أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء: توصيل نهر الكونغو بنهر النيل الحل الخفي لمشكلة "سد النهضة"



سد النهضة

سعادة عبدالقادر:

 
طرح عدد من الخبراء حل لمشكلة سد النهضة المثارة منذ فترة بين مصر وإثيوبيا، وذلك بطرح فكرة توصيل نهري النيل والكونغو، خاصة مع زيادة كمية المياه بنهر الكونغو  والتي تصل لـ15 ضعف مياه نهر النيل، "المال" ترصد وجهات نظر الخبراء ومدي إمكانية تنفيذ المشروع من عدمه.
 
قال إبراهيم الفيومى، مهندس استشارى فى مجال المياه، إنه من خلال السفر إلى الكونغو والتواصل مع هيئة المساحة الجيولوجية وبعد اتفاق مع الهيئة وتوقيع اتفاق مع الكونغو على توفير بعض المعلومات الجيولوجية والخرائط الخاصة بها من خلال هيئة المساحة الجيولوجية وأثناء إعداد الخرائط توصلنا إلى أنه يمكن توصيل المياه إلى نهر النيل من خلال نهر الكونغو.
 
وأضاف الدكتور الجيولوجى عبدالعال عطية نائب رئيس هيئة التنمية الصناعية أنه رأى من خلال الخرائط التى كان يعكف على إعدادها للكونغو إمكانية  توصيل المياه من نهر الكونغو إلى نهر النيل، لافتا إلي أن نهر الكونغو من أهم أنهار العالم ويبلغ طوله 4700  كيلو متر، مشيرا إلى أن جميع البيانات الجيولوجية والخرائط المصنوعة بواسطة القمر الصناعى متوفرة لدينا مما يمكننا من توفير المعلومات اللازمة لتوصيل نهر الكونغو إلى نهر النيل لتوفير المياه فى حالة بناء سد النهضة الإثيوبى.
 
وقال إن الفكرة تكمن في أخذ مخرج من تجمع مياه نهر الكونغو ليصب فى نهر النيل من خلال مسار يمر من مدينة بازوكو الكونغولية، مشيرا إلى أن مسار المصب المزمع تنفيذه ليصب فى نهر النيل هو المرور بدول الكونغو الديمقراطية ثم السودان وأخيرا مصر.
 
وأضاف أن نهر الأمزون بجانب نهر الكونغو هما أكبر متنفس للعالم ككل، مشيرا إلى أن توصيل نهر الكونغو إلى نهر النيل يحتاج ما بين 4 و6 محطات رفع على هذه الوصلة لضخ مياه من نهر الكونغو إلى نهر النيل.
 
ولفت إلي اعتراض وزارة الرى على هذا المشروع، بينما هو نهر دولى تشارك فية  8 دول وتطل عليه ولكن يمكن حل هذه المشكلة لأن الكونغو هى المتحكم الوحيد فى النهر.
 
فيما قال الدكتور عباس شراقى، أستاذ الموارد المائية بمعهد البحوث الإفريقية، إن بعض الحقائق العلمية تشير إلى أن نهر الكونغو من أكبر  الأحواض لأنه ضعف كمية مياه نهر النيل 15 مرة، مضيفا أن فكرة توصيل المياه من نهر الكونغو إلى نهر النيل فكرة جيدة ولكن السؤال هو هل هذه الفكرة قابلة للتنفيذ أم درب من الخيال؟ مشيرا إلى أن 63% من نهر الكونغو يقع داخل الكونغو نفسها مما يجعلها لها النصيب الأكبر فى التحكم فى النهر على الرغم من أنه يمر بـ9 دول.
 
وأوضح أن الحقاق العلمية عن نهر الكونغو تقول إن توصيل المياه من نهر الكونغو إلى نهر النيل ستكون محدودة نظرا للارتفاعات التى يمر بها المسار الواصل بين النهرين، والذى يحتاج إلى محطات رفع عملاقة  لرفع الكمية المطلوب رفعها من الكونغو إلي نهر النيل.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة