أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المؤسسات الكبرى تتفوق على الصغرى فى توريد الوقود لمصر



فيتول

اعداد - خالد بدر الدين:

 
أعلنت شركات "فيتول وليتاسكو وجلينكور" أنها ستقوم بتوريد ما قيمته 1.7 مليار دولار من زيت الغاز إلى مصر، أو 55 شحنة من بين حوالي 70 شحنة إلى موانئ الاسكندرية والدخيلة والسويس، على البحر الأحمر في الأشهر الستة من يوليوالمقبل  حتى ديسمبر.
 
وذكرت وكالة رويترز أن المؤسسات التجارية الصغيرة مثل "بي.بي إنرجي" و"إيه.أو.تي تريدنج" و"إيميننت وأوجستا وصحارا" أوقفت معظم توريداتها من الوقود لمصر، وذلك خوفا من التخلف عن السداد تاركة المؤسسات التجارية السويسرية الكبرى مثل "فيتول وجلينكور وجنفور وترافيجورا وليتاسكو وميركوريا" لتهيمن على السوق لتزويد مصر باحتياجاتها من الوقود مع سعيها لتفادي نقص الكهرباء والاضطربات.
 
وتعيد هيمنة الشركات التجارية الكبرى على السوق إلى الأذهان، الأحداث في اليونان العام الماضي في ذروة متاعبها المالية حينما اضطرت "هيلينك" أكبر شركة تكرير لديها الى الاعتماد على فيتول وجلينكور في الحصول على احتياجاتها من النفط بعد أن أصبحت غير قادرة على الحصول على ضمانات مصرفية.
 
وقال مسئول تجاري في شركة صغيرة، لم نعد نفكر في دخول مناقصات مصرية، وذلك بعد أن تضررت شركته بسبب المصاعب المالية في مصر، في تأخير دفع ثمن شحنات لها حيث تقلصت المالية العامة في مصر بشدة من جراء هبوط عائدات السياحة منذ ثورة عام 2011 ، وتراجع قيمة عملتها وزيادة الدعم للوقود الذي يلتهم 20 % من الإنفاق الحكومي، كما تدين مصر بأكثر من 5 مليارات دولار لشركات توريد الوقود.

واضطرت المؤسسة المصرية العامة للبترول شأنها شأن "هيلينك" اليونانية إلى دفع علاوات سعرية كبيرة لضمان الحصول على الإمدادات، لأن شركات التوريد تواجه مصاريف إضافية للشحن والائتمان، لدرجة أنه في أحدث وأكبر مناقصة أقامتها مصر لشراء السولار "زيت الغاز" بلغت العلاوة التي دفعتها زيادة على الأسعار المعتادة في منطقة البحر المتوسط 17 -23 دولارا في الطن صعودا من علاوة مرتفعة بالفعل قدرها 16-19 دولارا في نهاية عام 2012.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة