أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%8 معدل التراجع فى صادرات الملابس خلال 9 شهور


محمد مجدى - محمد ريحان

حدد عدد من منتجى ومصدرى الملابس الجاهزة مجموعة من المشكلات التى تعوق عمليات التصدير إلى الأسواق الخارجية، وذلك على خلفية تراجعها بنسبة %8 خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالى لتصل إلى نحو مليار و 99 مليون دولار، مقابل مليار و 139 مليون دولار، خلال الفترة نفسها من العام الماضى .

 
حاتم صلاح 
وأشاروا إلى أن هذه المشكلات تنقسم إلى جانبين، الأول يتمثل فى المشكلات الداخلية المتعلقة بحالة عدم الاستقرار الأمني وحالات البلطجة والسطو علي شحنات الملابس فى الموانئ، بالإضافة إلى إضراب العمال فى المصانع وتوقف العمل وتعطل إنتاج الشحنات المطلوبة، وإضرابات عمال الموانئ التى منعت استيراد الأقمشة اللازمة للإنتاج، بينما تمثل الجانب الثانى فى المشكلات الخارجية ومنها تراجع الطلب فى الأسواق المهمة مثل أوروبا وأمريكا على الملابس المصرية نتيجة بعض المشكلات التى تواجه الاقتصاد عالميًا وكذلك أزمة الديون الأوروبية، إضافة إلى إعصار ساندى الذى سيعطل تصدير بعض الشحنات، وكذلك لجوء بعض المستوردين الأجانب للاستيراد من أسواق بديلة بسبب عدم انتظام الإنتاج فى المصانع المحلية، مما دفعهم للتخوف من عقد صفقات جديدة مع المصانع المصرية .

وقال عبدالغنى الأباصيرى، عضو غرفة الصناعات النسيجية، عضو المجلس التصديرى للملابس الجاهزة، إن السوقين الأمريكية والأوروبية تستحوذان على نحو %80 من إجمالى صادرات الملابس الجاهزة المصرية، مشيرًا إلى أنه على الرغم من ذلك فإن صادرات الملابس تراجعت خلال العام الحالى بنسبة تصل إلى نحو %8.

وأرجع ذلك إلى استمرار بعض التداعيات السلبية لثورة 25 يناير، ومنها حالات السطو على سيارات نقل الملابس وكذلك تعرض بعض الحاويات للسرقة فى الموانئ وإضرابات عمال المصانع وتوقف الإنتاج، لافتًا إلى أن جميع هذه المشكلات ساهمت فى تعطل الوفاء بالتعاقدات التصديرية فى المواعيد المحددة، مما تسبب فى تعرض المصدرين لغرامات تأخير، وكذلك فقدان المستوردين الأجانب لأنهم اضطروا إلى الاستيراد من أسواق بديلة لتلبية احتياجاتهم .

وأشار إلى أنه من المتوقع استمرار تراجع الصادرات المصرية مع نهاية العام الحالى، نتيجة أزمة إعصار ساندى الذى ضرب الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأيام القليلة الماضية، لافتًا إلى أن مثل هذه الأزمات يعقبها تباطؤ فى الاقتصاد، مما يدفعهم إلى خفض الواردات لتوفير العملة الصعبة .

وقال مجدى طلبة، رئيس شركة كايرو قطن للملابس الجاهزة، عضو المجلس التصديرى، إن الصادرات المصرية تأثرت كثيرًا خلال المرحلة الماضية نتيجة عدم انتظام الإنتاج فى المصانع المحلية على خلفية الأحداث السلبية عقب ثورة 25 يناير، الأمر الذى تسبب فى عدم قدرة المصانع على الوفاء بالتعاقدات المتفق عليها مع المستوردين الأجانب .

وأشار إلى أن غالبية المصانع ما زالت تعانى من هذه التداعيات حتى الآن، لافتًا إلى أنه على الرغم من تأثر هذا القطاع، إلا أن الحكومة لم تقدم أى مساندات للصناعة المحلية بل على العكس تم تخفيض الدعم التصديرى «رد الأعباء » إلى نحو 3.1 مليار جنيه بدلاً من 4 مليارات جنيه .

وأكد ضرورة قيام الحكومة بتوفير جميع آليات الدعم اللازمة لمنتجى ومصدرى الملابس الجاهزة لأن التصدير يوفر المزيد من العملة الصعبة اللازمة للسوق المحلية، لا سيما فى ظل تراجع الاحتياطى النقدى من العملات الأجنبية، مشددًا على ضرورة التوسع فى فتح أسواق جديدة خلال المرحلة المقبلة، خاصة أن النسبة الكبيرة من صادرات الملابس المصرية يتم تصديرها إلى السوقين الأمريكية والأوروبية، وبالتالى فإن أى أزمات تضرب هاتين السوقين سيكون لها مردود سيئ على المصانع المصدرة لهذه المنتجات .

وقال أحمد الشعراوى، رئيس غرفة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، إن المصانع المصدرة للأسواق الأمريكية، وفقًا لبروتوكول الكويز تواجه أزمة كبيرة خلال الوقت الحالى نتيجة الظروف الجوية التى تعيشها الولايات المتحدة الأمريكية حاليًا بسبب إعصار ساندى، لافتًا إلى أن هذه الظروف ستعطل تصدير الملابس إلى السوق الأمريكية بشكل كبير خلال المرحلة المقبلة .

وأشار إلى أن المصانع المصرية لن تستطيع توجيه هذه الملابس إلى السوق المحلية، بسبب الركود المحلى، وكذلك من الصعب تصديرها إلى أسواق بديلة لأنه تم إنتاجها وفقًا لمواصفات معينة تم الاتفاق عليها مع المستوردين الأمريكان .

وقال إنه يستوجب على الحكومة فى الوقت الحالى البحث عن أسواق جديدة مثل الدول الأفريقية والأوروبية لعقد اتفاقيات تجارية جديدة بشرط أن يتم تفعيلها لتكون بديلاً لاتفاقية الكويز، لا سيما أن إسرائيل ترفض خفض نسبة المكون الإسرائيلى إلى نحو %8 ، بدلاً من نحو %10 حاليًا .

كان المهندس حاتم صالح، وزير الصناعة والتجارة الخارجية قد أكد لـ «المال » ، أنه تم تقديم طلب إلى الجانب الإسرائيلى فى «الكويز » بشأن تخفيض نسبة مكونها من %10.5 إلى %8 والذى يدخل فى صناعة الملابس المصرية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة