أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

فى اعقاب ثوره الياسمين: إقالة وزير الداخلية التونسي‮ ..‬والجيش يسيطر علي شوارع العاصمة


تونس ـ الجزائرـ وكالات
 
أصدر الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، قراراً بإقالة وزير الداخلية، رفيق بلحاج قاسم، كما أمر بالإفراج عن كل المحتجزين المعتقلين علي خلفية موجة الاحتجاجات الأخيرة، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.

 
قال رئيس الوزراء التونسي، محمد الغنوشي، إن الرئيس »بن علي« أمر بتشكيل لجنة خاصة للتحقيق في شبهات الفساد وممارسات بعض المسئولين، وعين أحمد فريعة ـ وهو أكاديمي سابق ووزير دولة ـ وزيراً جديداً للداخلية.
 
إلي ذلك، شهدت شوارع العاصمة تونس أمس الأربعاء، انتشاراً مكثفاً لقوات الجيش، بعد أن امتدت المظاهرات من المحافظات إلي العاصمة أمس الأول، ودخول عدة محافظات في إضراب عام، بداية من يوم أمس.
 
وتزامنت تلك الإجراءات مع إصدار الخارجية الأمريكية بياناً شديد اللهجة، اتهمت فيه الحكومة التونسية »بالاستخدام المفرط للقوة«، وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن قلقه من تزايد العنف، ودعا إلي ضبط النفس.
 
وأعلنت مصادر نقابية تونسية لمواقع إخبارية عالمية، أنها ستنظم إضراباً عاماً في محافظات القصرين، وصفاقس، وقاب، ومن المقرر أن يمتد الإضراب اليوم الخميس إلي محافظتي القيروان، وجندوبة، كما سيكون هناك إضراب عام في تونس العاصمة يوم الجمعة.
 
من ناحية أخري، طالب الاتحاد العام التونسي للشغل، في بيان له، بضرورة تشكيل لجنة مستقلة لتقصي الحقائق حول مقتل المتظاهرين في الاحتجاجات، بعد أن فتحت قوات الشرطة النار عليهم، ودعا الاتحاد إلي سحب قوات الجيش فوراً من المدن والشوارع، وإلغاء جميع أشكال الحصار الأمني لبعض المناطق الداخلية.
 
واقترح الاتحاد، منح العاطلين عن العمل منحة شهرية، تمكنهم من تلبية الحد الأدني من احتياجاتهم، معرباً عن استيائه من الاستمرار في سياسة التعتيم الإعلامي. وأكد الاتحاد تمكسه بالحق في حرية التعبير، وفي التظاهر السلمي.
 
يأتي ذلك بعد أن شهد أمس الأول مصادمات عنيفة بين الشرطة والمحتجين، وامتداد الاضطرابات إلي العاصمة التونسية للمرة الأولي، منذ بدء الأحداث.
 
وانتشرت قوات الجيش في شوارع المدن، التي تشهد تصاعداً في المظاهرات والاحتجاجات، وأغلقت المدارس والجامعات، وأمرت الشرطة المواطنين عبر مكبرات الصوت بمدينتي »تالة« و»القصرين« بملازمة بيوتهم.
 
ولقي شخصان آخران مصرعهما أمس في اشتباكات بالقصرين، بينما انتحر اثنان آخران تعبيراً عن الاحتجاج. من جهتها، أعلنت الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، أن العدد الإجمالي للقتلي في حدود خمسين شخصاً منذ بدء الاحتجاجات، وبينما قال وزير الاتصال التونسي، سمير العبيدي، في مؤتمر صحفي أمس، إن إجمالي عدد القتلي لم يتجاوز 21 شخصاً.
 
واتهم »العبيدي« من سماهم حركات التطرف الديني، وجماعات اليسار المتشددة بالاندساس وسط الاحتجاجات، ودفع المتظاهرين إلي العنف.
 
ولم يختلف الوضع كثيراً في الجزائر، التي شهدت أيضاً، موجة من المظاهرات احتجاجاً علي البطالة وغلاء الأسعار خلال الأيام الماضية، وسقط عدد من القتلي، في مواجهات مع الشرطة، التي تعاملات بعنف مع تلك التظاهرات.
 
وفي محاولة لاحتواء غضب الشارع الجزائري، قررت الحكومة الجزائرية صرف اعانة بطالة شهرية بقيمة 2500 دينار جزائري »حوالي 34 دولاراً«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة