أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

قنديل يدشن المرحلة الثانية من منظومة الكروت الذكية



هشام قنديل

كتبت مها أبو ودن ونسمة بيومى:

 
فى مؤتمر صحفى موسع عقده الدكتور هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء بحضور وزراء البترول والمالية والتموين، تم الإعلان عن قرب بدء المرحلة الثانية لمشروع توزيع المواد البترولية بالكروت الذكية، حيث يبدأ خلال يوليو المقبل استخدام البطاقات الذكية لتموين السيارات والشاحنات بالسولار والمقدر عددها بنحو مليون مركبة مسجلة لدى إدارات المرور، حيث سيتم إصدار بطاقة ذكية مجانا لكل صاحب سيارة نقل أو مركبة تستخدم السولار دون تحديد أية كميات أو حصص للتزود بالسولار وبنفس الأسعار الحالية ويمكن استخدامها فى جميع محطات الوقود على مستوى الجمهورية حيث يتم بالفعل ميكنة تلك المحطات بالكامل.
 
وتعكف حاليا الجهات المشرفة على تنفيذ مشروع توزيع المواد البترولية بالبطاقات الذكية على وضع اللمسات الأخيرة لآليات إصدار البطاقات الذكية والتى تستهدف منع سرقة المنتجات البترولية أو تهريبها لخارج البلاد.
 
وحول كيفية الحصول على تلك البطاقات الذكية الخاصة بالسولار فقد قامت إدارة المشروع تيسيرا على المواطنين بسحب بياناتهم وجارى إصدار البطاقات لهم، ومن المنتظر البدء فى التوزيع من أول يوليو إن شاء الله، وسيتم الإعلان عن أماكن تسليمها مع بداية تنفيذ المرحلة الثانية.
 
وبخصوص مركبات البنزين، فيتم الدخول على موقع www.esp.gov.eg لاستكمال البيانات، وكل المطلوب من المواطنين هو مراجعة بياناتهم واختيار مكان استلام الكارت كل ذلك بسهولة تامة وفى دقائق معدودة ودون أية مصاريف. وسيتم إطلاق الموقع لبدء التسجيل خلال أسبوع.
 
وبخصوص التسليم فإن إدارة المشروع اتفقت مع عدة جهات للقيام بالتسليم ويمكن الاختيار من بينها علما بأن التسليم من كافة هذه الجهات مجانى ودون أية رسوم وهى:

مكاتب البريد ويمكن اختيار أقرب مكتب بريد لجهة العمل أو السكن.

-   أحد فروع بنك التنمية والائتمان الزراعى.

-   أحد وحدات المرور.

-   كما يمكن استلامه على عنوان السكن من خلال البريد وذلك مقابل رسم بسيط.

وسوف يسمح أيضا بنظام التسليم المجمع تيسيرا على المواطنين، ويمكن للعاملين بالشركات والجهات الحكومية، وأعضاء النقابات، والنوادى الرياضية، حيث ستقوم إدارة الموارد البشرية بهذه الجهات بإرسال أسماء العاملين أو الأعضاء والرقم القومى لكل منهم واسم الفرع التابع له العامل أو العضو، وذلك إلى الشركة المنفذة e-finance، لتظهر تلك الجهة كأحد جهات التسليم بمجرد إدخال الرقم القومى أثناء التسجيل على الموقع الإلكترونى للاستعلام عن مكان تسلم البطاقات الذكية.
 
وستقوم إدارة المشروع بمطابقة البيانات بالمسجل لدى الإدارة العامة للمرور، ثم إصدار الكارت، وإرساله لصاحبه طبقا للجهة التى تم تحديدها للاستلام، وتدعو إدارة المشروع ملاك السيارات والمركبات غير المسجلة بالمرور لسرعة تسجيلها كى يتمكنوا من استخراج بطاقات التزود بالوقود.
 
هذا وتراعى المنظومة حالات عدم وجود بطاقة ذكية أثناء تنفيذ ومد المنظومة ولذا سيقوم العاملون بمحطات الوقود بخدمة من لا يوجد معه كارت باستخدام كارت خاص بالمحطة لهذه الحالات يسمى كارت الطوارئ وذلك إلى حين الانتهاء من إصدار وتسليم بطاقات لكل السيارات والمركبات فى مصر طبقا للخطة الزمنية الموضوعة.
 
وبالنسبة لأهمية الإسراع فى استخراج تلك البطاقات فإنه فور انتهاء استخراج بطاقات لكل المركبات المسجلة بالمرور طبقا للمدى الزمنى المحدد للمشروع فإن من لا يقدم بطاقة ذكية عند التزود بالوقود من المحطات سيقوم بشراء البنزين والسولار طبقا للسعر الحر وليس بالسعر المدعم.
 
وأكدت إدارة المشروع أنه لا توجد حدود قصوى للكميات على الإطلاق، فيمكن لمالك السيارة الحصول على احتياجاته من الوقود بصورة طبيعية تماما فلا توجد حصة محددة يوميا أو شهريا أو سنويا للاستهلاك، لافتا إلى أن الغرض الأساسى للتحول لنظام البطاقات الذكية فى عمليات توزيع الوقود هو ضبط حلقات توزيع الوقود سواء من المستودعات إلى سيارات نقل الوقود ثم إلى المحطات ثم للمستهلك النهائى بما يضمن عدم تسرب تلك المنتجات البترولية أو تهريبها للسوق السوداء.
 
وردا على تخوف البعض من ضياع الكارت أو فقده فسوف تقوم إدارة المشروع بإصدار كارت آخر بديل فى هذه الحالة، كما أن الكارت له رقم سرى سيبلغ لحامله لإدخاله عند الاستخدام وبالتالى عند فقد الكارت لا يمكن استخدامه.
 
وقال، إن هناك خطين تليفونيين يعملان 24 ساعة يوميا طوال الأسبوع رقمهما هما 19680، و19683 للإبلاغ عن فقد الكارت لإيقاف العمل به إلكترونيا، كما أن الخط التليفونى سيتلقى ويحل أية مشكلات تواجه المواطنين.
 
وبالنسبة لتخوف البعض من رفض محطات الوقود تزويد السيارات وامتناعها عن البيع بالسعر المدعم، فعلى كل من يتعرض لهذا الموقف الاتصال بالخط التليفونى والإبلاغ عن هذه المخالفة مع التوجه لعمل محضر لهذه المحطة فى اقرب قسم شرطة وسوف تتابع ادارة المشروع هذه البلاغات.
 
ويعد استخدام الكروت الذكية أمر بسيط للغاية حيث يجرى تمرير البطاقة على أجهزة خاصة بأجهزة البطاقات الذكية، ثم كتابة الرقم السرى لتقوم تلك الأجهزة بتسجيل عملية شراء الوقود.
 
هذا وسوف يصدر لكل مالك سيارة كارت ذكى للتزود بالوقود، ومن يمتلك أكثر من سيارة سيصدر لكل منها كارت، علما بأنه لا يجوز استخدام كارت الغير حتى لا يستغلها بعض ضعاف النفوس فى تهريب الوقود، ومهما كان عدد السيارات المملوكة للشخص الواحد فلا توجد أية حصص أو كميات محددة للكارت الذكى.
 
وتسهم المنظومة الإلكترونية الجديدة بجانب الحد من التسرب فى بناء قاعدة معلومات حقيقية ودقيقة عن أنماط الاستهلاك وحجمه بالنسبة لكل نوع من أنواع الوقود، بما يساعد متخذ القرار على التخطيط لتطوير شبكة التوزيع الداخلية وضخ كميات من المنتجات البترولية لجميع مناطق الجمهورية بصورة تتفق مع الاستهلاك الفعلى بما يقضى على أية اختناقات أو أزمات فى التوزيع.
 
هذا وقد تم الانتهاء من تدريب العاملين بمحطات الوقود البالغ عددها نحو 2600 محطة على مستوى الجمهورية، حيث تم إعداد دورات لتدريبهم على التعامل مع المنظومة الإلكترونية الجديدة.
 
ومن نتائج المرحلة الأولى أن كل محطات ومستودعات الوقود أصبحت مرتبطة من خلال شبكة إلكترونية بغرفة عمليات مركزية فى الشركة المنفذة لمشروع والهيئة العامة للبترول، ومع كل عملية تزود بالوقود من أى محطة على مستوى الجمهورية يتم خصم تلك الكمية من رصيد المحطة لحظيا وبالتالى يمكن معرفة الرصيد الحقيقى من منتجات البترول المتواجد بالفعل فى جميع محطات الوقود وأيضا بالمستودعات وبالتالى التدخل لضخ كميات اضافية لهذه المحطات فور اقتراب رصيدها على النفاذ.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة