أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

أردوغان يدفع علاقته بأوروبا ثمنًا لإخماد المظاهرات المناهضة له



رجب طيب أردوغان

وكالات:


ذكرت مجلة الإيكونوميست البريطانية، أن نجاح رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان، فى كبح جماح المظاهرات التى انطلقت ضده الشهر الماضى أتى على حساب سمعة تركيا دوليا وعلاقتها بدول الاتحاد الأوروبى.

وقالت المجلة – فى تقرير بثته عبر موقعها على شبكة الإنترنت- إن أردوغان بدا مؤخرا أكثر قدرة على السيطرة على الداخل التركى بعد أن تمكنت الشرطة فى الأيام القليلة الماضية من استعادة السيطرة على ميدان تقسيم بإسطنبول وغيره من المواقع التى انطلقت فيها المظاهرات المناهضة له فى عدد من المدن التركية، فضلا عن خروج مظاهرات ضخمة فى أنقرة وإسطنبول تضم أنصار حزبه “العدالة والتنمية" والتى أظهرت أن القاعدة الشعبية لأردوغان أكثر تمسكا به وحبا له عن أى وقت مضى.

وأضافت المجلة أن الوصول لهذا الوضع السابق وصفه أدى بأردوغان لدفع ثمن باهظ، فبعد أن بزغ نجمه كقائد حالم نجح فى تحويل تركيا إلى قوة إقليمية، وأثبت قدرة الإسلام السياسى والديموقراطية على تكوين مزيج فاعل فى عالم السياسة، إلا أن سمعته قد تراجعت كثيرا على المستوى الدولى، وتساوت لدى معارضيه الأتراك مشاعر الخوف منه بمشاعر الكراهية له.

وأشارت المجلة إلى الهجوم الذى وصفته بالشرس والذى شنته قوات الشرطة التركية على المتظاهرين المعتصمين فى ميدان تقسيم والمناطق المجاورة له الأسبوع الماضى، حيث قامت الشرطة باقتلاع خيام المتظاهرين وإسقاط اللافتات التى حملت مطالبهم وإغراقهم بوابل من قنابل الغاز المسيل للدموع، وحتى المتظاهرين الذين احتموا بأحد الفنادق القريبة فقد لاحقتهم الشرطة وأطلقت عليهم القنابل ذاتها، وإجمالا فإن المصادمات فى تركيا شهدت مقتل 5 أشخاص وإصابة ما يزيد عن 7 آلاف متظاهر العديد منهم فى حالة حرجة، فضلا عن تعرض أكثر من 10 صحفيين لإصابات أثناء التغطية الإعلامية للأحداث.

أما عن التعامل مع ما أطلقت عليه الشرطة اسم "أعمال التحريض"، فقد قامت الشرطة باعتقال مئات المتظاهرين، وحكم على بعضهم بالحبس لجرائم مثل توصيل الأغذية للمتظاهرين فى ميدان تقسيم، كما تم توجيه اتهامات بالتآمر لصالح جهات خارجية لأطباء قدموا الرعاية الصحية للمصابين من المتظاهرين، ومحامين تقدموا للدفاع عن المعتقلين منهم.

وأوضحت المجلة أن قمع الاحتجاجات على هذا النحو أدى لتراجع العلاقات غير المستقرة أساسا بين تركيا والاتحاد الأوروبى، مشيرة إلى قيام وزير العدل التركى سعد الله أرجين بإلغاء زيارته لبروكسل عقب إصدار الاتحاد الأوروبى بيانا شديد اللهجة أدان فيه العنف المستخدم ضد المتظاهرين فى تركيا.

وفى السياق ذاته، اعتبرت المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل طرح بند جديد من بنود محادثات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبى فى هذا التوقيت تكريما لأردوغان، معلنة رفضها لمثل هذا الأمر، كما انتقد المفوض الأوروبى المكلف بالتوسع ومتابعة سياسة الجوار الأوروبية ستيفان فول نهج الحكومة التركية فى التعامل مع المناهضين لها، قائلا إن تركيا تحتاج لتوطيد علاقاتها بأوروبا وليس إضعافها.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة