أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%20 عجزًا فى العمالة بقطاع النسيج


المال - خاص

قدر الصناع والعاملون فى قطاع الملابس الجاهزة والمنسوجات حجم العجز فى مصانع القطاع بنسبة %20 حاليًا، بسبب تسرب العديد من العمال من هذه المهنة إلى مهن أخرى .

 
ولفتوا إلى أن المصانع تواجه أزمة فى توافر العمالة فى جميع القطاعات فى الصناعة سواء للمصانع المصرية أو الأجنبية وأن المصانع لا تستطيع العمل بكامل طاقتها الإنتاجية .

وأوضحوا أن العمالة المصرية أصبحت تتجه إلى بعض الأسواق الأخرى مثل ليبيا والسودان بحثًا عن مصادر دخل أعلى، من خلال بدلات الانتقال والسكن والإقامة وغيرها، كما أن المصانع اتجهت خلال الفترة الماضية إلى استيراد عمالة آسيوية من بنجلاديش تصل إلى الآلاف من خلال عقود عمل لمدة 3 سنوات بالتعاون مع وزارة القوى العاملة والهجرة .

وأكد محمد الصياد، وكيل المجلس التصديرى للملابس الجاهزة والمنسوجات، صاحب مصنع الصياد فى مدينة المحلة الكبرى، أن قطاع الملابس يواجه عجزًا فى أعداد العمالة بنسبة %20 حاليًا، مما يسبب أزمة حادة تواجه المصانع، والتى لا تعمل بكامل طاقتها الإنتاجية التى تدور حول %35 فقط حاليًا فى جميع المصانع على مستوى الجمهورية .

وقال إن المصانع لا تستطيع أن ترفع مستوى أجور العمال بسبب عدم وجود سيولة مالية كافية لديها بسبب انخفاض الطاقات الإنتاجية إلى مستويات منخفضة على الرغم من أن هناك أزمة بطالة فى البلد وأن الشباب المصرى لا يقبل على هذه المهنة من أجل مهن أخرى .

ومن جانبه أكد مجدى طلبة، رئيس مجلس إدارة شركة كايرو قطن سنتر، عضو المجلس التصديرى للملابس الجاهزة أن العديد من المصانع تواجه أزمة عدم توافر العاملين فيها إلى جانب زيادة معدلات التغيب عن العمل .

وأكد أن التسرب عن العمل يهدد القطاع النسيجى ويجب تفعيل القوانين المنظمة للعلاقة بين صاحب العمل والعامل للحفاظ على حقوق الطرفين .

ودعا إلى أهمية تعميم نظام المظلة التأمينية لتشمل جميع العاملين فى القطاع وأيضاً تعميم نظام التأمينات الاجتماعية، بهدف جذب الأيدى العاملة لهذا القطاع وأن مصر تشهد انخفاضا فى مستويات التشغيل والتوظيف فى هذا القطاع على الرغم من الدورات التدريبية التى تنظمها المصانع لتدريب الكوادر على العمل، لكن هناك عجزًا كبيرًا فى نسبة التشغيل فى المصانع حاليًا، مشيرًا إلى أن العمال فى إطار بروتوكول «الكويز » يصل إلى 600 ألف عامل وفنى ومهندس .

ويرى أحمد شعراوى، رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، أن هناك عجزًا فى أعداد العمالة، بالإضافة إلى تسرب العديد من العمال لينضموا إلى صفوف العاطلين عن العمل، بالإضافة إلى تسرب بعضهم لينخرطوا فى بعض المهن مثل البلطجة والسرقة وغيرها، وأن المصانع استعانت بالعمالة الوافدة من جنوب شرق آسيا مثل بنجلاديش، حيث تم استيراد عدة آلاف من العمال خلال الفترات الماضية لتغطية العجز فى أعداد العمالة المحلية بأجور 150 دولارًا شاملة الإقامة والسكن والمأكل بعقود عمل لمدة 3 سنوات بالتعاون مع وزارة القوى العاملة والهجرة .

وشدد على أن هناك تسربًا للعمالة إلى ليبيا والسودان، بسبب ارتفاع مستوى الدخول والمعيشة فيهما، وأن عدد العمالة الأجنبية فى مصر يصل إلى 25 ألف عامل وفنى ومهندس، وأن العمالة الوافدة غير مؤهلة بل يتم تأهيل البعض منها للانخراط فى سوق العمل من أجل مواكبة سوق العمل فى مصر .

ومن جانبه أكد محمد على القليوبى، رئيس جمعية منتجى ومصدرى المحلة الكبرى، أهمية أن تتبنى الدولة استراتيجية للحفاظ على عمال القطاع لأنها عمالة ماهرة ومدربة من خلال التعاون مع المصانع لرفع مستوى الأجور للعمال حتى لا ينضموا إلى صفوف العاطلين عن العمل والبطالة .

وقال إنه يجب أن تتضافر جهود الحكومة المصرية للقضاء على تلك الظاهرة الخاصة لعدم توافر العمالة وتسربها حتى لا تعمل وفق جزر منعزلة مثل النهوض بالتعليم الفنى والصناعى وتوفير فرص عمل للسوق حتى لا تتعرض الدولة لتراكم البطالة فى السوق ورفع مستوى النمو فى السوق، إلى أكثر من %5 حتى يتم استيعاب الخريجين سنويًا فى السوق .

ومن جانبه أكد إيهاب العيسوى، مدير إدارة العملاء بشركة جيزة للغزل والنسيج، أن الشركة تواجه عجزًا خلال العام الحالى فى نسبة العمالة بنسبة %15 ، وذلك بسبب تسرب العديد من العمال من الشركة بعد قيام الثورة المصرية إلى مهن أخرى، مشيرًا إلى أن الشركة لديها عمالة أجنبية من بنجلاديش عددها 150 عاملاً يتقاضون 200 دولار شهريًا شاملة الإقامة والتنقل والمأكل .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة