أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

في معرض " فيزنكس " 2012 مسابقة التصميمات الإبداعية خطوة للنهوض بقطاع الأثاث


المال - خاص

شهد معرض «فيرنكس 2012» لصناعة الأثاث، أول منافسة إبداعية فى قطاع الأثاث، والتى تستهدف الكشف عن المبدعين المصريين فى إنتاج تصميمات فنية لقطاع الأثاث، بما يجعل صبغة محلية لمنتجاتنا بعد أن اشتهرت المصانع المصرية بتقليدها، وإعادة إنتاج تصميمات أوروبية قديمة، بما يقلل من فرص المنافسة فى الأسواق الأوروبية .

قالت ريم عصام، منسقة مسابقة تصميمات الأثاث بالمجلس التصديرى لصناعة الأثاث، إن المعرض يقدم لأول مرة النماذج الأولية لتصميمات مبدعين مصريين من الطلبة والخريجين فى مجال صناعة الأخشاب، إذ بلغ عددها نحو   17 تصميماً عبر 17 مبدعاً .

وأكدت أن نجاح التصميمات كان بعد عرضها على لجنة تحكيم، تضم خبراء من القطاع، منهم المهندس عمرو حلمى، ومحمد نعمان، وقد تم عرض تلك التصميمات على عدد من الشركات، ونجح 12 مصمماً فى إيجاد منفذين من الشركات لتلك التصميمات عبر النماذج الأولية .

وأوضحت منة أبوزيد، صاحبة شركة «منة للتصميمات الفنية » ، أن التصميمات تم إنتاجها فعلاً، وهى قابلة للتوزيع وتقديمها فى منتج نهائى، وهذا المنتج عبارة عن قطع من الأثاث فى «ورش » ، وفكرتها تجميع بواقى المنسوجات القديمة، وإعادة تأهيلها مرة أخرى لعمل «البوفات » و «الوسائد ».

وأضافت أنها فضلت امتلاك شركة خاصة، وتستهدف تصدير المنتج إلى السوق الأوروبية، خاصة فى إسبانيا، لمنافسة الأسواق فى دول الاتحاد الأوروبى، لافتة إلى أن سعر المنتج المصرى أعلى من المنتجين الصينى والهندى نظراً لأن المنتج المحلى تم تصنيعه فى ورش خاصة وليس بمصانع كالشركات العالمية .

وقالت إنها تدرس إنشاء ورشة خاصة لتصنيع المنتج محلياً، بالإضافة إلى تشجيع الورش الصغيرة فى العمل بتلك المنتجات الجديدة، حتى يتم تعميمها فى السوق المحلية .

وقال محمد إبراهيم، طالب كلية فنون تطبيقية، إن تصميمه قائم على «ترابيزة » طعام حديثة بزخارف إسلامية، والتصنيع كان فى ورش صغيرة بمنطقة المريوطية، وسعر القطعة الواحدة يبلغ 1000 جنيه .

وأوضح أن الغرض من مشاركته فى المسابقة هو النجاح فقط، وبعد عرض تصميمه، تقدمت بعض الشركات بعروض شراء فكرة التصميم، بالإضافة إلى شركات أخرى راغبة فى مشاركته فكرة المشروع، لافتاً إلى أنه يفضل بيع فكرة التصميم .

وقالت الدكتورة إيمان الجويلى، الأستاذ بكلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية، إحدى عارضات منتج تحت اسم «خمسة وخميسة » ، وهى تصميمات لطاولات ومرايا «وبرافان » خشبى إن التحدى الحقيقى فى صناعة الأثاث، هو إبداع أفكار مصرية أصيلة يمكنها منافسة التصميمات الإيطالية والإسبانية فى أوروبا، بعيداً عن تقليد الشركات المصرية للمنتجات الأوروبية لإعادة تصديرها لهم .

وأشارت إلى أن قطاع الأثاث يحتاج إلى وجود مصممين مؤهلين لإنتاج أشكال ومنتجات، تنم عن التراث المصرى، وعن أفكار محلية وليس التقليد، وهو ما يساهم فى نشاط صناعة الأثاث مرة أخرى، لأن المستورد الأوروبى يجد نفس التصميمات فى بلاده، وهو ما يعطى أولوية للمنتجات الإيطالية بدلاً من استيرادها من مصر .

وأضافت د .إيمان الجويلى، أنها وجدت فرصة لتحويل منتجاتها عبر تكوين شراكة مع شركة «الخان للصناعات الخشبية » ، لتقوم بعمل دراسات الجدوى وتنظيم الأمور المالية، بما يساهم فى ضخ المنتج فى الأسواق بشكل تجارى .

وقال حاتم القاضى، رئيس مجلس إدارة شركة «الخان » ، إن المسابقة تساهم فى خلق إبداعات مصرية خالصة، بهدف الاهتمام بصناعة الأثاث، معتبراً الإبداع المصرى وحماية الملكية الفكرية للتصميمات، خطوة أهم تجاه تكوين هوية مصرية فى صناعة الأثاث، والقدرة على تنمية القطاع، وإعادة إحيائه مرة أخرى .

وأوضح القاضى أن شركته اتفقت على تنفيذ تصميمين اثنين فى محاولة لخلق منتجات خاصة يمكن الترويج لها بعيداً عن تقليد المنتجات الأوروبية، وتأكيداً على الهوية المحلية التى يبحث عنها المستورد الأوروبى فى مختلف دول العالم، مؤكداً ضرورة وجود منتجات خاصة، وأشكال محلية لا يوجد لها شبيه أجنبى، لضمان نجاحها وتحقيق المنافسة الكاملة .

وأشار إلى أن شركته تدرس حالياً النموذج الأولى، لتحويله إلى منتج تجارى يغطى تكلفة إنتاجه، ويزيد من هوامش الربحية للقطاع، ويعطى قيمة مضافة للشركة وصاحب التصميم .

وأكد أن شركته ستقوم بتسجيل الملكية الفكرية للمنتج، للحفاظ عليه من التقليد، مطالباً بتفعيل قانون الملكية الفكرية فى مصر، ومنع سرقة الأفكار والإبداعات الخاصة بالآخرين .

ودعا القاضى إلى ضرورة تكرار تلك المسابقات سنوياً، ودعوة العديد من المبدعين فى مختلف الجامعات على مستوى الجمهورية، بما يحقق المعادلة فى تنفيذ تصميمات تغطى احتياجات المصانع والشركات، لخلق منتجات يمكن الترويج لها محلياً دون الحاجة لسرقة إبداع أوروبى، وإعادة إنتاجه مرة أخرى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة