أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

خطة خمسية جديدة لبنك«التعمير والإسكان»



عصام أبوحامد
حوار - أمنية إبراهيم ومحمد رجب:

رسم عصام أبوحامد، نائب رئيس مجلس إدارة بنك التعمير والإسكان، فى حواره مع «المال» الخطوط العريضة لخطة مصرفه الخمسية الجديدة المنتظر صدروها فى صورتها النهائية واعتمادها من الادارة العليا خلال شهر من الآن، وتتجسد أبزر ملامح الخطة فى التركيز على تحول «التعمير والإسكان» لبنك شامل وتحقيق نمو فى حجم أعماله المصرفية، لتواكب نجاحاته فى القطاع العقارى، عبر توسيع نطاق الخدمات المقدمة والحلول المصرفية للأفراد والشركات والمؤسسات التى بدأها مؤخراً بطرح خدمة تحويل الأموال عبر الموبايل كأول بنك يقدم الخدمة بمصر.


وتهدف الخطة الخمسية لاستمرار توسعات البنك الخارجية، وبحث دخول اسواق اوروبية وعربية لاقتناص فرص النمو المتاحة فى إطار السعى لزيادة حجم الأعمال المصرفية، وعلى صعيد التوسع الجغرافى المحلى، قال أبوحامد ان التركيز على تطوير البنية التكنولوجية ونظم تشغيل العمليات المصرفية فى الوقت الحالى هو مفتاح انطلاقة توسيع شبكة فروع البنك وتحقيق الانتشار الجغرافى المطلوب.

● «المال»: فى البداية نود ان نعرف إلى اين وصلت الخطة الخمسية الجديدة للبنك؟

- أبوحامد: لم ننته بعد من صياغتها بالكامل، وهى تغطى الفترة من 2014 إلى 2018، نجرى حالياً بعض التعديلات عليها لتطوير مسار عمل البنك خلال السنوات الخمس المقبلة، لمواكبة التغييرات التى طرأت على السوق بعد اندلاع الثورة، وهو ما دفعنا لتغيير معالم خطتنا الإستراتيجية لتتناسب مع معطيات ومجريات الوضع الجديد.

● «المال»: متى ينتهى البنك من صياغتها؟

- أبوحامد: سنعتمدها بشكلها النهائى خلال شهر تقريباً.

● «المال»: ما الخطوط العريضة لخطة عمل «التعمير والإسكان» فى السنوات المقبلة؟

- أبوحامد: خطتنا الاستراتيجية تركز فى المقام الأول على تطوير الأعمال المصرفية والخدمات التى يقدمها البنك، فى إطار التحول لبنك شامل، فبعدما حققنا نجاحات كبيرة على مستوى الخدمات الإسكانية نأمل ان نقدم خدمات متميزة على صعيد العمل المصرفى.

ونعمل حالياً بقوة على تطوير أداء البنك لتحقيق نمو فى مجال منح التمويل والتسهيلات الائتمانية، وطرح منتجات مصرفية جديدة وتقديم خدمات متطورة فى التعاملات التجارية.

● «المال»: هل تتوقع أن تتأثر الخطة المستقبلية بدعوات 30 يونيو؟

- أبوحامد: لا أحد يعلم ما سيجرى على الساحة فى دعوات التظاهر، ولا يستطيع احد الجزم بما ستسفر عنه التظاهرات، وهل سيكون هناك تغيير جذرى على الساحة من عدمه، ولكن لا يمكن إنكار أهمية اليوم فى تحديد مسار البلاد.

● «المال»: وما خطة البنك التأمينية لمواجهة التظاهرات؟

- أبوحامد: لدينا خطة احترازية لتأمين الفروع ونقل الأموال حال اندلاع أحداث عنف إذ لم نفكر فى اغلاق اى فرع من فروع البنك، وقت الثورة وبعد احداث جمعة الغضب الشهيرة كان «التعمير والإسكان» واحدًا من البنوك القليلة التى لم تتوقف عن العمل، وحرصنا حينها على تغذية ماكينات الصراف الآلى الـ «ATM » باستمرار.

لدينا قدرة ان نعمل تحت اى ظرف من واقع مسئوليتنا المجتمعية نحو الأفراد التى قد تواجه معاناة حال وقف ماكينات الصراف او اغلاق الفروع.

● «المال»: فى إطار الخطة الخمسية للبنك، ماذا عن خطة التوسع والانتشار الجغرافى؟

- أبوحامد: لم ننته بعد من حصر الفروع الجديدة التى ستتم إضافتها لشبكة الفروع، كانت لدينا خطة لرفع الفروع إلى 100 فرع، ولكن اندلاع الثورة وعدم استقرار الاوضاع حال دون ذلك.

نعمل فى الوقت الحالى على تطوير ورفع كفاءة البنية الاساسية التكنولوجية وتطوير نظم التشغيل الخاصة بالعمليات المصرفية، حتى نتمكن من تحقيق انطلاقة فى توسيع شبكة الفروع، وقطعنا شوطًا كبيرًا فى تطوير الـ «IT »، وبمجرد الانتهاء من تقوية انظمة البنك ستكون لدينا القدرة على فتح فروع جديدة.

● «المال»: إلى أين وصلت أعمال التطوير؟

- أبوحامد: نحن حاليا بصدد طرح أعمال تطوير الـ «IT » و«Core Banking » و« Risk Management »، وسوف ننتهى من تطويرها فى اقرب فرصة.

● «المال»: هل تعاقد البنك مع شركة متخصصة لتتولى الأمر؟

- أبوحامد: تم إسناد المهمة لشركة البنك «DTS » الذراعة الاستثمارية لـ «التعمير والإسكان» فى مجال التكنولوجيا ونظم المعلومات، وبدأت الشركة فعلياً أعمال التطوير من فترة.

● «المال»: ما الركائز التى سيعتمد عليها البنك فى تنمية أعماله المصرفية لتواكب تحوله لبنك شامل؟

- أبوحامد: نعمل منذ فترة طويلة على تحويل «التعمير والإسكان» من بنك متخصص لبنك تجارى شامل بجانب نشاطنا العقارى، أنجزنا أعمالاً مهمة منها تأسيس ادارة متخصصة لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة وإنشاء ادارة مستقلة للقروض المشتركة، وهدفنا حالياً تحقيق معدلات نمو مرتفعة فى جميع النواحى التمويلية سواء كانت للشركات او الافراد لتعظيم مساهمة البنك فى عمليات التنمية الاقتصادية وحل مشكلة البطالة.

● «المال»: ما ملامح خطة العمل على صعيد صيرفة وخدمات الأفراد؟

- أبوحامد: قمنا مؤخراً بتدشين خدمة تحويل الأموال عبر الهاتف المحمول بالتعاون مع شركة «فودافون»، ونعد اول بنك يقوم بتفعيل الخدمة، ونأمل فى زيادة قاعدة عملاء البنك عن طريق تقديم خدمة جديدة ومبتكرة فى الخدمات المصرفية وتوفير اسرع واسهل طريقة لتحويل الأموال.

ونعمل منذ نحو 3 سنوات على خدمة الـ «Mobile Banking » لتوفيرها للعملاء وباسخدام احدث التقنيات التى تضمن سهولة وسرعة تقديم الخدمة مع توفير اعلى درجة من الأمان، ونركز دائما على طرح كل ما هو جديد لعملائنا املا فى جذب شرائح جديدة ولدينا باقة منتجات تتجاوز 14 منتجًا لقروض التجزئة المصرفية.

● «المال»: كم يبلغ حجم المحفظة الائتمانية للبنك؟ والمستهدف بنهاية العام؟

- أبوحامد: إجمالى محفظة القروض حوالى 5.7 مليار جنيه، يستحوذ نشاط التجزئة المصرفية منها على نحو %35، فيما تستحوذ قروض المؤسسات والشركات على النسبة المتبقية، ونستهدف ضخ نحو 600 مليون جنيه، لتصل إلى 6.3 مليار جنيه بنهاية العام الحالى.

● «المال»: ما حجم العمليات التمويلية التى يدرسها البنك حالياً؟

- أبوحامد: البنك لديه الكثير من الأعمال بين تمويلات مباشرة ومشتركة، وندرس عددًا من المشروعات فى قطاعات متنوعة من بينها الصناعة والبتروكيماويات والبترول والغذاء وقطاع الأدوية ولكن لم يتم التحديد حجم التمويل الذى سيتم ضخه حتى الآن.

● «المال»: كم يبلغ نصيب قروض الشركات والقروض المشتركة من محفظة البنك؟

- أبوحامد: نصيب تمويلات الشركات يتجاوز 1.5 مليار جنيه، والقروض المشتركة حوالى 500 مليون جنيه، كما تبلغ محفظة التجزئة وقروض الافراد نحو مليارى جنيه.

● «المال»: ما ملامح خطة «التعمير والإسكان» لجذب الودائع؟

- أبوحامد: طرح وتنويع الأوعية الادخارية وتطوير خدمات البنك وتوسيع شبكات الفروع كل ذلك يسهم بشكل رئيسى فى جذب قاعدة عملاء جدد ومزيد من الودائع.

● «المال»: كم تبلغ قيمة الزيادة التى يستهدف البنك جذبها فى الودائع؟

- أبوحامد: نستهدف جذب اكثر من مليار جنيه حتى نهاية العام الحالى لترتفع ودائع البنك إلى نحو 9.3 مليار جنيه بدلاً من 8.2 مليار جنيه حالياً.

● «المال»: كم يبلغ معدل توظيف القروض إلى الودائع بالبنك؟

- أبوحامد: حوالى 58 %، وهو معدل جيد وفى الحدود المقبولة نستهدف الحفاظ عليه لنهاية العام الحالى.

● «المال»: ماذا عن خطط البنك للتوسع الإقليمى؟

- أبوحامد: خطتنا للتوسع إقليمياً طموح، تعتمد على الدخول فى شراكات مع اطراف خارجية، نسعى من خلالها لإقتحام عدد من الاسواق التى تتميز بفرص نمو، سواء بصفة بنكية أو عقارية، كما بدأنا بتأسيس شركة للتمويل العقارى بالمملكة العربية السعودية، تبعها اول تحركاتنا بعد الثورة بالدخول فى شراكة مع مصرف التجارة والتنمية الليبى، وما زلنا نبحث دخول اسواق جديدة.

● «المال»: ما ابرز الدول التى يستهدف البنك التوسع بها؟

- أبوحامد: القائمة تحتوى على عدد من الدول الاوروبية والعربية، لكن ما زالت مجرد افكار مطروحة للدراسة، لم يتخذ البنك فيها اى خطوات جدية ومن الافضل عدم الحديث عنها حاليا لحين تبلور الأفكار وتحديد ملامح واجهة البنك فى هذه الدول.

هدفنا من التوسع الخارجى هو البحث عن منافذ ربحية جديدة وتحقيق قيمة مضافة للبنك وهو الفيصل الذى ستتحدد على اساسه الاسواق التى ينوى البنك التوسع فيها، ولابد من توافر عوامل رئيسية للنفاذ لهذه الدول اهمها وجود شريك قوى يسهم فى تعزيز وتحقيق اهداف البنك على غرار شراكتنا مع اكبر بنك بليبيا.

● «المال»: هل لدى البنك خطة واضحة لمد استثماراته إلى إيطاليا؟

- أبوحامد: فتح وحدة مصرفية او مكتب تمثيل للبنك بإيطاليا ايضا ما زال داخل إطار التفكير ولم يخرج بعد إلى حيز التنفيذ، وجاء بناءً على دعوة من السفير فى أحد اللقاءات التى جمعت وفودًا مصرية وإيطالية للتفكير فى الاستثمار بالقطاع المصرفى هناك، الفكرة مطروحة، وسنبدأ اجراء الدراسات اللازمة لتحديد موقفنا فى وقت لاحق.

● «المال»: وما آخر تطورات الشراكة فى ليبيا؟

- أبوحامد: تجربتنا بالدخول فى شراكة مع مصرف التجارة والتنمية تأتى كمبادرة إيجابية للمشاركة فى إعادة إعمار ليبيا عقب الثورة، واستغلال واستثمار خبراتنا الطويلة فى مجال التطوير العقارى وتقديم الخدمات الإسكانية.

ويهدف البروتوكول إلى توفير الخدمات المصرفية والإسكانية بمصر وليبيا، وبدأنا الخطوات التمهيدية لتأسيس شركة للتنمية العقارية والسياحية برأسمال مبدئى 10 ملايين دينار ليبى، بنسبة مساهمة 49 % لصالح «التعمير والإسكان»، وتم الاتفاق على إقامة مشروعين الاول إسكانى بشرق ليبيا، والاخر تنفيذ مشروع قرية سياحية باستثمارات تصل إلى 3 مليارات دولار.

● «المال»: هل تم تفعيل شركة تقديم خدمات الإدارة بالسعودية؟

- أبوحامد: نعلق آمالا كبيرة على تفعيل نشاط الشركة بالمملكة فى أقرب وقت، وننتظر صدور اللائحة التنفيذية المنظمة للنشاط لبدء تقديم خدمات «Know How » للشركات الراغبة فى تقديم خدمات التمويل العقارى.

● «المال»: إلى أين وصلت جهود البنك لبدء تشغيل شركتى إدارة صناديق الاستثمار وسمسرة الاوراق المالية؟

- أبوحامد: انتهينا بالفعل من أعمال إعادة الهيكلة والشركتان على اتم استعداد لبدء ممارسة النشاط، إلا أن تذبذب الوضع الاقتصادى وتدهور البورصة، حالا دون تشغيلها، فى ظل إحجام العملاء عن الاستثمار فى الأوراق المالية وانخفاض حجم التداول بالبورصة.

وقررنا تأجيل مزاولة نشاط الشركتين مؤقتا حتى تستقر الأوضاع وتتضح الرؤية، ونتمنى تحسن الأحوال الاقتصادية فى الاجل القريب لبدء عمليات التشغيل.

● «المال»: وماذا عن محفظة استثمارات البنك بالبورصة؟

- أبوحامد: جمدنا نشاطنا بالبورصة فى عمليات البيع والشراء فى اعقاب الثورة، ونخطط لنقل محفظة المتاجرة لشركة السمسرة مع بدء تشغيلها، وتدور محفظة الأسهم فى حدود 100 مليون جنيه.

● «المال»: وما خطة البنك لإعادة إحياء شركة التأجير التمويلى؟

- أبوحامد: قطاع التأجير التمويلى مهم جدا بالنسبة لمصرفنا ونعول عليه فى توسيع نطاق أعمالنا، قررنا مؤخرًا مع بنك «الاستثمار العربى» دخول المؤسسة الإسلامية للتنمية كمستثمر استراتيجى فى شركة جارديان للتأجير التمويلى وهى شركة تحت التصفية، بهدف زيادة رأسمالها لنحو 150 مليون جنيه، لبدء مزاولة النشاط.

وانتهينا قبل ايام من إعداد دراسة الجدوى الاقتصادية للشركة وجار مراجعتها من قبل الجهات المساهمة، ويتم حالياً إجراء عمليات الفحص النافى للجهالة.

● «المال»: كم ستبلغ نسبة مساهمة «التعمير والإسكان» فى الشركة؟

- أبوحامد: ستتراوح بين 20 و30 % من رأس المال المصدر والمدفوع.

● «المال»: ما آخر تطورات نشاط المشروعات السكنية؟ وهل يعتزم البنك الدخول فى مشروعات جديدة؟

- أبوحامد: انتهينا من المرحلة الاولى لمشروع إسكان المنتزه بمنطقة جنوب الأحياء، وبدأنا تسليم عدد 240 وحدة سكنية، وبلغت نسبة التنفيذ فى باقى أعمال المشروع نحو 70 %، ويقام المشروع على مساحة 26.7 فدان.

ولدينا عدد من المشروعات والخدمات الإسكانية جار اعتماد تصميماتها وإنهاء التراخيص الخاصة بها، منها مشروع سكنى بحلوان على مساحة 24.7 فدان.

● «المال»: ماذا عن رؤية البنك لقطاع التطوير العقارى فى المرحلة الراهنة؟

- أبوحامد: السوق العقارية حالياً تحتاج بصفة مُلحة إلى منح المطورين العقاريين حوافز استثمارية جديدة فى ظل ارتفاع أسعار مواد البناء بشكل ملحوظ، إضافة إلى اهمية التركيز على مشروعات الإسكان التى تتناسب مساحتها مع ظروف محدودى الدخل ضمن اولويات السياسة العامة للدولة خلال السنوات المقبلة وهو ما يسعى وزير الإسكان الحالى طارق وفيق إلى تحقيقه وترسيخه فى توجهات الوزارة.

● «المال»: ما الآليات المطلوبة لتنشيط سوق التمويل العقارى داخل السوق المصرية؟

- أبوحامد: أعتقد أن تسهيل عملية الرهن العقارى من أكثر الأدوات التشجيعية التى ستسهم فى تحريك السوق، ولها تأثير كبير على تنشيط التمويل العقارى إضافة إلى توفير الجانب التشريعى المساعد على نموه، وهو مايتضح عند المقارنة بين المدة التى يحتاجها تسجيل العقار فى الخارج ونظيرتها فى مصر حيث تستغرق عملية التسجيل فى بعض الدول ساعات فى حين أن الأمر يحتاج إلى فترة من 3 إلى 6 شهور فى الداخل.

وهناك بعض البلدان لديها مكتب مستقل مسئول عن الرهن العقارى فى مصلحة الشهر العقارى من أجل متابعة الأمر.

● «المال»: ما حجم القروض التى حققها البنك من بروتوكول التعاون مع هايد بارك؟

- أبوحامد: المحفظة مازالت محدودة، حيث قمنا بتفعيل البروتوكول منذ وقت قريب ويوفر تمويلاً عقاريًا بشروط ميسرة لأجل يمتد إلى نحو 15 عامًا لعملاء «هايد بارك» الراغبين فى شراء وحدات سكنية.

● «المال»: هل يخطط «التعمير والإسكان» للتخارج من بعض الاستثمارات المشارك فيها؟

- أبوحامد: طبيعى أن تتم مراجعة المحفظة الاستثمارية الخاصة بالبنك بجانب جميع المحافظ الأخرى بما يشمل المخصصة لتمويل العملاء من وقت لآخر، من أجل تحديد كيفية تغيير مسارها بناء على الأحداث والمتغيرات والمجريات التى تحدث فى البيئة المحيطة.

وقام البنك بالفعل خلال العامين الماضيين بهيكلة استثماراته عن طريق التخارج من بعضها، وخفض نسبة المساهمة الخاصة به فى استثمارات اخرى، حتى لا يتم تحجيم قدرة البنك، كما تم الابقاء على استثمارات أخرى دون أى تخفيض، نحرص دائما على عدم الدخول فى أى استثمارات يمكن أن تؤثر سلبًا على اداء البنك.

● «المال»: هل ما زالت الصيرفة الإسلامية على أجندة أعمال البنك؟

- أبوحامد: بكل تأكيد، فرغم عدم امتلاك البنك رخصة مزاولة النشاط لكننا نعلم معنى الصيرفة الإسلامية وكيفية تمويلها وطرق وآليات ممارستها، ونشارك احيانا فى التمويلات الإسلامية المشتركة.

وأنجزنا جزءًا مؤثرًا من الاستعدادات الخاصة بتدشين النشاط حال حصولنا على ترخيص من البنك المركزى، حيث قام «التعمير والإسكان» بتدريب وتأهيل العاملين وإعداد الكوادر البشرية ولدينا خلفية جيدة عن تصميمات المنتجات الإسلامية بمختلف انواعها، ويتبقى لنا حال ممارستنا النشاط الإستعانة بهيئة الرقابة الشرعية بجانب عمل ميزانية مستقلة عن نظيرتها الخاصة بالبنك.

● «المال»: ما ملامح التحالف الإستراتيجى بين بنك التعمير والإسكان وهيئة المجتمعات؟

- أبوحامد: التحالف قائم منذ نشأة البنك، ويعد مصرفنا هو المنفذ الرئيسى لخطط التنمية العمرانية القومية التى تتبناها وزارة الإسكان وهيئة المجتمعات، ونبحث حالياً المشاركة فى عدد من المشروعات منها مشروع المليون وحدة، على ضوء اهتمام الوزارة بإسكان محدودى الدخل، وسيشارك فى هذا المشروع عدد من المستثمرين والمطورين العقاريين.

ويدرس مصرفنا المساهمة فى المشروع بأكثر من شكل، ولن يقتصر دورنا على تقديم الاستشارات الفنية والتصميمات فقط، ومازالت منظومة المشاركات تحت الدراسة.

● «المال»: كيف ترى الوضع الاقتصادى للبلاد خلال الفترة المقبلة فى ظل الضبابية التى تسود الدولة؟

- أبوحامد: الدولة اليوم تفتقد الاستقرار السياسى والأمنى وهو ما أدى إلى هروب الاستثمارات إلى الخارج، لكن مازالت هناك قطاعات محدودة تعمل وتتسم بالهدوء النسبى مثل قطاع البنوك.

فى حين أن هناك قطاعات اقتصادية مهمة تضررت بقوة، مثل السياحة ولم تتخذ اجراءات حاسمة لإنقاذها رغم أنها مصدر رئيسى للدخل الأجنبى.

ولا يوجد إدراك شعبى لحجم المشكلة الاقتصادية التى تمر بها البلاد، وأصبحت لدينا أزمة انفلات أخلاقى وهى تعتبر المشكلة الأكبر التى تسهم فى تدهور الأحوال على مختلف الأصعدة، ولكن يمكن التغلب عليها بإدخال مواد تعليمية فى المناهج الدراسية المختلفة لتدريس السلوك والأخلاقيات وكيفية التعامل مع الأمور المختلفة بشكل لائق.

● «المال»: ما توقعاتك لمعدل نمو الناتج المحلى؟ وهل يمكن زيادتها بالإمكانيات والظروف الحالية؟

- أبوحامد: بالطبع لا، أعتقد أنه قبل التفكير فى جذب المستثمرين لابد من القيام بخطوات إصلاحية فى عدة مجالات، والعمل من خلال منظومة تراعى الأمن العام، وتوفير قانون عمل يحمى صاحب العمل وليس العامل فقط فهناك الكثير من أصحاب العمل يعملون تحت التهديد والابتزاز من جانب الموظفين وذلك لطمأنة المستثمرين، كما يجب تشغيل القطاعات المملوكة للدولة والمشروعات التى تستطيع الحكومة المشاركة فيها والبحث عن الكفاءات لإدارة المشروع بطريقة جيدة ومنتجة وتوفير قانون يحمى المستثمر، فلا يمكن بعد الاتفاق على بيع أرض له بثمن معين أن تتم إعادة النظر فى السعر وزيادته بعد فترة من الزمن.

● «المال»: ما الرسالة التى تريد توجيهها للمسئولين وأصحاب الأعمال؟

- أبوحامد: لدينا قدرة أن نصبح دولة متقدمة قوية، لكن الأمر مرهون بوجود أهل الخبرة من أجل عمل الإجراءات اللازمة واتخاذ الطرق السليمة لإنقاذ البلاد من الازمة الاقتصادية، فى وقت سابق حققت مصر معدلات نموًا اقتصاديًا مرتفعًا وصل إلى أكثر من 7 %، ومازالت لدينا المقومات ويمكن تكراره مع توافر القواعد والأسس واساليب الادارة الرشيدة
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة