بورصة وشركات

مشروع الربط بين بورصتي مصر وتركيا يبدأ تجريبيا منتصف يوليو



خالد النشار نائب رئيس البورصة المصرية

أ ش أ:


قال المستشار خالد النشار نائب رئيس البورصة المصرية: "إنه سيتم اعتبارا من منتصف الشهر المقبل بدء الربط التجريبي بين بورصتي القاهرة واسطنبول، ويستمر لمدة شهرين، وذلك قبيل التفعيل الرسمي في 19 سبتمبر المقبل"، مشيرا إلى أن جميع شركات السمسرة فى مصر يمكنها تقديم خدمات التداول بين البورصتين طالما وفرت المتطلبات اللازمة لذلك لعملاءها، وأن الأمر لن يكون قاصرا على الشركات الخمس التى تم الإعلان عنها.

وأضاف النشار فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الاوسط "إن الربط التجريبي يهدف إلى الوقوف على الأخطاء أو أي معوقات قد تحدث بشكل مفاجئ عند تفعيل الربط الفعلي للتداول المشترك بين البورصتين".

وأوضح أن إختيار 5 شركات وساطة مصرية، وأخرى تركية للمشاركة فى الربط التجريبي، جاء كخطوة أولى، تمهيدا لتعميم المشاركة أمام جميع شركات السمسرة في السوقين للدخول فى المشروع المتوقع أن ينعكس إيجابيا على أحجام وسيولة السوقين.

وأوضح أنه مع التفعيل الحقيقي للربط المباشر بين البورصتين ستكون الفرصة متاحة أمام جميع شركات السمسرة للعمل في ظل إتفاقية الربط، لكن عليها أو توفر المتطلبات اللازمة لعملاءها من شاشات تداول وسماسرة لمتابعة تنفيذ الاوامر في بورصة تركيا فى الاوقات التى تكون فيها البورصة المصرية مغلقة.

ووقعت بورصتا مصر واسطنبول في سبتمبر من العام الماضي اتفاقية للربط المشترك بينهما تقضي بتداول أسهم 30 شركة من كل جانب في البورصة الأخرى.

وحول مصير الربط بقرار الحكومة المصرية بحظر تعامل شركات السمسرة المصرية على الأسهم الأجنبية، قال نائب رئيس البورصة المصرية: "أبلغتنا هيئة الرقابة المالية المصرية بأنها ستعالج المسألة، وطلبت إعداد لائحة تنفيذية خاصة تضمن عدم استغلال المستثمرين فى مصر الربط من أجل تهريب أموالهم للخارج عن طريق بورصة تركيا كما كان هو الحال مع شهادات الايداع الدولية المصرية ببورصة لندن التي استغلها الكثيرين لتهريب أموالهم".

وقال النشار: "الاجتماع الاخير الذي جرى نهاية الاسبوع الماضي مع وفد بورصة اسطنبول برئاسة مصطفى يلمظ ، شهد الاتفاق على جميع النقاط العالقة المتمثلة فى آليات التعامل مع الاسهم التى يتم ايقافها أو فرض عقوبات على شركاتها ، وكذلك كيفية التعامل مع حالات حدوث أعطال فنية وكيفية إرسال الافصاحات الى المستثمرين في البورصتين".

 كان قد زار وفد من بورصة اسطنبول القاهرة نهاية الاسبوع الماضي لبحث الآليات النهائية للربط بين البورصتين.

وقال مصطفى يلمظ نائب رئيس بورصة اسطنبول: "إن الأوضاع السياسية في تركيا ومصر، لن تؤثر على مشروع الربط بين بورصتي مصر واسطنبول".

وأكد يلمظ أن ربط بورصتي اسطنبول ومصر جيد للطرفين ولن يتأثر بأية أمور سياسية .. نجتهد لتوفير المنتجات والوسائل، التي تمكن المستثمرين من تعظيم أرباحهم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة