرضاً بقيمة 3 مليارات جنيه وبعائد تراوح بين 14.25 % و14.56 %.

واتجهت وزارة المالية إلى تقليص حجم اقتراضها عبر السندات الحكومية لمواجهة ارتفاع عائد العروض المقدمة من البنوك، حيث اكتفت باقتراض 668.8 مليون جنيه من سندات لاجل 3 سنوات رغم طلبها اقتراض مليار جنيه، وذلك مع ارتفاع متوسط العائد إلى 15.44 % مقابل 15.43 % فى السابق، وقدمت البنوك 57 عرضاً بقيمة 1.31 مليار جنيه لتقبل منها المالية 15 عرضاً فقط بعائد تراوح بين 15.45 % و15.35 %.

كما اكتفت باقتراض 700 مليون جنيه من 7 عروض فقط فى مزاد سندات لأجل 7 سنوات من اجمالى 39 عرضاً قدمتها البنوك بقيمة 1.054 مليار جنيه فى المزاد الذى طلبت فيه المالية اقتراض مليار جنيه، وسط ارتفاع متوسط سعر العائد على العروض المقبولة إلى 16.133 % مقابل 15.9 % سجلها فى السابق، بينما تراوح العائد خلال المزاد بين 15.89 % و16.28 %.

من جهة أخرى اعتمدت «المالية» على طرح أذون خزانة دولارية بقيمة مليار دولار من السوق المحلية، الا انها اكتفت باقتراض 608 ملايين دولار من البنوك مع ارتفاع متوسط سعر الفائدة إلى %3.882 مقابل 3.79 % سجلها فى اخر مزاد طرح لهذه الفئة، فيما تراوح العائد على العروض المقبولة بين 3.9 % و3.77 %.

واقترضت 5 بنوك عاملة فى السوق المحلية 8 مليارات جنيه من البنك المركزى بضمان ما فى حوزتها من أوراق الدين المحلى فى ثانى مزاد للريبو يطرحه «المركزى» الأسبوع الماضى منذ اعادة تفعيل الآلية فى منتصف الشهر الحالى وذلك بعائد 10.25 % يستحق الثلاثاء المقبل.

وكانت البنوك قد طلبت اقتراض 10.135 مليار جنيه من البنك المركزى، إلا أنه قبل منها عروض بقيمة 8 مليارات فقط، فيما قامت البنوك برد 5 مليارات جنيه كانت قد اقترضتها فى العطاء الأسبوع قبل الماضى واستحق اجلها الثلاثاء الماضى.

ويعتبر «الريبو» عقداً يقوم من خلاله البنك المركزى بشراء الاصول المالية واذون الخزانة من البنوك على أن تقوم الاخيرة بإعادة شرائها مرة أخرى فى تاريخ استحقاقها، وذلك ضمن الاطار التشغيلى للسياسة النقدية، ويهدف «الريبو» إلى توفير السيولة النقدية للبنوك فى الأجل القصير، للتغلب على أزمات نقص السيولة المتاحة والتحكم فى أسعار الفائدة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة