أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«مصريون ضد التمييز الديني»: قتل الشيعة جريمة طائفية جديدة



صورة ارشيفية

شيرين راغب:

 
أدانت "مصريون ضد التمييز الديني" جريمة قتل الشيعة في مصر، ونددت بكل الجرائم الطائفية التي حدثت منذ تولي جماعة الإخوان وحلفائها من السلفيين، والتي لم يتم اتخاذ إجراءات جادة بشأنها، وأوصت في بيان لها بضرورة أن يتنبه الشعب المصري للمؤامرات التي تحاك ضده في الخفاء، وتطالب جموعه بالنزول يوم 30 يونيو لإسقاط هذا النظام الذي أهدر كل قيم المواطنة وسيادة القانون.
 
وكانت مجموعة "مصريون ضد التمييز الديني"، قد حذرت وأنذرت مرارا من أن الدستور "المشوه الطائفي المذهبي" على حد وصفها، الذي أعدته جماعة الإخوان وحلفائها من تيارات الإسلام السياسي، من شأنه أن يهوي بالبلاد إلي مستنقع الحرب الأهلية والقتل في غياب سلطة الدولة المركزية في أغلب الأحيان، بل وتواطؤها ودعمها في أحيان أخري.
 
 وقد برز هذا التوجه واضحا جليا في حصار الكاتدرائية بالعباسية والهجوم البربري علي المقر البابوي بها، ثم ما نال المصريون الأقباط من عنف ممنهج ومضايقات مستمرة وصلت إلى حد قيام أحد القضاة بإصدار حكم خارج القانون ضد مدرسة قبطية بصعيد مصر (دميانة عبد النور) يحوي خطأ قانونيا لا مجال لنفيه، فإذا بنا اليوم نشهد جريمة طائفية جديدة علي المجتمع المصري في ظل دستور طائفي، وحكومة رخوة فاشلة، ومؤسسة رئاسة متواطئة ومحرضة.
 
ولفتت مجموعة "مصريون ضد التمييز الديني" إلى حال الأمة من تدهور واحتراب طائفي تحت حكم الإخوان والسلفيين، والذي كان آخر تجلياته جريمة قتل الزعيم الشيعي البارز الشيخ حسن شحاتة وثلاثة مواطنين آخرين ينتمون للمذهب ذاته  وإصابة ثمانية آخرين في قرية زاوية أبو مسلم بمنطقة أبو النمرس في محافظة الجيزة، بسبب اجتماعهم السلمي في منزل أحد الشيعة بالقرية.
 
وأوضحت أن هذه الحادثة الإجرامية التي لم تشهد لها مصر مثيلا في عصرها الحديث، جاءت كحلقة جديدة في مسلسل الجرائم الطائفية في عهد حكم الإخوان كنتيجة مباشرة لتأجيج التعصب المذهبي الجاهل المستمر، والذي بلغ أوجه في مؤتمر "نصرة سوريا" بحضور ومباركة ودعم من رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي ليفتح الباب لفتنة كبرى، بين أبناء الوطن الواحد، وذلك بعد الثورة المصرية التي ضربت المثل بسلميتها المطلقة، وانحيازها لمبدأ المواطنة والمساواة المطلقة بين المواطنين المصريين.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة